سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

أنتوني فوسي: أتوقع طرح عالمي للقاح مودرنا المحتمل لكورونا نوفمبر الجاري

قد يساعد نجاح تجربة لقاح كورونا التابع لشركة فايزر، في إقناع المزيد من الأشخاص بالتلقيح وسط زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد ، وفقًا لما ذكره أنتوني فوسي، كبير أطباء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة ومدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية .

وقال فوسي في مقابلة مع وكالة بلومبرج الأمريكية إن لقاح فايزر، الذي تم تطويره بالتعاون مع BioNTech الألمانية ، “يتمتع بدرجة عالية للغاية من الفعالية – أكثر من 90٪، ما يقربه من نسبة الـ 95٪”، ويمكن أن يكون هذا عاملاً رئيسياً في التغلب على الإحجام عن تناول لقاحات الوباء التي تم تطويرها بأقصى سرعة.

وأضاف فوسي، “ما أتمناه هو أنه على الرغم من وجود درجة من الشك حول اللقاحات بشكل عام، فإنه عندما يرى عامة الناس مدى فعالية هذا اللقاح، قد نرى تحول في الموقف تجاه التطعيم.

وأشار إلى إن الولايات المتحدة قد تبدأ في تقديم اللقاح إلى المجموعات ذات الأولوية في نهاية ديسمبر، ومن المأمول تخفيف حدة الإصابات المتصاعدة التي وصلت إلى مستوى قياسي بلغ 190 ألف حالة يومية جديدة هذا الأسبوع.

وقامت إدارة ترامب، بشراء وتمويل تطوير جرعات من شركة فايزر وشركات صناعة الأدوية الأخرى بهدف توفير إمدادات كافية لمعظم الأمريكيين بحلول نهاية العام.

وأظهر استطلاع وطني أجراه مركز بيو للأبحاث ومقره واشنطن، أن أكثر من نصف البالغين في الولايات المتحدة قالوا في سبتمبر إنهم بالتأكيد أو ربما يأخذون لقاحًا للوقاية من كوروناإذا كان متاحًا ، بانخفاض عن 72 ٪ في مايو.

ووجدت دراسة استقصائية أجريت في يونيو، على أشخاص في 19 دولة نُشرت الشهر الماضي في مجلة Science أن 71.5٪ من المشاركين قد يأخذون على الأرجح لقاح كورونا، مع قبول يتراوح من 90٪ تقريبًا في الصين إلى أقل من 55٪ في روسيا.

ولفت أنتوني فوسي، إلى أن نتائج تجربة المرحلة المتأخرة من لقاح مرشح من شركة مودرنا، التي تستخدم نفس تقنية RNA التي يستخدمها لقاح فايزر من المحتمل أن تكون متاحة في غضون أسبوع،و أتوقع طرح عالمي للقاح مودرنا نوفمبر الجاري.

وقال: “إذا كان هذا مشابهًا حقًا لما رأيناه في تجربة Pfizer، فسنحصل الآن على لقاحين فعالين للغاية.

وأكد فوسي، على ضرورة العمل على إقناع الناس بأخذ اللقاح، لأنه إذا كان لدينا لقاح عالي الفعالية و 50٪ فقط من الناس يأخذونه، فلن يكون لدينا التأثير الذي نحتاجه بشكل أساسي لإحداث سيطرة على الجائحة إلى مستوى منخفض لدرجة أنه لم يعد يهدد المجتمع.

ويتم إعطاء اللقاحات التي طورتها شركة فايزر وبيونتيك وشركة مودرنا في نظام من جرعتين، وقال “فوسي” أن مدة حماية أي لقاح لـ كوفيد-19 غير معروفة بعد.

ونوه إلى إن فيروسات كورونا عمومًا، لا تولد استجابة مناعية بمتانة لعقود طويلة، ويصاب الناس بواحد أو أكثر من فيروسات كورونا الأربعة التي تسبب نزلات البرد عامًا بعد عام.

قال فوسي إذا كان تأثير اللقاح “من عام إلى عامين من المتانة ، فهذا جيد بالنسبة لي ، لأننا نعود ونعزز الناس ونرفع المناعة”.

ودخل أكثر من 20 لقاحًا المرحلة النهائية من دراسات المرضى، والتي تتطلب للخضوع للموافقة التنظيمية.

وأوضح فوسي، إنه على الرغم من أن التجارب في المرحلة المتأخرة قد تستغرق بضعة أشهر فقط، إلا أن المشاركين وغيرهم ممن يتلقون لقاحات تجريبية سيتم متابعتهم لمدة تصل إلى عامين كجزء من مراقبة السلامة والمراقبة.