سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

«نوفافاكس» تحصل 1.6 مليار دولار من الحكومة الأمريكية لتسريع وتيرة تصنيع لقاح كورونا

منحت الحكومة الأمريكية شركة نوفافاكس «Novavax»، المتخصصة في مجال التكنولوجيا الحيوية  تمويلا بقيمة 1.6 مليار دولار لتغطية اختبار وتصنيع لقاح محتمل لفيروس كورونا الجديد في الولايات المتحدة ، بهدف تقديم 100 مليون جرعة بحلول يناير.

التمويلات التي أعلنت عنها وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية هي الأكبر حتى الآن من عملية «Warp Speed» ، وهي مبادرة البيت الأبيض التي تهدف إلى تسريع الوصول إلى اللقاحات والعلاجات لمحاربة COVID-19، أمراض الجهاز التنفسي التي يسببها الفيروس التاجي.

وارتفعت أسهم جيثرسبيرج، نوفافاكس «Novavax» ومقرها ماريلاند 29٪ إلى 102 دولار في التعاملات الصباحية.

وقال ستانلي إرك، الرئيس التنفيذي لشركة نوفافاكس «Novavax»، لرويترز: «ما تفعله تمويلات «Warp Speed» ​​هو أنها تدفع لإنتاج 100 مليون جرعة، والتي سيتم تسليمها بدءًا من الربع الرابع من هذا العام ، وقد تكتمل بحلول يناير أو فبراير من العام المقبل»

كما سيغطي تكلفة إجراء تجربة كبيرة من المرحلة الثالثة، وهي المرحلة النهائية من الاختبار البشري.

وقال ستانلي إرك،  إن نوفافاكس «Novavax» تتوقع نتائج اختبار المرحلة الأولى من اختبار سلامة اللقاح خلال الأسبوع المقبل أو نحو ذلك.

وأضاف إرك أن الشركة تهدف إلى بدء تجارب منتصف المرحلة في أغسطس أو سبتمبر، مع بدء اختبار المرحلة الثالثة في أكتوبر.

يأتي إعلان HHS في أعقاب استثمار بقيمة 456 مليون دولار في مرشح لقاحات جونسون آند جونسون، في مارس ، وتمويل بقيمة 486 مليون دولار لشركة مودرنا ، Moderna في أبريل ، ودعم يصل إلى 1.2 مليار دولار في مايو لقاح أسترازينيكا AstraZeneca الذي يتم تطويره مع جامعة أكسفورد.

ومنحت حكومة الولايات المتحدة أيضًا شركة إيمرجنت Emergent Biosolutions  نحو 628 مليون دولار أمريكي لتوسيع القدرة التصنيعية المحلية لقاح محتمل ضد فيروسات التاجية كوفيد-19.

وقال وزير الصحة والخدمات الصحية أليكس عازار في بيان «إن إضافة مرشح نوفافاكس «Novavax» إلى محفظة عملية «Warp Speed»​​ يزيد من احتمالية حصولنا على لقاح واحد آمن وفعال على الأقل في نهاية هذا العام».

إلى جانب التدفق النقدي الضخم نوفافاكس «Novavax»، وقعت الحكومة الأمريكية عقدًا بقيمة 450 مليون دولار مع شركة Regeneron Pharmaceuticals لصنع وتوريد كوكتيل الأجسام المضادة كوفيد-19.

وفي مايو ، تلقت نوفافاكس 388 مليون دولار إضافية لتمويل تطوير لقاح COVID-19 من مؤسسة ابتكارات التأهب للوباء (CEPI)، وهي مؤسسة خاصة ، بعد استثمار 4 ملايين دولار في مارس.

وفي يونيو ، منحت وزارة الدفاع الأمريكية الشركة 60 مليون دولار لدعم تصنيع 10 مليون جرعة من لقاحها في عام 2020.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة إن الشركة بصدد نقل تكنولوجيا اللقاحات إلى شركة تصنيع عقد لم يتم تسميتها ولها منشأتان كبيرتان للتصنيع.

هذا بالإضافة إلى العمل الذي تقوم به Emergent Biosolutions، التي تصنع جرعات لتزويد التجارب السريرية الأصغر والمتوسطة والصغيرة للشركة.

وتتوقع نوفافاكس «Novavax» أن تكون قادرة بحلول أوائل العام المقبل، على تقديم 50 مليون جرعة في الشهر في الولايات المتحدة.

وقال إرك: «إنها زيادة كبيرة في عدد قليل من مواقع التصنيع المختلفة في الولايات المتحدة». «ما يترك لنا هو القدرة على صنع جرعات أكثر في الولايات المتحدة في عام 2021.»

ولم تبدأ نوفافاكس «Novavax» تجارب السلامة البشرية حتى أواخر مايو. وأحد أسباب التأخير هو أن اللقاح ينمو في الخلايا الحشرية ، وهي عملية يمكن أن تستغرق 30 يومًا قبل أن يبدأ علماء الشركة في تطهيرها وجعلها بكميات كبيرة.

وقال جاريد هولز ، محلل جيفريز ، إن ضخ الأموال «يضع شركة نوفافاكس في وضع يحسد عليه إذا بدت بياناته مقنعة في وقت لاحق من العام.»

وقال الدكتور جريجوري جلين، رئيس الأبحاث والتطوير نوفافاكس «Novavax»، في مقابلة هاتفية، على الرغم من أن  «Novavax» لم تنتج بعد لقاحًا مرخصًا، إلا أن سانوفي Sanofi SA تستخدم نفس التكنولوجيا الأساسية لصنع لقاح الإنفلونزا ، «لذا فإن خطر عدم نجاحنا منخفض جدًا» .

ويعمل لقاح نوفافاكس مع مادة مساعدة – وهي مادة تعزز الاستجابة المناعية لمساعدة الجسم على بناء دفاع قوي ضد الفيروس.

وقال إرك إن نوفافاكس «Novavax» لديها مصنعا في السويد و أيضا مصنع في جمهورية التشيك وتأمل في أن يكون لها مصنعان آخران في أوروبا وواحد في آسيا، حيث تعمل الشركة شركة تصنيع في الهند.

وقال إرك إن الهدف هو صنع أكثر من 100 مليون جرعة شهريا.