سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

منظمة الصحة العالمية تحتفل غدًا باليوم العالمى للسكرى للتوعية بالمرض وتوفير العلاج

تحتفل منظمة الصحة العالمية باليوم العالمى لمرض السكري يوم 14 نوفمبر من كل عام، ويوفر اليوم العالمي فرصة لزيادة الوعي بالمرض كقضية عالمية تتعلق بالصحة العامة، وما يجب القيام به، بشكل جماعى أو فردى، لتحسين الوقاية والتشخيص وإدارة الحالة، موضوع هذا العام، “الوصول إلى التثقيف حول مرض السكري”، يدعم الموضوع الأكبر الذي يمتد لعدة سنوات وهو “الوصول إلى الرعاية”.

كالسي كل موبيل

وقالت منظمة الصحة العالمية، لن تسلط منظمة الصحة العالمية الضوء على التحديات فحسب، بل الأهم من ذلك الحلول لتوسيع نطاق الوصول إلى الأدوية والرعاية الخاصة بمرض السكري.

وستغطي أنشطة منظمة الصحة العالمية لليوم العالمي للسكري قضايا تتراوح بين مناصرة أولويات الأشخاص المصابين بمرض السكري فى الدعوة للميثاق العالمي لمرض السكري، الذي يقود الجهود على الصعيد العالمي للحد من مخاطر الإصابة بمرض السكري وضمان الوصول إلى العلاج والرعاية.

وقالت منظمة الصحة العالمية، فى بيان جديد لها، إن اليوم العالمي للسكري هو يوم رسمي للأمم المتحدة، يقام فى 14 نوفمبر، احتفالًا بعيد ميلاد الدكتور فريدريك بانتينج، أحد المشاركين في اكتشاف الأنسولين، موضوع اليوم العالمي للسكري لهذا العام، والذي حدده الاتحاد الدولي للسكري، هو الوصول إلى التثقيف حول مرض السكري، في إطار موضوع متعدد السنوات وهو الحصول على الرعاية.

الميثاق العالمي للسكري هو مبادرة جديدة لحشد الجهود في جميع أنحاء العالم للحد من مخاطر الإصابة بمرض السكري وضمان حصول جميع الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالسكري على إمكانية الحصول على علاج ورعاية منصف وشامل وبأسعار معقولة وعالية الجودة، تم تبني أهداف التغطية العالمية الأولى لمرض السكري في الدورة الــ 75 لجمعية الصحة العالمية، ولأول مرة على الإطلاق، دعمت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية وضع أهداف عالمية لمرض السكري، كجزء من التوصيات لتقوية ورصد الاستجابة لمرض السكري ضمن البرامج الوطنية للأمراض غير السارية.

تحدد الأهداف الخمسة الجديدة بحلول عام 2030:

  1. يتم تشخيص 80% من المصابين بمرض السكري
  2. 80% لديهم سيطرة جيدة على نسبة السكر في الدم
  3. 80% من المصابين بمرض السكري لديهم سيطرة جيدة على ضغط الدم
  4. 60 % من مرضى السكري الذين تبلغ أعمارهم 40 عامًا أو أكثر يتلقون العقاقير المخفضة للكوليسترول.
  5. 100%من المصابين بداء السكري من النوع 1 لديهم إمكانية الحصول على الأنسولين الميسور التكلفة والمراقبة الذاتية لنسبة الجلوكوز في الدم.
  6. الهدف هو الحد من مخاطر الإصابة بمرض السكري، والانتقال نحو عالم يتمتع فيه جميع الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالسكري بإمكانية الحصول على علاج ورعاية منصف وشامل وبأسعار معقولة وعالية الجودة.

التوصيات والأهداف جزء أساسي من العمل الذي طلبته الدول الأعضاء في قرار صدر عن جمعية الصحة العالمية العام الماضي كما طلب هذا القرار من أمانة منظمة الصحة العالمية القيام بما يلي:

أولا: تعزيز ومراقبة استجابات مرض السكري ضمن البرامج الوطنية للأمراض غير المعدية، والتوصيات للوقاية من السمنة ومعالجتها على مدار العمر، بما في ذلك النظر في إمكانية تطوير الأهداف

ثانيا: تطوير مسارات لكيفية تحقيق الأهداف

وتقديم إرشادات ملموسة للدول الأعضاء بشأن تعزيز سياسات الوقاية من مرض السكري ومكافحته في جميع القطاعات ذات الصلة.

ثالثا: تقديم إرشادات ملموسة للعلاج المستمر للأشخاص المصابين بداء السكري في حالات الطوارئ الإنسانية.

رابعا: تعزيز التقارب والتنسيق بين المتطلبات التنظيمية لأدوية السكري

خامسا: وضع توصيات للحصول على تمويل كافٍ ويمكن التنبؤ به ومستدام لمرض السكري

مع تقديم تقرير عن التقدم المحرز في تنفيذ هذا القرار إلى جمعية الصحة.

قال الدكتور بنت ميكلسن، مدير الأمراض غير المعدية، بمنظمة الصحة العالمية، إنه من غير المقبول أنه بعد قرن من اكتشاف الإنسولين، لا يزال العديد من الناس غير قادرين على الوصول إلى هذا الدواء الأساسي والمنقذ للحياة، إن تحديد أهداف التغطية العالمية لمرض السكري، سيمكن الدول الأعضاء من تسريع العمل بشأن مرض السكري، ودعم الأشخاص المصابين به في جميع أنحاء العالم .

 

اترك تعليق