سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

هل العلاج الطبيعي أو الوظيفي مفيد لالتهاب المفاصل الروماتويدي؟ دراسة تجيب

توفر علاجات مختلفة لالتهاب المفاصل الروماتويدي، وتختلف الخيارات الأكثر ملاءمة بين الأفراد، ففي بعض الحالات قد يوصي الطبيب بالعلاج الطبيعي أو العلاج المهني أو كليهما كجزء من خطة علاج الشخص.

وبحسب وسائل إعلام أجنبية، اليوم الثلاثاء، تستهدف هذه العلاجات الاحتياجات الخاصة لأولئك الذين يعيشون مع التهاب المفاصل الروماتويدي.

ويعد التهاب المفاصل الروماتويدي مرض التهابي مزمن يسبب عادةً ألمًا وتورمًا في المفاصل، ولا يمكن أن يعالج العلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، لكنه يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض وتحسين نوعية الحياة.

وقد يصف الطبيب أو يوصي بأدوية للتحكم في الألم وتقليل الالتهاب وإبطاء تقدم المرض، بالإضافة إلى ذلك ، قد يوصون بالعلاج الطبيعي والمهني، للمساعدة في تحسين نوعية حياة الشخص.

وتستكشف هذه المقالة كيف يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي والمهني في تحسين أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي، كما يقدم نصائح حول كيفية العثور على معالج.

ما هو العلاج الطبيعي؟

يساعد العلاج الطبيعي في تحسين القوة والحركة وزيادة نطاق الحركة في المفاصل، فهو يركز على قدرة الشخص على الحركة، والتي يمكن أن تشمل:

– الدخول والنهوض من الكراسي
– ممارسة الرياضة أو الانخراط في الأنشطة.
– صعود الدرج.
– التجول في المبنى.

نوفو موبيل

ما هو العلاج الوظيفي أو المهني؟

يركز العلاج المهني بشكل أقل على الحركة والقوة وأكثر على التعديلات التي تهدف إلى مساعدة الشخص على أداء المهام اليومية، ويمكن للمعالج اقتراح أدوات واستراتيجيات لتقليل الانزعاج وتحسين المهارات الحركية اللازمة لمهام مثل:

– غسل الصحون.
– الطبخ.
– غسيل الملابس.
– استكمال مهام الرعاية الذاتية، بما في ذلك الاستحمام وارتداء الملابس.
– استبدال مقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة.
– إعادة ترتيب العناصر في جميع أنحاء المنزل لتسهيل الوصول إليها.

كيف يمكن مساعدة المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي؟

على مر السنين، أظهر الباحثون أن كل من العلاج الطبيعي والمهني يمكن أن يساعدان الشخص الذي يعيش مع التهاب المفاصل الروماتويدي على أن يعيش حياة أكثر إشباعًا واستقلالية.

وفي مراجعة عام 2016، فحص الباحثون 10 سنوات من الدراسات، وبناءً على النتائج خلصوا إلى أن كل من تدخلات العلاج الطبيعي والمهني كانت فعالة في تقليل الألم.

وفي دراسة أجريت عام 2020، وجد الباحثون أن التمرينات كانت وسيلة آمنة وفعالة لزيادة الوظيفة الإدراكية وتقليل التعب للأشخاص الذين يعيشون مع التهاب المفاصل الروماتويدي.

وأضافوا أن نظام التمرين يجب أن يشكل جزءًا من خطة الإدارة لأي شخص يعاني من هذه الحالة.

ووجدت مراجعة منهجية لعام 2016 أدلة قوية لدعم استخدام تثقيف المريض، وممارسة المقاومة، وحماية المفاصل، وغيرها من التكتيكات التي يستخدمها العلاج المهني في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي.

اترك تعليق