سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

أكبر هيئة للعناية المركزة في العالم توصي بعدم استخدام «ريمديسيفير» لعدم فعاليته 

قال جوزيف كيسجي أوجلو، رئيس الجمعية الأوروبية لطب العناية المركزة «ESICM»، إنه لا ينبغي استخدام عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات كعلاج روتيني لمرضى كوفيد -19 في غرف العناية المركزة، وهو مايمثل ضربة للدواء الذي طورته شركة جيلياد الأمريكية.

وتعد الجمعية الأوروبية لطب العناية المركزة«ESICM»  إحدى أكبر الهيئات في العالم التي تمثل أطباء العناية المركزة.

ويعتبر عقار ريمديسيفير وديكساميسازون الأدوية الوحيدة المصرح لها لعلاج مرضى كوفيد-19، في جميع أنحاء العالم.

لكن أكبر دراسة أجريت على فعالية ريمديسيفير، أجرتها منظمة الصحة العالمية، أظهرت في 15 أكتوبر الماضي، أن تأثيره كان ضئيلًا أو معدومًا، على عكس التجارب السابقة.

وأوضح جوزيف كيسجي أوجلو، إنه في ضوء البيانات المؤقتة الجديدة من تجربة «سوليدرتي» لمنظمة الصحة العالمية، «تم تصنيف عقار ريمديسيفير الآن كدواء يجب ألا تستخدمه بشكل روتيني في مرضى كوفيد-19، في مقابلة مع رويترز.

وقال كيسجي أوجلو إن التوصية ستتم مناقشتها في ورقة علمية حول علاجات كورونا التي تعدها ESICM مع جمعية طب الرعاية الحرجة، وهي هيئة أخرى للعناية المركزة ، من المتوقع أن يتم نشرها بحلول يناير.

وذكرت النسخة الأولى من الورقة، التي صدرت في مارس ، أنه لا توجد معلومات كافية للتوصية باستخدام ريمديسيفير ومضادات الفيروسات الأخرى في مرضى كوفيد -19 المصابين بأمراض خطيرة.

وتمثل ESICM الآلاف من أطباء التخدير وأطباء الجهاز التنفسي والممرضات وغيرهم من متخصصي الرعاية الحرجة في أكثر من 120 دولة.

وفي حين أن الأطباء والمستشفيات ليسوا ملزمين باتباع نصائحها، إلا أن توصيتها قد تحد من استخدام الريديمسفير.

وفي نهاية أكتوبر، خفضت جلياد توقعاتها للإيرادات لعام 2020 ، مستشهدة بطلب أقل من المتوقع وصعوبة توقع مبيعات ريمديسيفير.

ومع ذلك ، لا يزال الدواء يستخدم على نطاق واسع في المستشفيات. حيث تم ترخيصه أو اعتماده للاستخدام في أكثر من 50 دولة وكان أحد الأدوية التي تم إعطاؤها للرئيس الأمريكي دونالد ترامب عندما ثبتت إصابته بفيروس كورونا في أكتوبر.

وأوضح كيسجي أوجلو إنه لا توجد بيانات كافية متاحة حول الوقت الذي قد يكون فيه عقار ريمديسيفير فعالًا أو أي المرضى، مما أدى إلى قرار تثبيط استخدامه الروتيني في العناية المركزة.

وهذا يعني أن الأطباء يجب أن يستخدموا ريمسيفير فقط من حين لآخر، وليس كعلاج قياسي لمرضى كوفيد-19،

وقال إنه بسبب الفوائد غير الواضحة لـ ريمديسيفير، فإن قسم الرعاية الحرجة في المركز الطبي الجامعي في أوتريخت في هولندا ، حيث يعمل كيسجي أوجلو، لم يستخدمه لعلاج مرضى كورونا.

الآثار الجانبية المحتملة

وبعد مرور عشرة أشهر على انتشار الوباء ، لا يزال الجدل محتدماً في الصناعة الطبية حول الأدوية الأفضل لعلاج مرضى كوفيد -19 في المستشفيات.

ويحتوي Remdesivir على آثار جانبية محتملة على الكلى، وفقًا للبيانات التي شاركتها شركة جيلياد مع وكالة الأدوية الأوروبية، والتي تقوم بتقييم سميتها المحتملة.

قال أرنو هوت، رئيس قسم الطب بمستشفى إدوارد هيريوت في ليون بفرنسا، لرويترز إن بعض المرضى في مستشفاه تعرضوا لإصابة في الكلى، ولذا لم يعد يستخدم دواء ريمديسيفير، إلا في حالات نادرة.

وأضاف كيسجي أوغلو إن بلازما النقاهة ، التي تُعطى تجريبياً لبعض مرضى كورونا على الرغم من عدم الموافقة عليها، لم يوصِ بها أيضًا ESICM للاستخدام الروتيني للعناية المركزة، حيث لم تكن فوائدها واضحة.

وأضاف أن الآثار الجانبية المحتملة لبلازما النقاهة – الجزء السائل من الدم المستخرج من مرضى  كورونا  لم تكن واضحة أيضًا.

وفي المقابل ، قال كيسجي أوجلو إن ديكساميثازون يوصى باستخدامه في المرضى في المستشفى لأن هناك معلومات كافية عن فعاليته.