سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

دراسة.. «الباروكستين» مضاد للاكتئاب يدمر خلايا المخ ويؤدي للتوحد

توصل باحثون في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة، أن مضادات الاكتئاب الباروكستين، والمعروفة باسم Paxil أو Seroxat ، تمنع نمو الخلايا العصبية بالمخ وتؤدي للإصابة بالتوحد والعديد من الإضطرابات الأخرى.

واستخدم العلماء، الذين نشروا نتائج دراستهم في Frontiers of Cellular Neuroscience، “نماذج مصغرة من الدماغ البشري” مشتقة من الخلايا الجذعية، ترى بصعوبة بالعين المجردة، وتحاكي آلياتها الخلوية آليات الدماغ البشري النامي بحسب موقعmedicalxpress.

واعتمد الخبراء على الأدمغة الصغيرة المصنوعة من خلال الخلايا الجذعية، نظرا للتكلفة الباهظة التي تحتاجها اختبارات سمية مادة كيميائية واحدة على الحيوانات.

نمذجة الدماغ

وطور الباحثون العقول الصغيرة لنمذجة نمو الدماغ المبكر. حيث تُصنع الكتل الصغيرة من أنسجة المخ عن طريق أخذ خلايا من البشر البالغين، وتحويلها إلى خلايا جذعية، ثم دفع الخلايا الجذعية كيميائيًا وبيولوجيًا لتتطور إلى خلايا دماغية شابة.

ويقول توماس هارتونج ، الأستاذ ورئيس قسم الصحة البيئية والهندسة ومدير مركز بدائل اختبار الحيوان في مدرسة بلومبرج: “في هذا التقرير ، تمكنا من إظهار أن الاختبار باستخدام الأدمغة الصغيرة يمكن أن يكشف عن التأثيرات النمائية العصبية الدقيقة نسبيًا، وليس فقط التأثيرات الواضحة، لمادة كيميائية”.

وأضاف الباحثون أن نقاشا استمر لقرابة 10 سنوات حول صحة تسبب الباروكستين في التوحد، والذي لا يمكن التأكد منه من خلال الاختبارات على الحيوانات أو التحليلات الوبائية.” بسبب الكلفة الباهظة.

التكلفة الباهظة منعت التعرف على مخاطر مواد كيميائية كثيرة

وأوضح الباحثون أن مجموعة من اختبارات سمية مادة كيميائية واحدة على الحيوانات تكلف نحو 1.4 مليون دولار، وهو ما يفسر سبب عدم اختبار الغالبية العظمى من المواد الكيميائية المستخدمة في الأدوية والمنتجات الاستهلاكية الأخرى للكشف عن السمية.

في المقابل، لا تكلف اختبارات السمية باستخدام العقول الصغيرة سوى بضعة آلاف من الدولارات.

الباروكستين

ويأتي الباروكستين، الذي يمكن أن يعبر المشيمة لدى النساء الحوامل، حاليًا مع تحذير من الاستخدام في الحمل المبكر، ويرجع ذلك إلى أثاره الجانبية على القلب والرئة. كما اقترحت بعض الدراسات الوبائية أن الباروكستين يزيد من خطر الإصابة بالتوحد.

ويعد الباروكستين ومضادات الاكتئاب الأخرى في فئته، من بين الأدوية الأكثر شيوعًا في العالم ، والتي تمثل على الأقل مئات الملايين من الوصفات الطبية سنويًا.

ومن المتوقع أن تزيد النتائج الجديدة المخاوف بشأن آثار الدواء وغيرها في فئته على عقول الأجنة.

نتائج الدراسة وقتل الخلايا العصبية

وكشفت الدراسة أنه في حين لا يبدو أن الباروكستين له تأثير كبير على قتل الخلايا العصبية، إلا أنه بتركيز أعلى يقلل من مستويات بروتين يسمى سينابتوبهايسين، وهو مكون رئيسي وعلامة للمشابك، بنسبة تصل إلى 80٪. كما خفض الباروكستين من مستويات علامتين متصلتين بالمشابك أيضًا.

كما لاحظ الفريق أن الباروكستين قلل من النمو الطبيعي للبنى المسماة الخلايا العصبية، والتي تتطور في النهاية إلى سيقان الإخراج وفروع الإدخال الشبيهة بالجذور للخلايا العصبية الناضجة.

وأخيرًا ، لاحظ الباحثون أنه ، مقارنةً بالمجموعات الضابطة ، تم تطوير أدمغة صغيرة مكشوفة من الباروكستين مع ما يصل إلى 75 ٪ أقل من الخلايا الدبقية قليلة التغصُن ، وهي خلايا دعم حاسمة لـ “الأسلاك” المناسبة للدماغ.

التوحد واضطرابات أخرى

وتشير هذه التأثيرات إلى أن الدواء قد يعوق التكوين الطبيعي للترابط بين الخلايا العصبية النامية، وهي نتيجة يمكن تصورها وراء التوحد أو الاضطرابات الأخرى.

ويقول مؤلفو الدراسة أن النتائج تشير إلى أن العقول الصغيرة المختبرة، والتي يسمونها BrainSpheres ، هي بديل جيد للاختبارات الحيوانية التقليدية. على وجه الخصوص، يمكنهم الكشف عن الأدوية والمواد الكيميائية الأخرى الضارة بالعقول الشابة، خاصة وأن الاختبارات التقليدية للحيوانات مكلفة للغاية.