سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

وفاة الأب المؤسس للتكنولوجيا الحيوية «فريدريك فرانك» عن عمر 89 عامًا

توفي فريدريك فرانك، المصرفي الاستثماري الأسطوري وعملاق التكنولوجيا الحيوية، الذي أعاد تشكيل هيكل صناعة الأدوية الحيوية من خلال التوسط في الصفقات المؤثرة مثل شراء «روش» الأولي لأسهم «جينينتيك» في عام 1990، في نهاية الأسبوع.

وعلى مدار ما يقرب من ستة عقود، ظل «فرنك» منغمسًا في المستحضرات الصيدلانية وعلوم الحياة، واكتسب خبرة لا مثيل لها عن تقاليد الصناعة، وبصفته مفاوضًا صارمًا يتمتع بشخصية دقيقة وجانب مرح، تعرف على قادة كبار شركات صناعة الأدوية حيث لعب دورًا حاسمًا ، وإن كان غالبًا ما يكون خفيًا ، في عمليات الدمج والاستحواذ.

فرانك الملقب بالأب المؤسس للتكنولوجيا الحيوية، ولد عام 1932 في مدينة سالت ليك لعائلة تدير شركة ملابس للرجال، ونشأ في بورتلاند بولاية أوريجون، لكنه التحق بالمدرسة الثانوية في ولاية كونيتيكت بعد قراءة مقال عن مدارس الساحل الشرقي الإعدادية.

مكث لدراسة الفلسفة في جامعة ييل قبل أن يقضي عامين مع الجيش الأمريكي في أوروبا. عند عودته ، اختار درجة الماجستير في إدارة الأعمال في جامعة ستانفورد – حيث انضم إلى فريق البحث في «Smith» و «Barney and Company».

فرانك، الذي تم تعيينه في البداية للصناعات الدوائية والكيماوية، نجح في الضغط من أجل تقسيم الحقلين وأصبح أول محلل في وول ستريت متخصص في صناعة الأدوية. لكن أيام بحثه استمرت عقدًا من الزمان فقط.

نوفو موبيل

في عام 1968 انضم إلى «Lehman Brothers» كشريك، وترقى في النهاية إلى منصب نائب الرئيس حتى انهياره في عام 2008 وسط الأزمة المالية.

خلال تلك الفترة الممتدة على مدار 50 عامًا، صنع فرانك اسمه كعلامة بارزة في مجال الأدوية والتكنولوجيا الحيوية، وقام بتأسيس وقيادة مجموعة من المصرفيين الذين قدموا المشورة لشركات التكنولوجيا الحيوية بشأن عمليات الاندماج والاستحواذ وعروض الأسهم وغيرها من مجالات تمويل الشركات، وقد توصل إلى هياكل صفقات إبداعية وقاد أيدي المديرين التنفيذيين في رسم الخطوط التي لا تزال تحدد الصناعة اليوم.

سواء كان الاندماج هو الذي شكل شركة بريستول مايرز سكويب، أو استحواذ شركة جيلياد على «CV Therapeutics»، فقد شوهد فرانك غالبًا على جانبي طاولة الصفقة.

أثناء تقديم المشورة لشركة جينينتيك ، رأى شركة روش على أنها “شريك مثالي” لتقنية الحمض النووي المؤتلف الخاصة بالتكنولوجيا الحيوية العامة الجديدة. ليتخذ القرار بالتواصل مع شركة روش وعقد اجتماعات بين الشركتين.

قال لصحيفة نيويورك تايمز في عام 1990، «الشيء الرئيسي هنا هو التوصل إلى الهيكل المالي»، بعد أن دفعت شركة روش 2.1 مليار دولار لشراء 60٪ من أسهم جينينتيك. «توصلنا إلى أمان جديد يسمى الحصة المشتركة القابلة للاسترداد. جزء لا يتجزأ من هذا السهم الشائع هو خيار شراء يمكن أن تمارسه شركة روش».

وأضاف ان عمالقة شركات الأدوية هي جيدة في التنمية، جيدة في التسويق وجيدة في تصنيع لكنها ليست جيدة حقا في الأبحاث مما يتطلب محلل دائما للمساهمة في اتخاذ القرار السليم للتوسع في التوقيت والشريك المناسب.

 

اترك تعليق