سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

علماء يحثون أوروبا على مراجعة صفقة «ريمديسيفير» البالغة مليار يورو بعد التشكيك في فاعليته

قال خبراء إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يعيد التفاوض بشأن عقد قيمته مليار يورو (1.2 مليار دولار) أبرمه الأسبوع الماضي مع شركة جيلياد، لتزويده لمدة ستة أشهر بعقار «ريمديسيفير»، وذلك بعد أن أظهر نتائج سيئة في تجربة كبيرة لمنظمة الصحة العالمية.

أظهرت تجربة Solidarity التي أجرتها منظمة الصحة العالمية أن عقار ريمديسيفير يبدو أنه ليس له تأثير ضئيل أو معدوم على الوفيات أو مدة الإقامة في المستشفى بين المرضى الذين يعانون من الجهاز التنفسي.

تم الكشف عن نتائج التجربة بعد أسبوع من إعلان اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي عن أكبر عقد لها حتى الآن مع شركة جيلياد لتزويد 500 ألف دورة من الدواء المضاد للفيروسات بسعر 2070 يورو لكل علاج ، والتي قالت شركة جيلياد إنها المعيار للأثرياء.

مليار يورو

وقال يانيس ناتسيس، الذي يمثل منظمات المرضى في مجلس إدارة وكالة الأدوية الأوروبية، إن المفوضية الأوروبية «تحتاج إلى عرض الأسباب الكامنة وراء الاندفاع لإبرام العقد الأخير مع جيلياد والتحرك لمراجعته في ضوء نتائج محاكمة التضامن» ( EMA) ».

وقال أندرو هيل، زميل أبحاث زائر أقدم في قسم علم الأدوية في جامعة ليفربول.. «يجب على الاتحاد الأوروبي إعادة النظر في الأسعار التي يتعين دفعها مقابل ريمديسيفير»..«لماذا ندفع مليار يورو مقابل عقار ليس له تأثير على البقاء؟».

سعر ريمديسيفير في الهند

وقال إن الإصدارات العامة من العقار المصنَّع في الهند بيعت بسعر 200 يورو لكل جرعة.

وأعلن الاتحاد الأوروبي في 8 أكتوبر أنه وقع عقد التوريد مع الشركة الأمريكية نيابة عن دوله الأعضاء البالغ عددها 27 دولة و 10 دول شريكة، بما في ذلك بريطانيا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن جيلياد علم بنتائج سوليدرتي منذ السادس من أكتوبر، مستشهدة بقواعد الكشف بموجب محاكمة التضامن.

وقالت جيلياد لرويترز إنها تلقت في أواخر سبتمبر «مخطوطة منقحة بشدة» من منظمة الصحة العالمية تحتوي على معلومات مختلفة عن الوثيقة النهائية التي نشرت يوم الجمعة.

الوقت جوهر المسألة

تم اتخاذ قرار المفوضية بعد أن حذرت دول الاتحاد الأوروبي من نقص دواء ريمديسيفير في مستشفياتها وسط موجة جديدة من الإصابات بفيروس كوفيد -19 في جميع أنحاء أوروبا.

ولا يُلزم العقد الدول بشراء ريمديسيفير، رغم أنه يربطها بالسعر المتفق عليه.

وبعد يومين من اتفاق الاتحاد الأوروبي، قالت بولندا إنها طلبت 80 ألف قنينة من الريمديسيفير، والتي عادة ما تُعطى في نظام من ست جرعات.

وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية: «نظرًا لأن الوقت جوهري – فنحن في حالة طوارئ صحية عامة – لا يتعين علينا فقط الاستثمار مقدمًا في تطوير اللقاح ولكن أيضًا في الوصول إلى العلاجات».

علاجات أخرى

وأضاف أن EMA ستنظر في نتائج Solidarity والبيانات المتاحة من دراسات أخرى حول علاجات كورونا لمعرفة ما إذا كانت هناك حاجة إلى أي تغييرات على طريقة استخدام هذه الأدوية.

لكن المتحدث لم يعلق على ما إذا كان الاتحاد الأوروبي على علم بنتائج سوليدرتي قبل توقيع العقد مع جيلياد كما أنه لم يرد على الأسئلة حول ما إذا كان يمكن إعادة التفاوض على السعر المتفق عليه مع شركة جيلياد.