سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

ضغوطات على «إيما والمسلي» للتنحي عن قيادة جلاكسو سميثكلاين.. ومخاوف من بيع وحدات تابعة

المستثمرون يعبرون عن استيائهم من قيادة الشركة مع دوائر صناديق التحوط الأمريكية العدوانية

كشف تقارير صحفية أن كبار المستثمرين في شركة جلاكسو سميثكلاين يضغطون على إيما والمسلي الرئيس التنفيذي للشركة للتنحي عن منصبها بعد أن تم الكشف عن قيام صندوق التحوط الناشط في نيويورك إليوت مانجمنت ببناء حصة كبيرة في الشركة.

قال اثنان من أكبر 20 مستثمرًا في عملاق الأدوية والسلع الاستهلاكية لصحيفة التايمز إن مستقبل الرئيس التنفيذي كان موضع شك بعد أربع سنوات من الأداء المخيب للآمال، مشيرين إلى إنه “لم تكن هناك رغبة في حمايتها” بين المساهمين المؤسسيين.

وأكدوا على ضرورة أن تقوم إيما والمسلي ،بالتنحى عن منصبها بعد تنفيذ خطتها لتقسيم العمل داخل الشركة إلى قسمين وتسليمها إلى نائبها، “لوك ميلز”.

ولفتوا إلى أن إليوت والتي أسسها “إليوت بول سينجر” التزمت الصمت بشأن نواياها، لكن صندوق التحوط “إليوت مانجمنت” معروف باستخدامه التكتيكات العدوانية للتحريض من أجل التغيير.

ومن المتوقع أن تعلن إيما والمسلي البالغة من العمر 51 عامًا عن الأدوية الضخمة المحتملة التي تطورها الشركة وتقدم تحديثًا عن التقدم المحرز في الإصلاح الذي أطلقته بعد توليها المسؤولية قبل أربع سنوات.

وقبل انفصال قسم المستهلكين لشركة GSK العام المقبل ، ستواجه أيضًا أسئلة حول مستقبل القسم ، وتكهن المحللون بأن إليوت قد تدفع باتجاه الإسراع في الفصل أو بيع القسم لمنافس مثل يونيليفر بدلاً من إدراجه بشكل منفصل.

ويقول مراقبون آخرون إن صندوق التحوط الأمريكي قد يطالب بتغييرات أكثر جذرية ، من الإطاحة بإيما والمسلي إلى تفكيك وبيع شركات الأدوية واللقاحات التابعة لشركة جلاكسو سميثكلاين.

نوفو موبيل

قال جون رونتري ، الشريك الإداري في شركة Novasecta للاستشارات الدوائية ، إن إيما والمسلي بحاجة إلى طمأنة المستثمرين ، وان الشركة بنظامها الجديد يمكنها الوقوف على قدميها بعد خسارة الأعمال الاستهلاكية.

ودافع بعض المستثمرين عن الرئيسة التنفيذية وقالوا إن قيادات “إليوت” يجب أن يمنحوها الوقت اللازم للإصلاح حتى تنجح.

جلاكسو سميثكلاين تفقد 18% من مبيعاتها عالميًا في الربع الأول

كشفت شركة جلاكسو سميثكلاين العالمية عن انخفاض بنسبة 18٪ في إيراداتها على أساس سنوي في الربع الأول من هذا العام الجاري إلى 7.41 مليار جنيه إسترليني وبنسبة 15٪ بالعملة الثابتة بسبب الاضطراب الناجم عن جائحة كوفيد-19 العالمي.

وانخفضت الأرباح التشغيلية للشركة خلال الربع الأول بنسبة 16٪ على أساس سنوي إلى 1.69 مليار جنيه إسترليني وبنسبة 8٪ بالعملة الثابتة. وفي الربع نفسه من العام الماضي ، بلغ الربح التشغيلي 2.01 مليار جنيه إسترليني.

كما انخفض الربح التشغيلي المعدل لهذه الفترة بنسبة 30٪ إلى 1.88 مليار جنيه استرليني وانخفض بنسبة 23٪ بالعملة الثابتة.

وبلغ صافي التدفق النقدي من الأنشطة التشغيلية للربع الأولي نحو 331 مليون جنيه إسترليني مقارنة بـ 965 مليون جنيه إسترليني في العام السابق.

وقالت إيما والمسلي ، الرئيس التنفيذي لشركة جلاكسو سميثكلاين«: تتوافق نتائجنا للربع الأول مع توقعاتنا وتعكس التأثيرات المتوقعة لـ Covid-19. وما زلنا نتوقع تحسنًا كبيرًا في الأداء خلال الفترة المتبقية من العام ونعيد تأكيد توجيهاتنا لتوقعات 2021 و 2022.