سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

علماء بريطانيون :لقاح «فالنيفا» الفرنسي قد يكون الحل السحري في مواجهة المتحور «أوميكرون»

قال علماء بريطانيون، إن لقاح «فالنيفا» الفرنسي، قد يكون الحل السحري في مواجهة المتحور الجديد من فيروس كورونا المعروف بـ«أوميكرون».

وأشاروا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن جرعة واحدة من لقاح شركة فالنيفا الفرنسية جاهزة الآن لمواجهة المتحور الجديد، مرجحين أن تكون فعالة للغاية في مواجهة «أوميكورن».

ويرد الخبراء تقديرهم هذا إلى أن طريقة صناعة اللقاح تميزه بخصائص وتجعله متميزا عن بقية اللقاحات.

ويحتوي لقاح “فالنيفا” على فيروس كورونا معطل بالكامل، ولا يمكن أن يسبب المرض ويقي من الداء عن طريق تعريف الجهاز المناعي بالتهديد الفيروسي، حيث يعمل الجهاز المناعي على إنتاج أجسام مضادة، بما يساعد الجسم على محاربة الفيروس إذا اخترق الجسم.

ويستخدم في لقاحي فايزر وأسترازينيكا ما يعرف بـ«شظايا جينية» من بروتين «سبايك»، وهو جزء من الفيروس يهاجم الخلايا السليمة في الجسم، وتستخدمه معظم اللقاحات لتهيئة جهاز المناعة ضد «كورونا».

ولأن لقاح «فالنيفا» يحتوي على أجزاء أكثر من الفيروس لكي يتعرف الجهاز المناعي بشكل أعمق على الفيروس، يعتقد الخبراء أنه يمكن أن يكون أكثر “مقاومة للمتحورات” من بقية اللقاحات.

ويقول البروفيسور آدم فين، عضو المجموعة الاستشارية للحكومة البريطانية الخاصة بالتلقيح والتحصين ضد فيروس كورونا إن هناك دليلا نظريا قويا مفاده أن جرعة واحدة من لقاح «فالنيفا» يمكن أن توفر الحماية ضد متحور «أوميكورن».

نوفو موبيل

وأضاف: «من الواضح أننا سنحتاج إلى إعادة دراسة كيفية تفاعله مع هذا المتحور»، مشددا على أهمية القيام بذلك فورا.

واعتبر أنه من المحتمل أن يكون هذا اللقاح أكثر مرونة من غيره.

وكانت نتائج التجارب التي أجريت على اللقاح نشرت الشهر الماضي أظهرت أنه فعّل بنسبة 95 % في الوقاية من العدوى.

كما  أظهرت التجارب على 4 آلاف مشارك إلى عدم وجود حالات شديدة بين المشاركين في التجارب.

وسارعت الدول إلى اتخاذ إجراءات الوقاية منعا لوصول المتحور «أوميكورن» إلى أراضيها، فقد أعلن الكثير منها تعليق الرحلات الجوية مع جنوب إفريقيا، التي أعلنت اكتشاف المتحور الجديد على أراضيها، الأسبوع الماضي.

وسبب القلق الكبير من متحور كورونا، هو وجود عدد كبير من الطفرات، تقدر بـ 32 طفرة، فهذا قد يساعد الفيروس على تفادي المناعة وأثر اللقاحات الحالية، مما يعني العودة إلى المربع الأول في مواجهة الوباء.

والشركات، من جانبها، لم تقف مكتوفة الأيدي، إذ أعلنت شركة فايزر الأميركية أنها تحقق في المتحور الجديد، الذي اكتشف للمرة الأولى في بوتسوانا، الدولة الجارة لجنوب إفريقيا.

وذكرت فايرز أنها يمكن أن تطور جرعات جديدة في غضون 6 أسابيع، على أن تبدأ عمليات الشحن خلال 3 أشهر.

 

 

اترك تعليق