سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

وفاة 2.8 مليون شخص سنويا بإقليم شرق المتوسط بسبب الأمراض المزمنة

عقدت منظمة الصحة العالمية مؤتمرا صحفيا حول الأمراض المزمنة اليوم الثلاثاء بالقاهرة، والذى يستمر حتى يوم  15 ديسمبر 2022، حيث اجتمع أصحاب المصلحة العالميون والإقليميون الرئيسيون والخبراء من جميع أنحاء منظمة الصحة العالمية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والكيانات الأخرى في القاهرة، لمعالجة تعزيز تكامل رعاية الأمراض غير المعدية (NCD) في التأهب لحالات الطوارئ والاستجابة لها.

كالسي كل موبيل

قال الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط سيكون هذا هو الاجتماع الأول في سلسلة من الاجتماعات حول الأمراض غير المعدية والمواضيع ذات الصلة في الفترة التي تسبق الاجتماع الرابع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الوقاية من الأمراض غير المعدية ومكافحتها في عام 2025 – والذي سيوفر فرصة لاعتماد إعلان سياسي جديد وطموح وقابل للتحقيق بشأن الأمراض غير المعدية استنادًا إلى أدلة ترتكز على حقوق الإنسان، وسيكون بمثابة خارطة طريق مهمة لتعزيز الاستجابة العالمية للأمراض غير المعدية بين عامي 2025 و 2030.

وأضاف، تعد الأمراض غير المعدية من الأسباب الرئيسية للوفاة في إقليم شرق المتوسط، موضحا إنه في كل عام، يموت أكثر من 2.8 مليون شخص في الإقليم بسبب الأمراض غير المعدية،  1 من كل 4 من هذه الوفيات المبكرة، تحدث قبل سن الــ 70، في الإقليم، يحتاج أكثر من 102 مليون شخص إلى خدمات الرعاية الصحية، تشكل الأمراض غير المعدية تهديدًا حقيقيًا ومتزايدًا لصحة الناس وتنميتهم، وتتفاقم في حالات الطوارئ وخلالها.

وأكد، تمثل الأمراض غير المعدية تحديًا أثناء وبعد حالة الطوارئ لأنها تتطلب تفاعلًا مستمرًا مع الأنظمة الصحية ومقدمي الخدمات من أجل الإدارة والنتائج المثلى، ومع ذلك، خلال حالة الطوارئ، تصبح الأمراض المعدية وإدارة الإصابات محور التركيز الأساسي، كما تسبب جائحة كورونا في تعطيل خدمات الأمراض غير المعدية بشدة، مضيفا، إن هناك حاجة ملحة لتحسين إدارة الأمراض غير المعدية في حالات الطوارئ.

وقال، تواصل منظمة الصحة العالمية العمل مع البلدان لتحديد الإجراءات ذات الأولوية لإدماج تدخلات الأمراض غير المعدية في خطط الطوارئ الوطنية وتقديمها من خلال نهج الرعاية الصحية الأولية

دعونا نعيد توجيه وتقوية النظم الصحية لتحسين إدارة ورعاية الأمراض غير المعدية في بدأ الاجتماع الذي يستمر لمدة 3 أيام باجتماع عالمي رفيع المستوى في 13 ديسمبر 2022 يليه اجتماع إقليمي في الفترة من 14 إلى 15 ديسمبر 2022.

وأوضح، في اليوم الأول من الاجتماع، سنعقد مناقشة استراتيجية حول تعزيز تكامل رعاية الأمراض غير المعدية في التأهب لحالات الطوارئ والاستجابة والتعافي، في اليومين الثاني والثالث من هذا الاجتماع، سننتقل إلى تركيز إقليمي أكثر حيث سنجري مناقشات حول: إعطاء الأولوية للتدخلات الرئيسية لتعزيز تكامل رعاية الأمراض غير المعدية في التأهب لحالات الطوارئ والاستجابة والتعافي، الدروس المستفادة من الاستجابة لـفيروس كورونا والأوبئة الأخرى، وتجارب البلدان، والتحديات، والفرص، والتوقف عن الإجراءات الموصى بها لتعزيز تكامل رعاية الأمراض غير السارية في التأهب للطوارئ والاستجابة لها والتعافي منها.

وأوضح ، إنه سيتم الاعتماد على التوصيات المتعلقة بكيفية تعزيز تصميم وتنفيذ السياسات الخاصة بمعالجة الأشخاص المصابين بالأمراض غير المعدية والوقاية من عوامل الخطر الخاصة بهم والسيطرة عليها في حالات الطوارئ الإنسانية ، والتي تم تبنيها خلال الدورة الـ 75 لجمعية الصحة العالمية، والمساهمة أيضًا في طريق تنفيذ الأمراض غير المعدية خريطة 2023-2030 ، يهدف هذا الاجتماع إلى بناء الزخم السياسي، ومناقشة تطوير نهج شامل لإدراج الأمراض غير المعدية بشكل أفضل في خطط الاستعداد والاستجابة للطوارئ.

تهدف منظمة الصحة العالمية لدعم  الجهود لتعزيز دمج الأمراض غير المعدية كجزء من الاستجابة للطوارئ والتأهب، والتوصية بنهج استراتيجي لتحسين المساعدة التقنية التي تقدمها منظمة الصحة العالمية للبلدان عبر مراحل التأهب والاستجابة والتعافي، والعمل كبداية عالمية للاجتماعات الفنية الإقليمية قبل اجتماع عالمي رفيع المستوى في وقت لاحق في عام 2023.

وأوضحت المنظمة انه سيتم اصدار توصيات مصممة للدول الأعضاء والشركاء الدوليين من أجل إدراج وتعزيز السياسات والبرامج والخدمات بشكل أفضل لعلاج الأشخاص المصابين بالأمراض غير المعدية والوقاية من عوامل الخطر الخاصة بهم والسيطرة عليها في استجابة الدول لفيروس كورونا والاستجابات الإنسانية الأخرى وخطط التعافي، كما ستكون هناك توصيات محددة لمكتب منظمة الصحة العالمية الإقليمي لشرق المتوسط ​​لتعزيز التعاون والتواصل والعمل المشترك عبر الإدارات الفنية.

شارك بالمؤتمر كل من الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، والدكتورة رنا حجة مديرة إدارة البرامج، بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، والدكتور أسموس هامريش مدير الأمراض غير السارية والصحة العقلية، بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط، و الدكتور ريك برينان مدير الطوارئ الإقليمي، برنامج الطوارئ الصحية، والدكتور عوض مطرية مدير قسم التغطية الصحية الشاملة والنظم الصحية، والدكتورة ثريا دليل، مديرة البرنامج الخاص للرعاية الصحية الأولية بمنظمة الصحة العالمية.

 

 

اترك تعليق