سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

«راميدا» تحقق 26% نموا بالأرباح في أول 3 أشهر من 2021.. والإيرادات ترتفع 17% لتصل لـ 271 مليون جنيه

أعلنت شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية – راميدا، عن نتائجها المالية والتشغيلية لفترة الربع الأول من العام الجاري، حيث حققت نموا سنويا في الإيرادات بنسبة 16.5% لتصل إلى 270.8 مليون جنيه.

وأرجعت الشركة في بيان صحفي، نمو إيراداتها إلى تحسين محفظة منتجات الشركة، بالإضافة إلى ارتفاع حجم مبيعات منتجاتها الدوائية الجديدة المضادة للفيروسات «ريمديسيفير- راميدا» و«أنفيزيرام» المرتبطة ببروتوكول علاج فيروس كورونا، على مستوى السوق المحلي والأسواق الخارجية خلال نفس الفترة.

وأشارت إلى أن نمو الإيرادات يأتي على الرغم من انخفاض حجم المبيعات بنسبة سنوية 10.6% إلى 14.9 مليون وحدة خلال الربع الأول من عام 2021، على خلفية انخفاض حجم مبيعات قطاع المناقصات بمعدل سنوي 27.9% خلال نفس الفترة، والذي يمثل أكبر قطاعات الشركة مساهمةً في إجمالي حجم المبيعات.

وأرجعت راميدا ذلك إلى تباطؤ الطلبات من الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي، إلى جانب المنهج الانتقائي الذي تتبناه الشركة على صعيد المشاركة في المناقصات المطروحة، علاوة على تنفيذ القرار الاستراتيجي الذي اتخذته الإدارة لشطب بعض المنتجات التي تتسم بانخفاض هامش الربح.

وارتفع إجمالي الربح بمعدل سنوي 9.3% ليبلغ 116.1مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2021، بينما انخفض هامش الربح الإجمالي بواقع 2.8 نقطة مئوية ليبلغ 42.9% خلال نفس الفترة.

ويرجع ذلك نتيجة ارتفاع تكاليف المركبات الدوائية الفعالة المستخدمة في إنتاج المستحضرات المضادة للفيروسات المرتبطة بعلاج فيروس (كوفيد – 19)، علمًا بأنه تم تكثيف إنتاج تلك المستحضرات خلال الربع الأول من عام 2021 لتلبية معدلات الطلب المترفعة.

وبلغت الأرباح التشغيلية المعدلة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك 65.9 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2021، وهو نمو سنوي بنسبة 3.9%، بينما انخفض هامش الأرباح التشغيلية المعدلة بواقع 2.9 نقطة مئوية ليسجل 24.3% خلال نفس الفترة، على خلفية انخفاض هامش الربح الإجمالي بواقع 2.8 نقطة مئوية.

وارتفع صافي الربح بمعدل سنوي 26.2% ليبلغ 30.2 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2021، وصاحب ذلك نمو هامش صافي الربح بواقع 0.9 نقطة مئوية إلى 11.1% خلال نفس الفترة، وكان السبب وراء الارتفاع هو المردود الإيجابي للارتقاء بالكفاءة التشغيلية، إلى جانب تحسن دورة رأس المال العامل، والتي أثمرت عن انخفاض تكاليف تسهيلات رأس المال العامل وتكاليف التمويل.

ولفتت راميدا أن قطاع المبيعات المحلية نجح في احتلال صدارة إيرادات الشركة، في ضوء ارتفاع إيرادات القطاع بمعدل سنوي 12.7% لتبلغ 169.9 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2021، أو ما يعادل 63% من إجمالي الإيرادات، و43% من معدل نمو إجمالي الإيرادات خلال نفس الفترة.

وأرجعت ذلك بفضل جهود تحسين محفظة الشركة، بالإضافة إلى نمو حجم مبيعات القطاع بنسبة سنوية 13.6% إلى 6.7 مليون وحدة خلال الربع الأول من عام 2021، مدعومة بنجاح الشركة في إطلاق مجموعة من المنتجات الجديدة.

وانخفضت إيرادات قطاع المناقصات بمعدل سنوي 9.8% لتبلغ 59.6 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2021، ليحتل بذلك المرتبة الثانية من حيث المساهمة في إجمالي إيرادات الشركة بنسبة 22% خلال نفس الفترة.

وأرجعت ذلك إلى انخفاض حجم مبيعات القطاع بمعدل سنوي 27.9% ليسجل 7.5 مليون وحدة خلال الربع الأول من عام 2021، على خلفية انخفاض الطلبات من الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي، إلى جانب المنهج الانتقائي الذي تتبناه الشركة على صعيد المشاركة في المناقصات المطروحة، علاوة على تنفيذ القرار الاستراتيجي الذي اتخذته الإدارة لشطب بعض المنتجات التي تتسم بانخفاض هامش الربح، بما يتماشى مع استراتيجية تحسين محفظة الشركة.

نوفو موبيل

وتضاعفت إيرادات قطاع التصدير وفقا لبيان الشركة بمعدل يتجاوز أربع مرات لتبلغ 22.7 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2021، في ضوء تخفيف القيود الاحترازية المتعلقة بفيروس (كوفيد – 19) على حركة التجارة الدولية، مما أثمر عن نمو حجم مبيعات القطاع بنسبة سنوية 96.8% لتسجل 0.7 مليون وحدة خلال نفس الفترة.

وقالت راميدا إن نمو إيرادات القطاع؛ يعكس ارتفاع معدلات الطلب بالأسواق الإقليمية على منتجات الشركة الجديدة المضادة للفيروسات المرتبطة ببروتوكول علاج فيروس (كوفيد – 19)، والتي ساهمت في دخول الشركة إلى أسواق تصدير جديدة، تضمنت أسواق دول الشام، وهي الأسواق التي احتلت صدارة حجم مبيعات القطاع خلال الربع الأول من عام 2021.

وارتفعت إيرادات قطاع التصنيع لأطراف أخرى بمعدل سنوي 79.6% لتبلغ 18.6 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2021، بفضل نمو حجم مبيعات القطاع بمعدل سنوي 15.0% إلى 7.2 مليون وحدة خلال نفس الفترة، بالإضافة إلى نجاح الشركة في التوظيف الأمثل لقدراتها التشغيلية فائقة الجودة في إنتاج مستحضرات البودرة المجفدة.

وأكد الدكتور عمرو مرسي العضو المنتدب لشركة راميدا، أن الشركة استهلت العام الجديد 2021 بمكانة وأسس قوية، مكنتها من اختتام الربع الأول من العام بالعديد من الإنجازات عبر مختلف قطاعاتها التشغيلية، مشيرًا إلى أن تخفيف القيود الاحترازية المتعلقة بانتشار فيروس (كوفيد – 19) على مستوى مصر أثمر عن تسجيل الشركة نتائج قوية على صعيد الإيرادات وصافي الربح خلال الفترة.

ولفت مرسى إلى قدرة الشركة الفائقة على تحديد الفرص الواعدة بالمجالات العلاجية مرتفعة النمو، وهو ما يعكس نجاحها في إطلاق المنتجات الجديدة المضادة للفيروسات المرتبطة ببروتوكول علاج فيروس (كوفيد – 19)، «ريمديسيفير- راميدا» و«أنفيزيرام».

تابع “ساهمت تلك المنتجات بشكل ملحوظ في دعم نمو إيرادات الشركة خلال الربع الأول من العام، والحفاظ على مكانتها الرائدة باعتبارها من أبرز الشركات الرائدة والأسرع نموًا بقطاع الصناعات الدوائية على مستوى المنطقة، وهو ما يؤكده تفوق معدلات نمو الشركة على معدلات نمو سوق القطاع الخاص بنسبة 29% خلال الربع الأول من عام 2021.

وأضاف مرسى أن تخفيف القيود الاحترازية على حركة التجارة الدولية وارتفاع الطلب على منتجات الشركة المضادة للفيروسات على المستوى الإقليمي أدى إلى دخول أسواق تصدير جديدة خلال الربع الأول من العام، حيث أثمر ارتفاع حجم المبيعات إلى أسواق دول الشام عن تضاعف إيرادات قطاع التصدير بما يتجاوز أربع مرات.

وأعرب مرسي عن توقعه بأن تساهم زيادة الطلب بالأسواق الخارجية على منتجات الشركة المضادة للفيروسات في نمو إيرادات قطاع التصدير وفتح أسواق خارجية جديدة خلال الفترة القادمة، ولا سيما مع تلقي الشركة بالفعل المزيد من الطلبات على تلك المنتجات من مختلف أسواق منطقة الشام.

وأكد على مضي الشركة قدمًا نحو استكمال إجراءات القيد والتسجيل لتصدير منتجاتها إلى أسواق دول الخليج وأوروبا الشرقية، سعيًا إلى التوسع بنطاق أنشطتها التصديرية، وتعظيم القيمة والعائد للشركة ولجميع الأطراف ذات العلاقة.

وجدد مرسي التزام الشركة بمواصلة تقديم منتجات دوائية جديدة بهدف تنمية محفظتها الشاملة، وتغطية مجالات علاجية جديدة، فضلاً عن التوسع بالأسواق الخارجية. وهو ما يعكس نجاح الشركة في إطلاق المنتجين الجديدين «Doxytroler» و«Opranate» خلال الربع الأول من عام 2021، بما يتماشى مع استراتيجية تحسين محفظة منتجات الشركة بباقة من المنتجات المتميزة بقيمتها المرتفعة، معربًا عن توقعه بأن تساهم تلك المنتجات في دعم الإيرادات وهامش إجمالي الربح بمجالاتهم العلاجية خلال الفترة القادمة.

وأشاد محمود فايق رئيس القطاع المالي بشركة راميدا، بالأداء المالي والتشغيلي للشركة خلال الربع الأول من العام، في ضوء ارتفاع الإيرادات وصافي الربع بمعدلات سنوية 17% و26% على التوالي، مدفوعة بنجاح الشركة مؤخرًا في إطلاق مجموعة من المنتجات الجديدة، وارتفاع حجم مبيعات منتجات الشركة المضادة للفيروسات المرتبطة بعلاج فيروس (كوفيد – 19)، على مستوى السوق المحلي والأسواق الخارجية.

وأشار إلى أن نتائج الشركة خلال الربع الأول من العام تبرهن بوضوح قدرتها الفائقة على مواكبة المستجدات المتغيرة والاستجابة لاحتياجات السوق الجديدة، مشيرًا إلى أن هذه الإنجازات تأتي بالتوازي مع مواصلة منشأة الشركة الإنتاجية المتطورة المتخصصة في إنتاج مستحضرات البودرة المجفدة، في دفع عجلة نمو أنشطة قطاع التصنيع لأطراف أخرى.

وأعرب فايق عن توقعه بتحسن هوامش الأرباح التشغيلية لباقة منتجات الشركة المضادة للفيروسات المرتبطة بعلاج فيروس (كورونا)، على خلفية انخفاض تكلفة المواد الخام بشكل كبير خلال العام الماضي، بالإضافة إلى ترشيد تكاليف الأنشطة الإنتاجية بكفاءة ملحوظة.