سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

وزيرة الصحة: 5000 وحدة صحية و600 مستشفى لتلقى لقاحات كورونا خلال الفترة المقبلة

أكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، أن العلاقات المصرية الصينية تشهد الكثير من التطور والتنسيق الكبير والتواصل الدائم وذلك بفضل جهود القيادة السياسية، حيث أن الاتصال الهاتفى الذى تم بين الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس جمهورية مصر العربية، والرئيس الصينى “شى جين بينج”، رئيس جمهورية الصين الشعبية، كان ثماره تلك الشحنات المستمرة من جرعات لقاح فيروس كورونا من الصين إلى مصر، وآخرها 300 ألف جرعة وصلت أول أمس بمطار القاهرة الدولى هدية من جمهورية الصين الشعبية إلى جمهورية مصر العربية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى عقدته وزيرة الصحة والسكان، والسفير الصينى لدى مصر “لياو لى تشانغ”، اليوم الإثنين، بديوان عام الوزارة، بحضور اللواء وائل الساعى مساعد وزيرة الصحة والسكان للشئون المالية والإدارية، والدكتور محمد حسانى مساعد وزير الصحة والسكان لمبادرات الصحة العامة، والدكتور مصطفى غنيمة مساعد وزيرة الصحة والسكان للطب العلاجى، والدكتور علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائى، والدكتورة نيفين النحاس رئيس الإدارة المركزية للدعم الفنى ومدير المكتب الفنى للوزيرة.

وأشارت الوزيرة إلى أن لقاح فيروس كورونا المستجد من إنتاج شركة “سينوفارم” أثبت فاعلية وأمان بنسبة كبيرة من خلال الأبحاث العلمية، حيث توجهت الوزيرة بالشكر لجمهورية الصين الشعبية والحكومة الصينية لدعمها المستمر لمصر خلال التصدى لجائحة فيروس كورونا وحرصها على إمداد مصر بدفعات من اللقاحات لمواجهة جائحة فيروس كورونا، والتى ساهمت فى بدء تطعيم الفئات المستحقة من الأطقم الطبية والمواطنين من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

وأضافت الوزيرة أنه سيتم استلام دفعات من لقاحات فيروس كورونا من خلال التحالف الدولى للقاحات والأمصال (جافي) ضمن اتفاقية (كوفاكس)، وذلك خلال الأيام القليلة القادمة، كما سيتم توقيع اتفاقية مع شركة (سينوفارم) الصينية لشراء جرعات من اللقاح، مؤكدة قدرة مصر على تغطية احتياجاتها من جرعات لقاح فيروس كورونا لتطعيم الفئات المستحقة من المواطنين.

وتابعت الوزيرة إلى أنه سيتم توقيع اتفاقية مع شركة (سينوفاك) الصينية لبدء تصنيع لقاحات فيروس كورونا المستجد فى مصر، وذلك من خلال الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات “فاكسيرا”، لافتة إلى أن منظمة الصحة العالمية كانت قد أرسلت خبراء دوليين لتقييم أداء مصانع شركة “فاكسيرا” تمهيدًا لبدء التصنيع فى مصر والتصدير للدول الأفريقية.

وتابعت الوزيرة أن هناك 17 لقاحًا صينيًا فى طور الأبحاث الإكلينيكية لإنتاج مزيد من لقاحات فيروس كورونا المستجد، معلنة عن سعى مصر للمشاركة فى التجارب الإكلينيكية لتلك اللقاحات فى مرحلتها الثالثة، من أجل الإنسانية، من خلال فريق وزارة الصحة والسكان برئاسة الدكتور محمد حسانى مساعد وزير الصحة والسكان لمبادرات الصحة العامة، حيث أن مصر كانت من الدول القليلة التى شاركت فى التجارب الإكلينيكية على اللقاحات على مستوى العالم، مؤكدة أن هذا النوع من المشاركة التضامنية يساعد العالم فى إنتاج مزيد من اللقاحات مما يساهم فى النهوض بالأنظمة الصحية والتصدى لجائحة فيروس كورونا.

كما أشارت الوزيرة إلى التعاون بين مصر والصين فى مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، من خلال تبادل شحنات المساعدات الطبية بين البلدين، حيث أظهر الشعب المصرى تضامنه مع الشعب الصينى منذ بدء الأزمة فى دولة الصين، من خلال إرسال مصر شحنات من المستلزمات الوقائية ورسالة تضامن من الرئيس عبد الفتاح السيسى للشعب الصينى، كما تلقت وزارة الصحة شحنات كبيرة من المستلزمات الطبية والوقائية من الصين ومن المؤسسات الخيرية الصينية مثل شركة (على بابا) الصينية بالتعاون مع الحكومة الصينية، والتى كان لها أثر كبير فى حماية الأطقم الطبية بالمستشفيات من الإصابة بالفيروس.

وأوضحت الوزيرة أنه سوف يتم توفير لقاحات فيروس كورونا للمواطنين الذين سوف يؤدون فريضة الحج خلال موسم الحج الحالى 1442 هجريًا، وذلك من خلال بعثة الحج الطبية بالتنسيق مع وزارت السياحة والداخلية والتضامن الاجتماعي.

نوفو موبيل

وأفادت الوزيرة بأنه فور توفير المزيد من اللقاحات سوف يتم تطعيم كافة العاملين فى القطاع السياحى والصناعى والقطاعات الاقتصادية، وذلك بالتوازى مع استكمال تطعيم كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، وذلك حرصًا من الدولة على الاستمرار فى معدلات النمو الاقتصادى خلال جائحة فيروس كورونا، مشيرة إلى أن الدولة المصرية من الدول القليلة على مستوى العالم التى شهدت تطورًا اقتصاديًا وانخفاضًا فى معدلات البطالة خلال فترة الجائحة.

كما لفتت الوزيرة إلى أن الوزارة بصدد التوسع فى الأماكن المخصصة لتلقى المواطنين لقاحات فيروس كورونا المستجد على مستوى الجمهورية، حيث سيتم تخصيص أكثر من 5000 وحدة ومركز صحى، وأكثر من 600 مستشفى لتلقى اللقاحات، على مستوى محافظات الجمهورية.

وأضافت الوزيرة أن التحالف الدولى يبذل جهدًا كبيرًا فى التعاون مع الشركات المُصنعة للقاحات فيروس كورونا المستجد لضمان وصول اللقاحات للشعوب، مشيرة إلى أن الاتفاقية بين مصر والاتحاد الدولى تضمن توفير 20% من احتيجات الدولة من اللقاحات، مؤكدة على التنسيق الدائم بين الوزارة وبين التحالف الدولى ومنظمة اليونيسيف لاستمرار النجاحات الكبيرة التى تشهدها العلاقات.

ولفتت الوزيرة إلى أنه سيتم تلقى 250 ألف مواطن للقاح فيروس كورونا من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، بنهاية الأسبوع الحالى، مضيفة أن المواطنين الذين تلقوا لقاح فيروس كورونا المستجد يمكنهم الحصول على شهادات إلكترونية تثبت تلقيهم للقاح من خلال الموقع الإلكترونى الخاص بالوزارة باللغتين العربية والإنجليزية، حيث أنه من المتوقع خلال الفترة القادمة فرض شرط تلقى اللقاحات على المسافرين، مؤكدة استعداد الوزارة لتوفير اللقاحات بغرض السفر.

وأكدت الوزيرة، استعداد مصر الكامل لمواجهة الموجة الثالثة من فيروس كورونا، مشيرة إلى أن هناك اجتماعات يومية بين مديرين المديريات الصحية ومديرين المستشفيات على مستوى محافظات الجمهورية لمراجعة كافة الاحتياجات الطبية ومدى استعداد كافة المستشفيات على مستوى الجمهورية، فضلًا عن تدريب الأطقم الطبية بشكل دورى للتعامل مع جائحة فيروس كورونا.

ومن جانبه أكد السفير الصينى، أن شحنات لقاح فيروس كورونا التى تقدمها الصين إلى مصر تعكس قوة وعمق العلاقات بين البلدين الصديقين، لافتًا إلى أن الصين أثبتت أنها شريكًا أساسيًا لمصر فى مواجهة الجائحة من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين، مؤكدا استعداد الصين الكامل لتعزيز كافة أوجه التعاون بين البلدين لمواجهة الجائحة بما يساهم فى تحقيق مزيد من الازدهار والتقدم للشعبين.

وقال السفير الصينى أن التعاون بين البلدين نموذجًا يحتذى به فى العلاقات القائمة على التكاتف والتضامن، حيث أن مصر أول دورلة عربية وأفريقية أقامت علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية منذ 65 عامًا مضت، مؤكدًا أهمية مواصلة تعزيز التعاون مع مصر فى مجال تصنيع اللقاحات من منطلق أهمية مصر ودورها فى المنطقة، مشيرًا إلى التواصل المستمر بين شركة “فاكسيرا” والشركات الصينية لبدء التصنيع فى أقرب وقت ممكن.

وأشار إلى أن الصين قامت بإجراء التجارب الإكلينيكية لـ 17 لقاحًا لفيروس كورونا والتى شارك فيها أكثر من100 ألف مشارك حول العالم، كما منحتها أكثر من 60 دولة بالعالم ترخيص الاستخدام الطاريء، لافتًا إلى أن الحكومة الصينية تولى اهتماما كبيرًا بمأمونية وفاعلية اللقاحات فى المقام الأول طبقًا للقواعد والإرشادات العلمية الخاصة بإنتاج اللقاحات، مضيفًا أنه تم تطعيم المواطنين داخل الصين بـ 74 مليون و956 جرعة دون ظهور أى أعراض خطيرة عليهم.

يذكر أن الدكتورة هالة زايد شهدت مراسم توقيع استلام 300 ألف جرعة من لقاحات فيروس كورونا المستجد من إنتاج شركة (سينوفارم) الصينية، والتى وصلت أول أمس بمطار القاهرة الدولى هدية من جمهورية الصين الشعبية إلى جمهورية مصر العربية، ووقع على الاستلام كل من اللواء وائل الساعى مساعد وزيرة الصحة والسكان للشئون المالية والإدارية والسفير الصينى لدى مصر “لياو لى تشانغ”.