سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

الصين تعلن التوقف عن نشر الإصابات اليومية لفيروس كورونا

أعلنت لجنة الصحة الوطنية بالصين اليوم الأحد إنها لن تنشر البيانات اليومية لإصابات ووفيات كورونا وسط شكوك حول مصداقيتها بعد زيادة حادة في أعداد الإصابات إثر تخفيف مفاجئ للقيود الصارمة.

كالسي كل موبيل

وقالت اللجنة في بيان “المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها سينشر المعلومات المتعلقة بكوفيد من أجل الرجوع إليها والمسائل المتعلقة بالبحوث” دون تحديد أسباب هذا التغيير أو وتيرة تحديث المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها المعلومات المتعلقة بكورونا.

ويأتي توقف لجنة الصحة الوطنية عن نشر إجمالي العدد اليومي للإصابات والوفيات مع تزايد المخاوف بشأن نقص المعلومات المهمة منذ أن أجرت بكين تغييرات شاملة على سياسة صفر كوفيد التي أدت إلى فرض عمليات إغلاق صارمة على مئات الملايين من مواطنيها وأضرت بثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وعلى الرغم من الارتفاع القياسي في الإصابات لم تسجل لجنة الصحة الوطنية أي وفيات جراء كورونا على مستوى البلاد لمدة 4 أيام متتالية قبل وقف نشر البيانات.

وتقتصر الصين تصنيفها لوفيات كورونا على من توفوا جراء التهاب رئوي أو فشل رئوي بسبب الإصابة بالفيروس مما أثار اندهاش خبراء الصحة حول العالم.

وقدرت شركة ايرفينتي للبيانات الصحية التي مقرها بريطانيا الأسبوع الماضي أن الصين تشهد أكثر من مليون إصابة و خمسة آلاف حالة وفاة في اليوم.

وبعد تحطيم إصابات كورونا الأرقام القياسية اليومية في أواخر نوفمبر تشرين الثاني توقفت لجنة الصحة هذا الشهر عن تسجيل الإصابات غير المصحوبة بأعراض مما جعل من الصعب تتبع الإصابات.

وأصبحت الأرقام الرسمية التي تنشرها الصين مؤشرا غير موثوق به بعد تراجع إجراء اختبارات في جميع أنحاء البلاد. وتُتهم الصين دوما بالتقليل من عدد الإصابات والوفيات.

كما أصبحت الولايات المتحدة تعلن بوتيرة أقل عدد الإصابات بالفيروس، وأصبحت التحديثات أسبوعية بدلا من يومية متذرعة بالحاجة إلى تقليل عبء الإبلاغ عن الإصابات عن المناطق المحلية.

ولم تتلق منظمة الصحة العالمية أي بيانات من الصين بشأن حالات دخول المستشفيات الجديدة بسبب فيروس كورونا منذ أن خففت بكين قيودها. وتقول المنظمة إن فجوة البيانات قد تكون ناجمة عن مواجهة السلطات صعوبة في إحصاء الحالات في أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان.

وبعد تطبيق قيود بالغة الصرامة لمكافحة المرض على مدى سنوات، تخلى الرئيس الصيني شي جين بينج عن سياسته الشهيرة المعروفة بصفر كوفيد ويركز حاليا على خطة خروج البلاد من تلك الفترة مع اعتزام هونج كونج إعادة فتح حدود الصين.

وتسبب التخفيف المفاجئ لقيود كوفيد بما شمل تفكيك نظام الفحوص الجماعية في إصابة المواطنين بالارتباك والإحباط بسبب زيادة الحالات بينما لا تعكسها الأرقام الرسمية.

وتنبأت العديد من النماذج والتقارير في الأيام القليلة الماضية بتسجيل ما يصل إلى مليوني وفاة بسبب كورونا مع انتشار الفيروس في المناطق الريفية بما يهدد المسنين والأكثر عرضة لخطر الإصابة ومن لم يتلقوا التطعيم

اترك تعليق