سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

هيئة الدواء ومستشفى 57357 تحتفلان باليوم العالمي للصيادلة

 

احتفل مستشفى سرطان الأطفال مصر 57357، باليوم العالمي للصيادلة، الأحد 26 سبتمبر، في قاعة المؤتمرات بالمستشفى، بالتعاون وتحت رعاية هيئة الدواء المصرية، بحضور عدد من رؤساء الجامعات، وعمداء الكليات، وأعضاء هيئة التدريس، والباحثين المهتمين بمجال الصيدلة، ونقابة الصيادلة، وممثلي المراكز البحثية، وشركات الأدوية، وطلبة كليات الصيدلة.

وبهذه المناسبة وافق د. شريف ابوالنجا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة 57357، مدير عام المستشفى، على تخصيص 3 جوائز كل عام في هذا اليوم العالمي، الاولى باسم أ.د. كمال صبرة تقدم الامتياز في مجال البحث العلمي في مجال الصيدلة الإكلينيكية، والثانية تحمل اسم هادية غبور، والثالثة باسم محمد محب، وهما الامتياز في ممارسة الصيدلة الإكلينيكية.

أكد د. أيمن الخطيب، نائب رئيس هيئة الدواء المصرية، في كلمته نيابة عن رئيس الهيئة د. تامر عصام، على أن هدف الاحتفالية هو التوعية بدور الصيدلي في المجتمع والنظام الصحي، فهو عنصر هام داخل فريق الرعاية الصحية، مشيدا بدور الصيادلة في دعم مرضى السرطان وعلاجهم؛ تحت شعار “طفولة بلا سرطان”، حيث يعملون في الرقابة الدوائية والتحليل، وتقييم المستحضرات الصيدلانية والتأكد من أمانها للمرضى، وخاصة فيما يتعلق بالصلاحية والجرعات.

وناشد الخطيب خلال احتفالية مستشفى 57357 باليوم العالمي للصيادلة، المواطنين بالتواصل مع الهيئة في حالة أي استشارة دوائية، أو مشاهدة إعلان غير ملائم، أو مخالفة، أو أثر جانبي لدواء، أو نقص الأدوية، وذلك عبر الخط الساخن 15301 على مدار 24 ساعة يوميا، والهيئة مسؤولة عن توفير المعلومات الكافية ومتابعة الأثار الجانبية للدواء وغيرها.

وقال د. محمد عطية، منسق الاحتفالية، أن مؤسسة مستشفى 57357، تحتفل بهذه المناسبة للعام الثالث على التوالي، تحت شعار “الثقة في الصيدلي تضمن لك صحة أفضل”، وذلك بهدف التوعية والتعريف بأهمية دور الصيدلي في المجتمع والمنظومة الطبية، ومناقشة آخر التطورات العلمية فى مجال الصيدلة الإكلينيكية، بغرض إعداد كوادر جديدة فى هذا المجال الهام والحيوي.

نوفو موبيل

وأكد د. شريف كمال، مدير عام الصيدلية بمستشفى 57357، أن الاحتفال باليوم العالمي للصيادلة لهذا العام، على أن الفعاليات بدأت من 23 وحتى 26 سبتمبر، واستهلت بيوم علمي بالتعاون مع هيئة الدواء في قاعة مؤتمرات المستشفى، ثم 3 أيام علمية اون لاين شارك بها 70 محاضرا من أوروبا وأمريكا في مجالات الصيدلة والصيدلة الإكلينيكية المختلفة، وركز هذا العام على بناء الثقة بين الصيدلة والمجتمعات الطبية والعادية، كما انعقدت ورشة عمل للتدريب بين المهن المختلفة، وشارك فيها كوادر من الأطباء والصيدلة والتمريض، بالتعاون بين 57357 وجامعة بكاليفورنيا، وتعد تلك الورشة الأولى في مصر وأفريقيا في هذا المجال، وهي بداية عمل لورش أخرى تنعقد لاحقا في هذا المجال.

وقال شريف كمال، أن اليوم العالمي للصيدلة هو فرصة لإظهار دور الصيدلة وتقديرها، من أجل زيادة الثقة في المهنة، ورفع الوعي بهذه الثقة، وكذا الدور الحيوي للصيادلة في تحسين الصحة.

وقال أن أهداف هذا اليوم، تكمن في إبراز مراحل تطوير الصيدلة الاكلينيكية فى مستشفى 57357 من الجانب البحثى، والتركيبات الدوائية، وكذلك الأجهزة الحديثة، ودور صيدلى المستشفى في تحسين الرعاية الصحية، وأنه نموذجا فريدا فى تطوير العلم وفن ممارسة الصيدلة في جميع أنحاء العالم، إضافة إلى إبراز الدور التكاملي له كعضو فاعل في الفريق الطبي، وتعزيز مستوى جودة الخدمات الصحية المقدمة للمريض، من خلال الاستخدام الآمن والفعال للمستحضرات العلاجية.

كما يسلط الاحتفال بهذا اليوم الضوء على دور إدارة التعليم المستمر والتطوير، فى الاهتمام بالعلم والبحث العلمى فى مجال الصيدلة الإكلينيكية، وخاصة في تقديم برامج تعليمية مبتكرة باستخدام أحدث التطورات في مجال التعليم الصيدلي المهني والبحثى وخدمة المجتمع، لتلبية الحاجة إلى القوى العاملة، والنهوض بممارسة الصيدلة، من خلال نشر المعرفة والدراية بأفضل رعاية للمريض.

ويعمل الحدث على إيجاد بيئة علمية خصبة، لتبادل الخبرات والمستجدات في مجال الصيدلة الاكلينيكية، ومد جسور التواصل مع المختصين في مجال الصيدلة على الصعيدين المحلي والدولي، وتوعية المجتمع بكل ما هو جديد فيما يخص الأدوية وطرق العلاج وصناعة تركيبات الدواء، والعمل على إيجاد جيل متطور فى مجال الصيدلة الاكلينيكية.

ويحتفل باليوم العالمي للصيادلة، الوزارات والجهات المتخصصة فى مجال الصيدلة، ومنها وزارة الصحة، ونقابة الصيادلة ونقاباتها الفرعية، وشركات الأدوية والمستحضرات الدوائية، والصيدليات الخاصة، وشركات الأجهزة المتخصصة، والمستلزمات الطبية، والمنظمات والجمعيات المتخصصة فى مجال الصيدلة، والمراكز البحثية، وصناع القرار في القطاع الصيدلى، والكوادر التعليمية “العمداء – أعضاء هيئة التدريس – الطلاب”، وصيدليات المستشفيات الحكومية.

وكان قد تم اعتماد يوم 25 سبتمبر من كل عام، من قبل الاتحاد الدولي الدوائي “FIP” يوما عالميا للصيادلة منذ عام 2009‏، وأصبح الاحتفال به سنويا، وذلك بهدف توعية الجمهور بدور وتشجيع الأنشطة التي تعزز وتدافع عن دور الصيدلي في تحسين الرعاية الصحية، وتم اقتراح هذا اليوم لموافقته اليوم الذي تقرر فيه ظهور الاتحاد الدولي الدوائي للعالم في عام 1912.

 

 

اترك تعليق