سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

ولي عهد أبو ظبي يستقبل مدير منظمة الصحة العالمية لبحث سبل التعاون المشترك

استقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، السبت، الدكتور تيدروس أدهانوم جيبرييسوس مدير عام منظمة الصحة العالمية.

وبحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والدكتور تيدروس أدهانوم، خلال اللقاء الذي جرى في قصر الشاطئ، علاقات التعاون والتنسيق المشترك بين الإمارات ومؤسساتها الصحية ومنظمة الصحة العالمية وسبل تطويره بما يحقق أهداف الجانبين المشتركة ويخدم المجتمعات المستهدفة ويسهم في تحسين حياتها.

واطلع من الدكتور تيدروس على جهود المنظمة وبرامجها وأنشطتها الصحية إقليمياً وعالمياً التي تستهدف مواجهة الأمراض المعدية والقضاء عليها، إضافة إلى مستجدات جائحة “كوفيد – 19” وجهود المنظمة وتعاونها مع المجتمع الدولي في مواجهتها.

مبادرات ولي عهد أبو ظبي الصحية والإنسانية

وأشاد مدير عام منظمة الصحة العالمية بدعم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ومبادراته الصحية الإنسانية التي تعزز جهود المنظمة وبرامجها في مواجهة الأمراض المعدية والقضاء عليها في مختلف مناطق العالم خاصة في المجتمعات الفقيرة ومنها حملة الإمارات للتطعيم ضد شلل الأطفال في باكستان ومبادرة “بلوغ الميل الأخير” للقضاء على مرض “العمى النهري” ودعم الجهود الدولية لمكافحة “دودة غينيا” وغيرها.

وأشار إلى دور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وحرصه على مكافحة الأمراض المعدية وتعاونه مع المنظمات الدولية والتي أثمرت نجاحاً في مكافحة العديد الأمراض في أفريقيا.

نوفو موبيل

وأضاف أن الإمارات تعد من الداعمين الرئيسيين لبرامج المنظمة ومبادراتها للقضاء على الأوبئة والأمراض المعدية.

كما ثمن تضامن الإمارات مع شعوب العالم منذ بدء أزمة كورونا والمساعدات المتواصلة التي تقدمها لدعم القطاعات الطبية والعاملين في الصفوف الأمامية في العديد من الدول، مشيراً إلى أهمية مبادرات الإمارات الهادفة إلى تعزيز الوعي الصحي ومكافحة الأمراض المزمنة والمعدية في مختلف مناطق العالم وأثرها المهم في تحسين حياتهم في مختلف جوانبها.

كما أشاد بمرونة الإجراءات وسرعتها والتي اتخذتها الإمارات في مكافحة جائحة “كورونا” بحيث أصبحت إحدى أفضل دول العالم في التعامل مع الجائحة.

دعم جهود منظمة الصحة

من جانبه، أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن الإمارات حريصة على دعم جهود منظمة الصحة العالمية الهادفة إلى مكافحة جائحة كورونا واحتواء تداعياتها الإنسانية والصحية، إضافة إلى مساندتها الجهود الدولية للتصدي للأمراض والأوبئة في جميع أنحاء العالم انطلاقاً من مبادئها الثابتة وقيمها الأصيلة في التعاون والتضامن وتقديم يد العون للشعوب المحتاجة دون تمييز خاصة أوقات الأزمات.

وأشار إلى أن الإمارات أدارت أزمة جائحة “كوفيد-19” بكفاءة وإمكانيات عالية أسهمت في الحد من انتشارها واحتواء آثارها وعودة الحياة إلى طبيعتها في ظل استمرار الحملة الوطنية للتطعيم والتوجيه بتوفيره لكل من يعيش على أرض الإمارات واتخاذ حزمة من الإجراءات الوقائية والاستباقية للحفاظ على صحة المجتمع وسلامته التي تأتي على قمة أولويات الإمارات.

 

اترك تعليق