سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

هيئة الرعاية الصحية توجه بإعداد خريطة للأمراض المزمنة بكل وحدة طب أسرة

أطلق الدكتور أحمد السبكي، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، مؤشر التنافسية المؤسسية لمنشآت هيئة الرعاية الصحية بمحافظات التأمين الصحي الشامل “بورسعيد – الأقصر – الإسماعيلية”، لافتًا إلى قياس المؤشر ومنها قياس “الجودة، التكلفة، معدلات رضاء المنتفعين” بشكل دوري أسبوعيًا بما يحقق التنافسية في الأداء بين العاملين بالفروع والمنشآت الصحية التابعة للهيئة بتلك المحافظات.

جاء ذلك خلال الاجتماع الأسبوعي لرئيس هيئة الرعاية الصحية، بالمقر الرئيسي للهيئة في مدينة نصر، لمتابعة سير العمل بالهيئة وفروعها ومنشآتها الصحية المختلفة بمحافظات التأمين الصحي الشامل، بحضور الدكتور هاني راشد، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة، والدكتور أمير التلواني، المدير التنفيذي للهيئة، وأعضاء المجلس التنفيذي للهيئة من مدراء الإدارات المركزية والعامة، وبمشاركة مدراء الأفرع بالمحافظات عبر تقنية الفيديوكونفرانس.

واطلع الدكتور أحمد السبكي، على نتائج تشكيل اللجان الطبية العليا، والتي تختص بمتابعة تطبيق بروتوكولات العلاج داخل المنشآت الصحية التابعة للهيئة بالمحافظات الثلاث، وكذلك متابعة تنفيذ لائحة السياسات الخاصة بالهيئة الطبية بالمستشفيات، وتقييم دور اللجان في المستشفيات، وغيرها من المهام كأداة تنفيذية لتوصيات المجلس الاستشاري الطبي للهيئة.

ووجه السبكي، بمراجعة بروتوكولات وأدلة العمل الإكلينيكية الاسترشادية للمنشآت الصحية التابعة للهيئة، بالتعاون مع المجلس الاستشاري الطبي للهيئة، إلى جانب عقد جلسات عمل مستمرة لضبط نظم التشغيل وفق معايير عمل موحدة، بما يمتلكه المجلس الاستشاري الطبي من خبرات وكفاءات علمية هائلة قادرة على التحديث الدوري للبروتوكولات وأدلة العمل الاسترشادية، ومشيرًا إلى أهمية الفصل في وضع السياسات عن التطبيق مع العمل بشكل تكاملي، مما يضمن تحقيق رؤية الهيئة بتقديم نموذج متطور للرعاية الصحية في مصر وبجودة عالمية.

وأكد، أن العمل وفق بروتوكولات علاجية موحدة وأدلة استرشادية مطابقة لأحدث المعايير العالمية هي دستور عمل الهيئة، وأكبر ضمانة لتوفير خدمات رعاية صحية آمنة ذات جودة عالمية للمرضى، وموجهًا بوضع نسبة من معايير تقييم الأداء المؤسسي على الالتزام بالأدلة الإكلينيكية للعمل والإرشادات والبروتوكولات العلاجية.

كما وجه الدكتور أحمد السبكي، بتشكيل لجنة لطب الأسرة لإنهاء البروتوكولات الخاصة بمجالات تطور طب الأسرة بمراكز ووحدات طب الأسرة التابعة للهيئة بمحافظات التأمين الصحي الشامل، لضمان توفير أفضل خدمات والرعاية الصحية الأولية للمرضى، والتي تمثل 80% من احتياجاتهم للرعاية الصحية.

وتابع رئيس هيئة الرعاية الصحية، خلال الإجتماع التقارير الخاصة بنتائج حصر الاحتياجات التدريبية للقوى البشرية العاملة بالهيئة وفروعها ومنشآتها الصحية المختلفة بالمحافظات، لاستمرارية رفع كفاءتهم وتنمية قدراتهم بما يتماشى مع تطورات العمل، ويضمن تحسين مخرجات الرعاية الصحية المقدمة للمرضى.

وأشاد السبكي، بأداء إدارة الموارد البشرية فيما يتعلق باستراتيجيات التدريب وبدء برامج التهيئة للكوادر الطبية وغير الطبية للعاملين بهيئة الرعاية الصحية خلال هذا الشهر، للاستثمار الدائم في العنصر البشري من خلال التدريب على أدلة العمل الإجرائية والتي تحتوي على أهداف وسياسات وإجراءات عمل كل إدارة على حده، بالإضافة إلى التدريب على برنامج التهيئة والذي يرتكز على التعريف بالرؤية والرسالة والقيم للهيئة، مرورًا بالتعريف بقيادات الهيئة، والهيكل التنظيمي، وصولًا إلى شرح نظم التشغيل ومبادئ مكافحة العدوى، وكذلك مبادئ الجودة الصحية والسلامة والصحة المهنية، مما يضمن تعزيز التحسين المستمر لبيئة العمل ورفع كفاءة الأداء التشغيلي.

نوفو موبيل

وأكد السبكي، أهمية التدريبات وتناقل الخبرات بين القوى البشرية العاملة بالهيئة وفروعها ومنشآتها الصحية المختلفة بالمحافظات، بهدف توحيد أنظمة التشغيل وبما يحدث التناغم في منظومة العمل بين الإدارات والفروع والمنشآت الصحية التابعة لها بالمحافظات لإظهار الهيئة بالصورة المشرفة التي تليق بها وتستحقها، مشيرًا إلى أن ذلك الإنجاز يعد ضمن إنجازات الهيئة التي يتم تنفيذها مما يضمن تحقيق رؤيتها نحو تقديم نموذج متطور للرعاية الصحية في مصر وبجودة عالمية.

ووجه السبكي، بمراجعة نظام التدريب للأطباء الاستشاريين والأخصائيين والأطباء المقيمين بالمنشآت الصحية التابعة للهيئة فيما يخص التحاقهم ببرامج الزمالة أو الماجستير أو الدكتوراة، إضافة إلى البرامج التدريبية النوعية والتي توفرها الهيئة حسب مختلف تخصصاتهم الطبية، ومؤكدًا على تفعيل لجان التدريب على المعايير والأدلة الإرشادية المحدثة للعمل، وضرورة مراعاة المدد البينية بين التدريبات واستمرارها لضمان استمرارية العمل وفق الأدلة الإرشادية المحدثة للعمل، ولافتًا إلى أنه سيتم لاحقًا وضع نسب من معايير تقييم الأداء على التدريب.

واطلع رئيس هيئة الرعاية الصحية على نتائج مبادرة (رمضانك صحة) للمتابعة الطبية المنزلية لأصحاب الأمراض المزمنة بمحافظات التأمين الصحي الشامل، وخاصة لمرضى السُكري كونهم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالأعراض المختلفة الناتجة عن هذا المرض خلال هذا الشهر، والتي أشارت إلى تنفيذ ما يقرب من 4500 زيارة منزلية لأصحاب الأمراض المزمنة من منتفعي التأمين الصحي الشامل ببورسعيد والأقصر والإسماعيلية بداية من شهر رمضان المبارك وحتى الآن، تم خلالها فحص أكثر من 5000 منتفع، إضافة إلى خدمات صرف الأدوية وتقديم الاستشارات التغذوية والتثقيف الصحي للتوعية بالأمراض المزمنة للمستفيدين بخدمات المبادرة.

ووجه السبكي، باستمرارية تقديم خدمات المبادرة على أعلى مستوى للاطمئنان على صحة المرضى من أصحاب الأمراض المزمنة وتوفير خدمات الرعاية الصحية الشاملة لهم بكل سهولة ويسر، وموجهًا بإعداد خريطة صحية عن الأمراض المزمنة لمنتفعي التأمين الصحي الشامل داخل كل مركز أو وحدة طب أسرة على حده خلال أسبوعين، وكذلك خريطة بالأمراض المزمنة داخل الفرع على مستوى المحافظة، وفقًا لمسح صحي بمعايير محددة تسهم في توحيد منهجية العمل بالمبادرات الصحية، وكذلك رسم السياسات والخطط اللازمة لتوفير الرعاية الصحية للمرضى من أصحاب الأمراض المزمنة، وخاصة كبار السن وغيرالقادرين.

كما وجه، بإعداد مقترح لإنشاء إدارة للمعرفة والرصد الميداني، تختص بجمع وتحليل وتدقيق البيانات ومراجعتها وضمها وفقًا لطبيعة العمل للهيكل التنظيمي للهيئة.

وتابع رئيس هيئة الرعاية الصحية، خلال الاجتماع، توفير مكاتب لأقسام الطوارئ بالمستشفيات لإعادة إحالة الحالات  غيرالطارئة إلى المستشفيات المختصة لعلاجهم، مما يضمن التشغيل الأمثل لأقسام الطوارئ بالمستشفيات وضمان توفير أفضل خدمة ورعاية صحية للمرضى، موجهًا بضرورة الانتهاء من إنشاء تلك الأقسام بالمستشفيات والبالغ عددها 17 مستشفى تابعة للهيئة بمحافظات التأمين الصحي الشامل خلال أسبوع.

وناقش الاجتماع، تقديم هيئة الرعاية الصحية خدمات إسعافية عن طريق توفير عدد من سيارات الإسعاف داخل منشآت هيئة الرعاية الصحية بشكل دائم لنقل الحالات الطارئة ما بين المنشآت الصحية للهيئة لتلقي الرعاية الصحية اللازمة لهما، وذلك بالتنسيق مع هيئة الإسعاف المصرية، إلى جانب الدراسة الفنية والمالية لإمداد منشآت هيئة الرعاية الصحية بسيارات إسعاف، للوصول لأفضل استراتيجية للتعامل مع المرضى والحالات الحرجة بين مستشفيات الهيئة.

وأكد السبكي، على ضرورة توافر جميع الأدوية والمستلزمات الطبية والصيانة الدورية للأجهزة الطبية وغيرالطبية بالمنشآت الصحية التابعة للهيئة، مشددًا على الانتهاء من تحديث كل القيم الدفترية والتعاقدات مع الأجهزة المعنية بتعاقدات الصيانة الدورية خلال أسبوع، للحفاظ على الموارد العامة للدولة وضمان استدامة التشغيل بمعايير عالمية.

اترك تعليق