سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

صندوق النقد الدولي يوافق على منح مصر قرضًا بقيمة 3 مليارات دولار

وافق المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي على طلب الحكومة المصرية بالحصول علي قرض مدته 46 شهرًا بموجب برنامج الصندوق الممتد (EFF) بمبلغ قدره 3 مليارات دولار.

كالسي كل موبيل

يتيح قرار المجلس التنفيذي صرفًا فوريًا قدره 347 مليون دولار، مما سيساعد في تلبية ميزان المدفوعات الذي يحتاج إليه وتقديم الدعم للميزانية.

على مدار البرنامج، من المتوقع أن تحفز EFF تمويلًا إضافيًا يبلغ حوالي 14 مليار دولار أمريكي من الشركاء الدوليين والإقليميين في مصر، بما في ذلك التمويل الجديد من دول مجلس التعاون الخليجي والشركاء الآخرين من خلال سحب الأصول المملوكة للدولة المستمرة وكذلك أشكال التمويل التقليدية من الدائنين المتعددين والأطراف الثنائية.

يتوخى البرنامج الاقتصادي للسلطات الذي يدعمه ترتيب EFF تنفيذ حزمة سياسة شاملة للحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي، واستعادة المخازن المؤقتة، وتمهيد الطريق لتحقيق النمو المستدام والشامل والقطاع الخاص بقيادة القطاع الخاص.

على وجه التحديد، تتضمن الحزمة (1) تحولًا دائمًا إلى نظام سعر صرف مرن لزيادة المرونة ضد الصدمات الخارجية وإعادة بناء المخازن المؤقتة الخارجية؛ (2) تهدف السياسة النقدية إلى الحد التدريجي من التضخم بما يتماشى مع أهداف البنك المركزي إلى جانب تعزيز نقل السياسات، بما في ذلك عن طريق الانتقال بعيدًا عن خطط الإقراض الداعمة، (3) التوحيد المالي وإدارة الديون لضمان مسار النزول في الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي واحتواء احتياجات التمويل الإجمالية، مع زيادة الإنفاق الاجتماعي وتعزيز الأمان الاجتماعي لشبكات الأمان التوضيحية.

مع الاستدامة الخارجية والاستقرار الاقتصادي؛ و(4) إصلاحات هيكلية واسعة النطاق للحد من بصمة الدولة، وتسوية ساحة اللعب في جميع الوكلاء الاقتصاديين، وتسهيل النمو الذي تقوده القطاع الخاص ، وتعزيز الحوكمة والشفافية في القطاع العام.

كما طلبت السلطات الوصول بموجب مرفق المرونة والاستدامة (RSF)، والذي يمكن أن يوفر ما يصل إلى مليار دولار أمريكي إضافي لدعم أهداف السياسة المتعلقة بالمناخ.

من المتوقع إجراء مناقشات في سياق مراجعات EFF المستقبلية. بعد مناقشة المجلس التنفيذي، أدلت السيدة كريستالينا جورجييفا ، العضو المنتدب ورئيس مجلس الإدارة، بالبيان التالي: “أظهرت مصر مرونة لأزمة Covid-19 ، بدعم من البرامج السابقة التي تدعمها الأموال.

في حين اكتسب الانتعاش الاقتصادي زخماً في عام 2021، بدأت الاختلالات أيضًا في البناء وسط سعر صرف ثابت، وارتفاع الدين العام ، وتأخر الإصلاحات الهيكلية.

تبلورت حرب روسيا في أوكرانيا هذه الثغرات الموجودة مسبقًا، مما أدى إلى تدفقات رأس المال إلى الخارج، وفي سياق سعر الصرف الذي لا يزال ثابتًا، خفضت الاحتياطيات الأجنبية للبنك المركزي وصافي الأصول الأجنبية للبنوك وتوسيع نطاق اختلال سعر الصرف.

إن التزام السلطات مؤخرًا بالتحول الدائم إلى نظام سعر صرف مرن والاسترخاء في تشوهات السياسة السابقة، بدعم من تشديد السياسة النقدية المسبقة والمزيد من التحسينات على شبكة الأمان الاجتماعي ، هي خطوات مرحب بها.

يوفر البرنامج الاقتصادي للسلطات المدعوم من ترتيب EFF الذي مدته 46 شهرًا حزمة سياسة موثوقة لتقليل الاختلالات، والحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي، واستعادة المخازن المؤقتة، وتحسين المرونة ضد الصدمات، وتمهيد الطريق للنمو الذي يقوده القطاع الخاص.

سيساعد التحول الدائم إلى نظام سعر صرف مرن على تخفيف الصدمات الخارجية ومنع الاختلالات من الظهور وتسمح للسياسة النقدية بالتركيز على الحفاظ على استقرار الأسعار.

سيضمن التوحيد المالي استدامة الديون متوسطة الأجل، في حين أن التوسع في الإنفاق الاجتماعي سيساعد على تخفيف حدة الفقر وحماية المستضعفين.

وتقلل الإصلاحات الهيكلية من بصمة الدولة وتسوي ساحة اللعب بين القطاعين العام والخاص، وتعزز النمو الذي يقوده القطاع الخاص، وتعزز الحكم والشفافية.

سوف تملأ EFF جزءًا من فجوة التمويل مع تنفيذ حزمة السياسة الأساسية التي تفتح تمويلًا إضافيًا كبيرًا من شركاء مصر، بما في ذلك التمويل في شكل استثمارات.

بالنظر إلى عدم اليقين المتزايد والمخاطر التي تهدد التوقعات الاقتصادية العالمية، فإن التزام السلطات بالاستمرار في مرونة سعر الصرف، وسياسات الاقتصاد الكلي الحكيمة، والإصلاحات الهيكلية أمر بالغ الأهمية.

إن ملكيتها القوية وسجلها التتبع في إطار البرامج السابقة المدعومة من الصندوق والدعم السياسي لحزمة السياسة هي عوامل مهمة لتخفيف المخاطر لتحقيق أهداف البرنامج المدعوم من الصندوق.

 

 

اترك تعليق