سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

وزيرة الصحة: محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية هم الأكثر إصابة بفيروس كورونا

استعرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، آخر مستجدات الوضع الوبائي في مصر مقارنة بدول العالم والإجراءات الوقائية والاحترازية التي تتخذها الدولة والإرشادات الهامة لتوعية المواطنين بالتزامن مع بداية فصل الشتاء والموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩) في العديد من دول العالم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى عقدته الوزيرة، اليوم، الأحد، بحضور الدكتور أحمد السبكي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية ومساعد وزير الصحة والسكان لشئون الرقابة والمتابعة والمشرف العام علي مشروع التأمين الصحي الشامل، والدكتور محمد حساني مساعد وزير الصحة والسكان لمبادرات الصحة العامة، والدكتور حسام حسني رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، والدكتور مصطفى غنيمة رئيس قطاع الطب العلاجي، والدكتور علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائي، والدكتور محمد فوزي السودة، رئيس الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، والدكتور إيهاب كمال مساعد وزير الصحة للتعليم الطبي المهني والدكتور محمد ضاحي رئيس هيئة التامين الصحي، والدكتور محسن طه رئيس الإدارة المركزية للطب العلاجي.

وأكدت الوزيرة على استعداد الدولة التام لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد والتي بدأت في بعض دول العالم، مشيرة إلى المتابعة اليومية الدقيقة من قبل القيادة السياسية، ومن خلال لجنة الأزمات واللجنة الطبية برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، لمتابعة خطة الدولة وكافة الإجراءات المتخذة للتصدي للفيروس ومواجهة كافة التحديات، كما أكدت اهتمام القيادة السياسية بملف مواجهة فيروس كورونا المستجد ووضعه من ضمن أولوياتها.

واستعرضت الوزيرة الوضع الوبائي في مصر، حيث بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا ١٠٨ ألف، و٦٣٠٠ حالة وفاة، مشيرة إلى تزايد الإصابات في محافظات (القاهرة والجيزة والإسكندرية)، وتشهد بعض المحافظات في الصعيد والأماكن والأحياء القروية أعداد أقل في الإصابة، وأوصت الوزيرة بالتشديد على اتباع الإجراءات الوقائية والاحترازية في محافظة الإسكندرية خاصة في الأماكن المغلقة والكافيهات والمطاعم، حيث إن عدد الإصابات بالمحافظة يقترب من عدد إصابات القاهرة وهي ضعف عدد سكان الإسكندرية.

وأشارت الوزيرة إلى امتلاك الوزارة برنامج تفاعلي يتم من خلاله تحديد الإصابات ورصد دقيق للمخالطين من خلال خرائط تفاعلية وخريطة للمخالطين، لمعرفة مؤشرات الإصابات في مصر، مضيفة أن ٦٥٪؜ من الإصابات تتمثل في غير العاملين والمتواجدين في الأماكن المغلقة لفترات طويلة، في حين أن الفلاح، والسائق، والعامل الذين يعملون في الأماكن المفتوحة هم أقل عرضة للإصابة بالفيروس.