سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

رومالكس – Romalex | مسكن للآلام، مضاد للإلتهابات والروماتيزم

رومالكس امبول Romalex / ديكلوفيناك الصوديوم – Diclofenac Sodium

مسكن للآلام، مضاد للالتهابات و الروماتيزم
التركيب: المواد الفعالة:
كل 3 مللي امبول تحتوى على:
ديكلوفيناك الصوديوم 75 مجم
المواد الفعالة:
ميثيل بارابين، صوديوم ميتا ثنائي الكبريت، ايثيلين ثنائي الامين رباعي حمض الخليك، بروبيلين جليكول، هيدروكسيد الصوديوم، ماء.


دواعي الاستعمال:

مسكن للآلام وأيضا المغص الكلوي، الآلام الناتجة عن التهاب المفاصل الروماتويدي و العظمي، إلام الظهر الحادة، الآلام الناتجة عن مرض النقرس في حالات الإصابة و الكسر، إلام ما بعد العمليات الجراحية.


الجرعة و الاستعمال:

في البالغين .يمكن تقليل الآثار الجانبية للدواء باستخدام اقل جرعة مؤثرة لأقل فترة علاجية ضرورية للتحكم في المريض يجب لا تعطي امبولات الرومالكس لأكثر من يومين علي التوالي و أن كان ضروريا فمن الممكن استعمال العلاج بأقراص أو أقماع رومالكس الحقن العضلي يجب إن يتبع التعليمات الآتية عند استخدام الرومالكس للحقن العضلي لتجنب تلف أي عصب عند مكان الحقن و يعطي امبول واحد أو اثنين في الحالات الشديدة يوميا عن طريق الحقن العضلي العميق في النسيج ألكفلي في الأربع الخارجي العالي من العضل و اذا كان الحقن مطلوبا مرتين يوميا ينصح باستخدام ردف بديل للحقن التالي في حالات المقص الكلوي ,يتم حقن امبول رومالكس واحد في العضل و يمكن إن يعطي امبولة أخر عند الضرورة و لكن بعد نصف ساعة في الأطفال لاستخدم امبولات الرومالكس في الأطفال في كبار السن ,علي الرغم من إن الخصائص الحركية للرومالكس لا تتأثر بأي مشاكل طبية في المرضي كبار السن يجب إن يستخدم بحذر شديد في هؤلاء المرضي أكثر عرضة للآثار العكسية و ينصح باستخدام اقل جرعة فعالة في كبار السن وكذلك الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن أقصي جرعة هي 150 مجم يوميا .


موانع الاستعمال:

الحساسية المفرطة لديك لوفيناك الصوديوم مينا ثنائي الكبريت أو أي من المواد الغير فعالة القرحة المعدية النشطة أو القرحة ألاثني العشرون نزيف القناة الهضمية و ثقوب المعدة و الأمعاء أذا وجد تاريخ اضطرابات في القناة الهضمية كالنزيف و الثقوب نتيجة تعرض سابق لمضادات الالتهاب الغير القرحة المعدية النشطة و المرتدة أو إذا وجد تاريخ منه أيضا النزيف المعدي اثنين أو أكثر من النوبات للقرحة أو النزيف :
الثلاثة أشهر الأخيرة في الحمل الفشل الكبدي الحاد .الفشل الكلوي وقصور القلب مثل جميع المضادات الالتهاب الغير يمنع استخدام الديك لوفيناك في المرضي الذين يعانون من أو الالتهاب أغشية الأنف الحاد حيث ان هذه الإعراض تزداد مع استخدام الايموبروفين وحمض الاسيتيل سالب سبلك أو مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية الأخرى.


بعض التحذيرات و الاحتياطات الخاصة و العامة:

العامة
يمكن تقليل الآثار العكسية للرمالكس باستخدام اقل جرعة فعالة في اقل فترة علاج ضرورية للتحكم في إعراض القرص الاستخدام المصاحب لرومالكس امبول المضادة الالتهاب الغير ستيرويدية الاخري التي تؤخذ عن طريق الفم و تشمل مشطكات السيكلولوكسيجينير-2يجب تجنبها لغياب أي دليل يوضح و كذلك الاثار العكسية الشديدة الناتجة ن ذلك يجب استخدام المواد بحذر للمرضى كبار السن لذلك يوصي استخدام اقل جرعة مؤثر لكبار السن و الذين يعانون من نقص الوزن مثل جميع المضادات الالتهاب الغير ستيرويدية قد تسبب الديكلوفيتاك تفاعلات الحساسية او تشمل تفاعلات شبيهة الحساسية و التي يمكن ان تحدث بدون تعرض سابق للديكلوفيتاك ويمكن للديكلوفيتاك أن يغطي الأعراض و العلامات التي تصاحب العدوى نتيجة خصائص الموائية .قد تسبب عادة فيتامين صوديوم ثنائي الكبريت الموجود في تركيب الدواء حساسية مفرطة و ضيق في النفس.
تأثيرات خاصة بالجهاز الهضمي:
مخاطر الجهاز الهضمي:
الأدوية المضادة للالتهاب الغير ستيرويدية تزيد من خطورة حدوث الآثار العكسية للجهاز الهضمي وتشمل الالتهاب والنزيف و القرحة ثقب في المعدة أو الأمعاء و التي من الممكن أن تكون ميتة و هذه الآثار يمكن أن تحدث إثناء الاستخدام و بدون سابق إنذار المرضي كبار السن هم الأكثر عرضة حدوث مخاطر معدية مثل جميع المضادات الالتهاب الغير ستيرويدية قد يسبب الديكلوفيتاك نزيف معدي و معوي كالئ المعوي و الذي يتميز باستواء الدم أيضا قرح و ثقوب بالهاز الهضمي و الذي يمكن إن يكون ميت وقد تحدث هذه الإعراض إثناء العلاج بالرومالكس مع أو بدون ظهور إعراض نذيريه تدل على ذلك أو تاريخ سابق من مشاكل بالجهاز الهضمي و تكون أكثر خطورة مع كبار السن وإذا ظهرت هذه الإعراض يجب على توقف العلاج بالرومالكس مثل جميع مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية وتشمل الديكلوفيتاك ويجب المراقبة الطبية للمرضى خاصة المرضى الذين لديهم إعراض اضطرابات بالجهاز الهضمي المعدي المعوي او لديهم تاريخ سابق من قرحة نزيف ثقوب المعدة او الأمعاء يزداد خطورة حدوث نزيف أو قرحة أو ثقوب مع زيادات الجرعة مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية وتشمل الديكلوفيتاك أو في حالة وجود أريح مرضى من القرحة و خاصة إذا صاحبها نزيف او ثقوب و زيادات تعرض كبار السن للأعراض الجانبية الخاصة بمضادات الالتهاب الغير ستيرويدية خاصة نزيف و ثقوب القناة الهضمية فان هذه الإعراض يمكن ان تكون ميتة لتجنب مخاطر سمية الجهاز الهضمي في المرضى الذين لديهم تاريخ مرض من القرحة خاصة إذا صاحبها نزيف و ثقوب و أيضا كبار السن ي بان يبدأ العلاج وصفة أن يقلل الجرعة مؤثر أيضا يجب إعطاء بعض العقاقير التي تحمي الجهاز الهضمي مثل (ميرزبروستول أو اوميبرازول) لهؤلاء المرضى وأيضا المرضى الذين يضطرون لاستخدام جرعات قليلة من حمض اسيتيل سالسيلك أو دواء يزيد من مخاطر الجهاز الهضمي ويوجد بعض العقاقير التي يمكن لها أن تزيد من خطورة الإصابة بالقرح المعدية ونزيف القناة الهضمية إذا تصاحب تناولها مع عقار الرومالكس وتتضمن الكورتيكوستيرويد ومضادات التجلط كالوارفارين ومضادات الاكتئاب المانعة لاسترداد السبرتونين ومضادات الصفائح المعوية كالأسبرين لذا وجب الحذر في المرضي الذين يتناولون هذه العقاقير مع الرومالكس وأيضا وجبت العناية الطبية المحكمة لمرضي التهاب القولون التقرحي والمرضي بداء الكرين حيث يمكن أن تزداد هذه الأمراض سوءا مع استعمال الرومالكس.
تأثيرات خاصة بالكبد:
يجب المراقبة الطبية للمرضي الذين يعانون من خلل بوظائف الكبد عند تناولهم لعقار الرومالكس حيث يمكن أن تحدث بعض المضادات مثل جميع مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية الأخرى وتشمل الديكلوفيناك يمكن أن يرتفع معدل أنزيم أو أكثر من إنزيمات الكبد لذا ينصح بمراقبة وظائف الكبد بصورة منتظمة كإجراء احتياطي أثناء العلاج الطويل الذي بالديكلوفيناك وفى حالة استمرار وظائف الكبد غير طبيعية أو ازدياد حالتها سوءا مع ظهور أعراض وعلامات تدل على نمو مرض بالكبد أو أذا حدثت أعراض أخري مثل كثرة الخلايا الابرينوفيلية في الدم والطفح الجلدي يجب توقف العلاج بالرومالكس يمكن إن يحدث الالتهاب الكبدي مع استعمال الديكلوفيناك بدون إنذار سابق يجب الحذر عند استخدام الديكلوفيناك في المرضى الذين يعانون من داء البورفيريا لأنة يمكن أن يزداد
تأثيرات خاصة بالكلي
تسبب مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية التورم المائي واحتباس السوائل لذا يجب الحذر الشديد عند استعمال الرومالكس في مرضى قصور القلب واختلال وظائف الكلى ومرضي ضغط الدم المرتفع وكبار السن والمرضي الذين يتناولون مدرات البول أو أي عقاقير أخرى تؤثر بالسلب على وظائف الكلي وأيضا المرضي الذين يعانون من نقص في السائل الخارج الخلوي الأساسي لأي سبب مثل العمليات الجراحية الكبيرة يوصي بمراقبة وظائف الكلى كإجراء وقائي عند استخدام الديكلوفيناك في مثل هذه الحالات قطع العلاج يصاحبه عادة العودة إلي حالة ما قبل العلاج.
تأثيرات خاصة بالجلد:
يمكن أن تحدث بعض التفاعلات الجلدية الخطيرة ومن الممكن أن يكون بعضها مميتا وتشمل التهاب الجلد ألتقشري ومتلازمة ستيفنز جونسون بالتعفن الجلدي السام ولكن نادرا ما تحدث هذه التفاعلات عند استخدام مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية
ويكون المرضي عند خطر أكبر لحدوث هذه التفاعلات في بداية العلاج ويجب وتحدث هذه التفاعلات في معظم الحالات خلال الشهر الأول من بداية العلاج ويجب توقف العلاج بالرومالكس عند أول ظهور للطفح الجلدي وقرح الأغشية المخاطية أو أي علامات أخري تدل علي الحساسية المفرطة للديكلوفيناك.
تأثيرات خاصة بمرض الذئبة الحمراء ومرض التسيج الضام المختلط:
يسبب استعمال الرومالكس في مرض الذئبة الحمراء ومرض التسيج الضام المختلط ارتفاع في نسبة الإصابة بالتهاب الأغشية السحائية تأثيرات خاصة بالأمراض القلبية الوعائية والمخية الوعائية
المخاطر القلبية الوعائية:
الأدوية المضادة للالتهاب الغير ستيرويدية قد تسبب زيادة خطر حدوث الجلطات القلبية الوعائية والذبحة الصدرية والسكتة الدماغية التي من الممكن ان تكون مميتة وهذا الخطر قد يزيد مع طول فترة الاستخدام ، المرضي الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية أو الذين لديهم عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية يكون عرضة لخطر اكبر ، يمنع استخدام الأدوية المضادة للالتهاب الغير ستيرويدية لعلاج إلام ما قبل عمليات جراحة تغير مسار الشريان الناجي.
وجبت المراقبة الطبية للمرضي الذين لديهم تاريخ من ضغط الدم المرتفع وفشل ضعيف أو متوسط بالقلب حيث أن ارتجاع السوائل والتورم تم ملاحظاتهم عند استعمال هؤلاء المرضي لمضادات الالتهاب الغير ستيرويدية وقد اقترحت التقارير الطبية أن تناول الديكلوفيناك وخاصة بجرعة كبيرة 150مجم يوميا علي المدى الطويل يصاحبه ارتفاع بسيط في خطورة الإصابة بأمراض الجلطات الشريانية مثل احتشاء عضلة القلب والسكتة الدماغية المرضي الذين يعانون من بعض الإمراض الغير متحكم بها مثل ارتفاع ضغط الدم وفشل القلب الاحتقائى ومرضى شرياني طرفي ومرض في الأوعية الدموية المخية لا يتم معالجتهم بالديكلوفيناك إلا بعد توخي الحذر الشديد وأيضا يجب توخي الحذر قبل بداية علاج طويل المدى في المرضى الذين لديهم عوامل خطر الإصابة بأمراض وعائية قلبية (مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع دهون الدم ومرض البول السكري والتدخين).
تأثيرات خاصة بالدم:
يتطلب الاستعمال الطويل للديكلوفيناك مثل جميع مضادات الالتهاب الغير ستيروبدية مراقبة وظائف الدم وذلك عن طريق عمل صورة دم كاملة قد يمنع الرومالكس تجمع الصفائح الدموية ولكن بصور عكسية لذا وجبت المراقبة الجيدة للمريض الذين لديهم مشاكل في عملية تخدر الدم والذين يعانون من تأهب للنزيف أو أي إمراض أخري في الدم.
تأثيرات خاصة بالربو:
في مرضى الربو وحساسية الأنف الموسمية وتورم النسيج ألطلائي الأنفي (الزوائد اللحمية الأنفية)وأمراض الانسداد الرئوي المزمنة أو الإمراض المعدية المزمنة للجهاز التنفسي (وخصوصا إذا كانت متصلة بأعراض شبيهة بحساسية الأنف ) تحدث تفاعلات شبيهة الحساسية الناتجة عن استخدام مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية أو تسمى بعدم التأقلم مع المسكنات /أو الربو الناتج عن المسكنات تورم كوينك أو الارتكاريا ويكون معدل حدوثها لدي هؤلاء المرضي أكثر من المرضى الآخرين لذلك فأنة ينصح باتخاذ احتياطات خاصة مع مثل هؤلاء المرضي (الاستعدادات الطارئة) وهذا قابل للتطبيق وأيضا المرضي الذين لديهم حساسية اتجاه مواد أخري مثل التفاعلات الجلدية والحكة والارتكاريا مثل جميع مضادات الالتهاب الغير ستيروبدية الأخرى التي تثبط تحليق البروستاجلاندين فان ديكلوفيناك الصوديوم ومضادات الالتهاب الغير ستيروبدية الأخرى يمكن أن يسببوا ضيق في التنفس عند استعمالهم في المرض الذين يعانون من الربو أو لديهم تاريخ سابق منة
تأثيرات خاصة بالخصوبة عن الإناث:
يؤثر استخدام الرومالكس بالسلب علي عملية الخصوبة عند الإناث لذا لا ينصح باستخدامه عند وجود رغبة في حدوث حمل.


التفاعلات الدوائية:

الليثيوم والديجوكسين: يؤدي استخدام الرومالكس المصاحب للليثيوم والديجوكسين الي زيادة تركيزاتهم في البلازما مدرات البول ومضادات ضغط الدم المرتفع: يؤدي استخدام الرومالكس المصاحب لمدرات البول ومضادات ضغط الدم المرتفع (مثل: مثبطات البيتا ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسن)إلى تقليل تأثيرهم المضاد لضغط الدم المرتفع وذلك عن طريق تثبيط تخليق البروستاجلاندين التي تعمل على توسيع الأوعية الدموية.
لذلك يجب الحذر عند استخدام الديكلوفيناك المصاحب لمدرات البول ومضادات ضغط الدم المرتفع أيضا في المرضي كبار السن ويجب أيضا مراقبة ضغط الدم بانتظام ويجب على المرضي شرب الماء الكثير ومراقبة وظائف الكلي بانتظام بعد بدء العلاج بالرومالكس مع مدرات البول ومثبطات الإنزيم المحول للاننجيوتنسن وذلك لزيادة حدوث مخاطر التسمم الكلوي وأيضا استخدام الرمالكس المصاحب لمدرات الموفرة للبوتاسيوم يؤدي إلي ارتفاع معدل البوتاسيوم بالدم لذلك يوصي بمراقبة تركيز البوتاسيوم في الدم.
مضادات التجلط والصفائح الدموية: يجب توخي الحذر عند استخدام الرومالكس المصاحب لمضادات التجلط والصفائح الدموية حيث أنة من الممكن أن يزيد من مخاطر حدوث نزيف علي الرغم من عدم وجود حقائق طبية تشير إلى أن استخدام الرومالكس يؤثر على عمل مضادات التجلط إلا أنة توجد بعض التقارير الطبية المنفردة التي تشير إلي ارتفاع خطورة الإصابة بالنزيف المرضي الذين يتناولون الرومالكس مع مضادات التجلط ولذلك يجب مراقبة هؤلاء المرضي للتأكد من عدم وجود ضرورة لتغير جرعة مضادات التجلط حيث أنة مثل جميع مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية الأخرى فان الديكلوفيناك يمنع بصورة عكسية تجمع الصفائح الدموية مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية الأخرى وتشمل مثبطات السيكلوأوكسيجينيز والكلورثيكوسنيرويمات: استخدام الديكلوفيناك مع مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية الجهازية الأخرى أو الكورنيكوستيرويدات يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بنزيف القناة الهضمية أو القرح يجب تجنب استخدام أتنين أو أكثر من مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية.
الأدوية المضادة لمرض البول السكري: أوضحت التقارير الطبية أن استخدام الرومالكس مع الأدوية المضادة لمرض البول السكري لا يؤثر علي الفاعلية الطبية لهذه الأدوية علي الرغم من أن بعض الحالات المنفردة أظهرت انخفاض بمستوي الجلوكوز بالدم وأيضا ارتفاعه مما يستدعي ضرورة تغير جرعة الأدوية المضادة لمرض البول السكري أثناء العلاج بالرومالكس لذلك يجب مراقبة مستوي السكر بالدم بانتظام.
الميثوتريكسات: يمنع الديكلوفيناك خروج الميثوتريكسات من أنابيب الكلي مما يؤدي إلي زيادة مستوي الميثوتريكسسات بالدم لذا وجب توخي الحذر عند إعطاء مضادات الالتهاب الغير ستيروبدية في أقل من24 ساعة قبل أو بعد العلاج بلميثوتريكسسات حيث يمكن إن يرتفع تركيز الميثوتريكسسات بالدم والتالي زيادة سمية هذه المادة.
سيكلوسبورين: تزداد سمية الكلي التي يسببها عقار السيكلوسبورين عن استخدامه مع الرومالكس وذلك بسسبب التأثير علي البروستاجلاندين الكلوية التي تسببه مضادات الالتهاب الغير ستيروبيدية وعلي هذا يجب إعطاء الرومالكس بجرعات أقل من نظيرتها التي تعطي في المرضى الذين لا يتناولون السيكلوسبورين.
تاكرولميس: يزيد استخدام الديكلوفيناك المصاحب للتاكرولميس من سمية الكلي التي يسببها عقار التاكرولميس وذلك نتيجة التأثر المضاد للبروستاجلاندين الكلوية التي تسببه مضادات الالتهاب الغير ستيروبدية وأيضا موانع الكالسينيورين.
أدوية الكينولون المضادة للبكتريا : يمكن أن تحدد التشنجات العصبية نتيجة التفاعل بين أدوية الكبدوثون المضادة للبكتريا ومضادات الالتهاب الغير ستيروبدية وهذا يمكن أن يحدث في المرضى الذين لديهم تاريخ سابق من الصرع والتشنجات العصبية وأيضا في المرضى الذين لبس لديهم تاريخ سابق من هذه الأمراض لذا يجب توخي الحذر عند استخدام أدوية الكينولون المضادة للبكتريا في المرضى الذين يتناولون مضادات الالتهاب الغير ستيروبدية.
فينبتوين: يؤدي استخدام الديكلوفيناك المصاحب لعقار الفينيتوبين الي زيادة تركيز الفينيتوبين في الدم لذلك يجب مراقبة تركيز الفينيتوبين بالدم.
كوليستيبول و كوليستيرامين: قد تقلل أو تأخير هذه الأدوية من امتصاص الديكلوفيناك لذا ينصح بإعطاء الديكلوفيناك قبل تناول كوليستيمول و كوليستيرامين بساعة علي الأقل أو بعد تناول كوليستيبول و كوليستيرامين -4 إلي 6 ساعات بعد تناول الكوليستيبول و كوليستيرامين .
جليكوسيدات القلب: قد يؤد استخدام الديكلوفيناك المصاحب لجليكوسيدات القلب الي مضاعفات قصور القلب نتيجة تقليل الإخراج الكلوي لهذه الأدوية و زيادة تركيز الجليكوسيدات في الدم.
ميفيريستون: يجب ألا تستخدم مضادات الالتهاب الغير ستيروبيدية لمدة تتراوح من 8 إلي 12 يوم بعد إعطاء الميفيريستون حيث أنها تقلل من تأثيرها.
مثبطات سيتوكروم p2c9 : يوصى بتوخي الحذر عند استخدام ديكلوفيناك مع مثبطات سيتوكروم p2c9 القوية (مثل سلفنبرازون وفوريكونازول) حيث انه هذه الأدوية تمنع التمثيل الدوائي للديكنوفيناك مما يؤدي إلي زيادة تركيز الديكلوفيناك في البلازما.


الحمل والرضاعة:

الحمل
قد يؤثر منع تخليق البروستاجلاندين عكسيا علي الحمل وهو الجنين وقد اقترحت نتائج الدراسات زيادة خطر حدوث الإجهاض أو نشوء القلب والإصابة بشرخ التجويف ألبطني الخلقي بعد استخدام مثبطات تكون البروستاجلاندين في بداية الحمل وقد ازداد خطر نشوه الأوعية القلبية من أقل من 1% إلي حوالي 1.5% تقريبا وإذا استخدام الرومالكس في الإناث اللاتي لديهن رغبة في حدوث الحمل أو أثناء الثلاثة أشهر الأولي من الحمل يجب أن يعطي بأقل جرعة وفي اقصر مدة علاج ممكنة.
قد تعرض مثبطات تخليق البروستاجلاندين أثناء الثلاثة أشهر الأخيرة من حمل الجنين إلي:
سمية القلب والرئة مع الإغلاق المبكر للقناة الشريانية وارتفاع ضغط الدم الرئوي اختلال في وظائف الكلي والذي يمكن أن يتطور إلي فشل كلوي مع قلة السائل حول الجنين.
وتعرض الأم والجنين في نهاية الحمل إلي:
زيادة وقت النزيف ومنع تجمع الصفائح الدموية حتى مع الجرعات الصغيرة جدا مع انقباضات الرحم والذي ينتج عنة تأخر الولادة وطول وقتها وبالتالي يمنع استخدام الرومالكس أثناء الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل.
الرضاعة
مثل جميع مضادات الالتهاب الغير ستيرويديه قد يصل الديكثوهسساك الي لبن الأم بكميات صغيرة لذا لا ينصح باستخدامه أثناء الرضاعة لتجنب الطفل بإعراض غير مرغوب فيها.


التأثير علي القيادة واستعمال الماكينات:

المرضي الذين يعانون من اضطرابات بالرؤية والدوخة والدوار والنعاس واضطرابات بالجهاز العصبي والتعب والإرهاق عند استخدامهم مضادات الالتهاب الغير ستيرويديه يجب إن يبقوا بعيدا عن القيادة وتشغيل الماكينات.


الآثار الجانبية:

– اضطرابات الدم والجهاز الليمفاوي.
نادرا جدا: نقص الصفائح الدموية والكريات البيضاء والأنيميا وتشمل أنيميا انحلال الدم وفقر الدم اللاتنسجي) وندرة المحببات
اضطرابات جهاز المناعة:
نادرا: الحساسية الزائدة وتفاعلات طبيعية بالحساسية “وتشمل انخفاض ضغط الدم والصدمة”
نادرا جدا: تورم وعالي عصبي “ويشمل تورم الوجه”
اضطرابات نفسية:
نادرا جدا: التوهان والاكتئاب والأرق والكوابيس والتهيج واضطراب ذهني
اضطرابات الجهاز العصبي:
شائع: الصداع والدوخة.
نادرا :النعاس والتعب.
نادرا جدا: التنميل واضطرابات بالذاكرة والتشنجات والرعشة والقلق والتهاب الأغشية السحائية العقيم واضطرابات في التذوق.
غير معروف:ارتباك وهلوسات واضطرابات في الإحساس والتوعك واضطرابات العين
نادرا جدا:اضطراب الرؤية وعدم وضوح الرؤية هياج النظر.
غير معروف: التهاب العصب والبصري.
اضطرابات تجويف الأذن:
شائع: الدوار.
نادرا جدا: طنين الإذن واختلال السمع.
اضطرابات القلب:
نادرا جدا: خفقان وآلم بالصدر وقصور القلب واحتشاء عضلة القلب.
اضطرابات الأوعية الدموية:
نادرا جدا: ارتفاع ضغط الدم وانخفاض ضغط الدم والتهاب وعائي.
اضطرابات تنفسية وصدرية:
نادرا: الريم”ويشمل بحة في الصوت”.
نادرا جدا: التهاب رئوي.
اضطرابات القناة الهضمية:
شائع: الغثيان والقيء والإسهال وعسر الهضم وآلم البطن والانتفاخ وقلة الشهية
نادرا: التهاب المعدة ونزيف القناة الهضمية والقيء الدموي ونزول دم مع الإسهال واسوداد الدم وقرح الجهاز الهضمي التي تكون مع أو بدون نزيف وثقوب في الجهاز الهضمي (وفي بعض الأحيان تكون هذه الإعراض مميتة وخاصة في كبار السن).
نادرا جدا: التهاب القولون (ويشمل التهاب القولون ألنزفي ومضاعفات القولون التقرحي او داء كرون) الإمساك التهاب الفم (ويشمل التهاب الفم التقرحي) التهاب اللسان واضطراب بالمريء وتضيقات معوية شبيهه بتضيقات الحجاب الحاجز والتهاب بالبنكرياس .
اضطرابات الكبد والحويصلة الصفراوية .
شائع: ارتفاع في إنزيمات الكبد.
نادرا: التهاب الكبد والصفراء واضطرابات الكبد.
نادرا جدا: التهاب الكبد المفاجئ.
اضطرابات الجلد:
شائع: طفح جلدي.
نادرا: الارتكاريا.
نادرا جدا: الانفجاريات المقاعية والأكزيما والحمرة و الحمرة متعددة الإشكال ومتلازمة ستيفتز جونسون وانحلال البشرة السام والتهاب الجلد المتقطر وفقدان الشعر وتفاعل الحساسية الضوئية والحكة.
اضطرابات الكلي والمسالك البولية:
نادرا جدا: الفشل الكلوي الحاد ونزول الدم والبروتين مع البول ومتلازمة كلوية والتهاب الكلية ألخلالي ونخر الحليمات الكلوية.
اضطرابات عامة وأخري عند مكان الاستخدام:
شائع: تفاعل عند مكان الحقن وألم وتيبس عند مكان الحقن.
نادرا: التورم.
اضطرابات في الجهاز التناسلي والثدي.
نادرا جدا: عجز جنسي.


الجرعة الزائدة:

الأعراض:
لا توجد أعراض طبية مميزة تنتج عن الجرعة الزائدة للديكلوفيناك ولكنها تسبب بعض الإعراض مثل الصداع والغثيان والقيء وألم المعدة ونزيف القناة الهضمية والإسهال والدوخة والغيبوبة والتشنجات وفي حالة التسمم الحاد قد يحدث فشل كلوي واختلال في وظائف الكبد
الإجراءات العلاجية:
يجب أن تتم معالجة المرضي عرضيا طبقا لما هو مطلوب وعند بلع كمية من المحتمل إن تكون سامة خلال ساعة واحدة يجب الأخذ في الاعتبار استخدام الفحم النشط وبدلا من ذلك يجب الأخذ في الاعتبار عمل غسيل معدة في البالغين عند بلع كمية من المحتمل أن تكون سامة خلال ساعة واحدة يجب الأخذ في الاعتبار استخدام الفحم النشط وبدلا من ذلك يجب الأخذ في الاعتبار عمل غسيل معدة في البالغين عند بلع كمية من المحتمل أن تكون سامة خلال ساعة واحدة ويجب معالجة التشنجات العصبية المتكررة والممتدة بعقار الديلزسام عن طريق الوريد يمكن أن تصف بعض الإجراءات العلاجية الأخرى حسب حالة المرضي الطبية.


العبوة:

علبة كرتون تحتوي علي 3 أو 50 أو 100 أمبولة (زجاج عسلي) (type) كل أمبول يحتوي علي 3 مللي نشرة داخلية.


ظروف التخزين:

تحفظ عند درجة حرارة لا تزيد عن 30 درجة مئوية بعيدا عن الضوء.


إنتاج:

شركة الإسكندرية للأدوية والصناعات الكيماوية.