سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

رئيس الوزراء: توجيهات رئاسية بالعمل على توفير الرعاية الصحية لجميع المواطنين

تلقى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، تقريرا من الدكتور حسام المصرى، المستشار الطبى لرئيس الوزراء، رئيس لجنة الاستغاثات الطبية، عما حققته اللجنة الطبية العليا ولجنة الاستغاثات الطبية من جهود وأعمال فى سبيل رصد الاستغاثات الطبية على جميع وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعى، والتعامل الفورى معها، وذلك على مدار الربع الأول للعام الجارى 2021.

وأثنى رئيس الوزراء على الجهود التى تقوم بها كل من اللجنة العليا ولجنة الاستغاثات الطبية فى التعامل مع استغاثات المواطنين، والمساعدة مع الوزارات والجهات المعنية فى توفير الرعاية الطبية اللازمة لهم، موجها الشكر لهم وللوزارات والجهات المعنية، ومشددا على أهمية الاستمرار فى تكثيف هذه الجهود من أجل رفع المعاناة عن المرضى وذويهم، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، بالعمل على توفير الرعاية الصحية لجميع المواطنين.

وأوضح الدكتور حسام المصرى أن لجنة الاستغاثات الطبية استجابت خلال الربع الأول من العام الحالى لنحو 1607 استغاثات تم رصدها على مواقع التواصل الاجتماعى، ووسائل الإعلام، والصحف المحلية، والمصادر الميدانية، بعد عرضها على اللجنة الطبية العليا، مشيرًا إلى أن استجابات اللجنة لهذه الاستغاثات تضمنت 295 قرار علاج على نفقة الدولة، إضافة إلى القرارات الصادرة عن المجالس الطبية المتخصصة، وكذلك 25 حالة زرع نخاع، و31 قرارا للجامانايف، كما وافقت اللجنة الطبية العليا على توفير 120 طرفا صناعيا لذوى الاحتياجات الخاصة.

وفى تقريره، استعرض رئيس لجنة الاستغاثات الطبية أهم الملفات التى تم التركيز عليها خلال هذه الفترة، مشيرا إلى استمرار رصد الاستغاثات على مواقع التواصل الاجتماعى، ووسائل الإعلام المختلفة، حيث يتم الاستجابة لما يتم نشره من استغاثات طبية للمواطنين، وفى ضوء ذلك يتم التواصل مع الحالات، وتلقى التقارير الطبية الخاصة بها من المستشفيات الحكومية والجامعية والعسكرية، ثم عرضها على اللجنة الطبية العليا بمجلس الوزراء لتحديد مدى احتياج تلك الحالات للتدخل السريع؛ وذلك بغرض تقديم الخدمات الطبية اللازمة والمساهمة فى تكلفة العلاج على نفقة الدولة للحالات الأولى بالرعاية.

وقال رئيس لجنة الاستغاثات: تعمل اللجنة على تطوير مصادر الرصد ووضع رؤية متكاملة للوصول إلى مستحقى الدعم الطبى وتطوير جانب الرصد الميدانى، ولذا فقد تم عقد عدد من الاجتماعات لبلورة آليات الوصول إلى الفئات الأكثر احتياجًا لهذا الدعم عن طريق الجمعيات الخيرية، ومجلس النواب، ومكاتب المحافظين على مستوى الجمهورية، وهو ما نتج عنه حدوث زيادة تدريجية لعدد الاستغاثات المرصودة.

وعرض الدكتور حسام المصرى بعض الأمثلة لأحد المصادر الميدانية التى يتم الاعتماد عليها فى هذا الشأن والمتمثل فى القوافل الطبية، مشيرًا إلى أن اللجنة شاركت فى عدد من القوافل الطبية للقرى الأكثر احتياجًا، بالتعاون مع جمعية “صناع الخير”، وبمشاركة عدد من الجمعيات الأهلية ومنها قافلة طبية بقرية كفر سليمان بمركز ومدينة بسيون بالغربية، بالتنسيق مع محافظ الغربية ومديرية الصحة بالغربية والهيئة العامة للتأمين الصحى بالمحافظة، كما انطلقت، بالتعاون مع “صناع الخير”، قافلة طبية بمدرسة بنى بخيت الإعدادية بقرية بنى بخيت لاستهداف نحو 500 حالة بالتعاون مع عدد من الأطباء وأكثر من 7 تخصصات مختلفة.

نوفو موبيل

وفى تقريره أيضا، أشار إلى إطلاق ملف التوعية الطبية لنشطاء مواقع التواصل الاجتماعي؛ موضحا أن اللجنة تحرص أثناء نشر نماذج للاستجابات المنفذة أن تحتوى على معلومات طبية مبسطة للرأى العام بهدف التحذير أو رفع الوعى الطبى لدى المتابعين مثل العيوب الخلقية لحديثى الولادة وكيفية الكشف عنها فى مرحلة مبكرة، وأمراض القلب، والتعامل مع الحروق وغيرها، مشيرًا كذلك إلى أن اللجنة تقوم بتصميم وتنفيذ أجندة الأحداث الطبية وتشمل أبرز الأحداث المحلية والعالمية على المستوى الطبى للتنسيق الداخلى، أو للنشر على الحساب الخاص باللجنة مثل يوم السرطان العالمى، كما يتم تصميم “انفوجراف” شهرى يضم أبرز الأرقام التى تم عليها على مدار الشهر؛ حيث تم استحداث تصميم خاص للجنة يستعرض أبرز الجهود والأرقام على مدار الشهر، بينما يتم رفع تقرير ربع سنوى للعرض على رئيس مجلس الوزراء يتناول ملفات العمل بشكل تفصيليّ.

وتطرق رئيس لجنة الاستغاثات الطبية إلى ملف آخر حول نواقص الأدوية، مشيرا فى هذا الصدد إلى استمرار رصد الاستغاثات المتعلقة بنواقص الأدوية، حيث يتم توفير هذه الأدوية أو بدائلها المماثلة، من خلال التنسيق مع إدارة نواقص الأدوية الطبية بهيئة الدواء المصرية لتوفير الأدوية اللازمة للمواطنين مقدمى الاستغاثات.

كما تناول فى تقريره ملف زراعة النخاع ذات التوافق النصفى، لافتا إلى استمرار رصد ومتابعة الحالات بشكل مباشر، حيث يتم استخراج قرارات شهرية من رئيس مجلس الوزراء لاستكمال نفقات العلاج الخاصة بالحالات العاجلة ” لعمليات زراعة النخاع “ذات التوافق النصفي”، مع استمرار متابعة ملف مرضى “جيوشيه” فى مصر؛ فنظرًا لزيادة أعداد المصابين بهذا المرض يتم علاج المرضى بسبعة مراكز متخصصة بجامعات: القاهرة، وعين شمس، والزقازيق، والمنصورة، والفيوم، والإسكندرية، وأسيوط، ويتم استخراج قرارات علاج على نفقة الدولة من المجالس الطبية المتخصصة بتكلفة تصل إلى أكثر من 200 مليون جنيه سنويًا.

كما نوّه إلى استمرار متابعة ملف مرضى “الهيموفيليا”، حيث تعد اللجنة بمثابة أداء التواصل والتنسيق بين المرضى والهيئات المعنية أبرزها هيئة الدواء، وجمعية أصدقاء مرضى الهيموفيليا، والتأمين الصحى، ومنظمة “الهيموفيليا” العالمية، إضافة إلى ملف العنف ضد الأطفال؛ حيث تتابع اللجنة باهتمام ظاهرة التعذيب والعنف ضد الأطفال، من خلال رصد الحالات الخاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعى، وخاصة حالات العنف الأسرى، ثم يتم التنسيق مع فريق التدخل السريع بوزارة التضامن الاجتماعى، والتواصل مع المستشفيات للاطمئنان على الحالات، والتأكيد على تقديم الخدمات الطبية اللازمة ومتابعة الحالة الصحية والنفسية للأطفال.

كما استعرض ملف المنشورات الكاذبة؛ حيث تقوم اللجنة بصفة دورية برصد عدد من المنشورات الكاذبة على صفحات التواصل الاجتماعى، والتى تهدف إلى استغلال صور لأطفال مرضى وجمع مبالغ مالية للمساعدة فى إجراء عمليات جراحية وتقوم اللجنة بالتعامل مع مثل هذه المنشورات بشكل قانونى، كما تحرص اللجنة دائمًا على مناشدة جميع المواطنين بالتأكد أولا من صحة مثل هذه المنشورات والاستغاثات، وإرسال أى منشور يهدف إلى جمع أموال استغاثات طبية إلى الجهات الحكومية المختصة.

وفى الوقت نفسه تطرق إلى ملف التعاون والتنسيق مع الجمعيات الخيرية ودور الرعاية؛ مؤكدا أن اللجنة أولت اهتماما بالغًا بالتنسيق والتعاون مع الجمعيات التى تقدم خدمات طبية لغير القادرين من المرضى، وذلك بغرض تقديم الخدمات الطبية اللازمة والمساهمة فى تكلفة العلاج على نفقة الدولة للحالات الأولى بالرعاية.