سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

رئيس الوزراء: تزايد كبير في أعداد الإصابات بكورونا.. والدولة تستقبل 5 ملايين جرعة من اللقاحات مايو الجاري

قال الدكتور مصطفى مدبولى ، رئيس الوزراء،  أن الحكومة نجحت في تخطى الموجة الأولى والثانية واليوم مصر في الموجة الثالثة التي تتسم بتزايد الأعداد بصورة كبيرة وتحور للفيروس في بعض الدول.

وأضاف خلال مؤتمر صحفى أن اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا اتخذت عده قرارات للتعامل مع الفترة القادمة ومنها إجازة العيد ، موضحا أن الحكومة منذ الموجة الأولى أعلنت عن سياسة واضحة وهو الحفاظ على حياة المصريين، والحفاظ على دوران عجلة الاقتصاد المصرى وذلك إيماناً بأرتباط ملايين الأسر بأنشطة كثيرة تتصف بعدم الاستدامة.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي، إلى أن هذه الأيام شديدة التميز لجميع الشعب المصرى وعلى أعتاب عيد الفطر المبارك ، موضحا أن رسالته اليوم للمواطنين جميعا خاصة وأن الدولة المصرية كانت تعمل بأقصى طاقة للتعامل مع الجائحة الاستثنائية .
وأكد رئيس الوزراء على أن الدولة، ستستقبل خلال شهر مايو أكثر من 5 ملايين جرعة من لقاح كورونا ، موضحا أن جائحة كورونا لم يكن هناك خبرات إنسانية للتعامل معها وكل دولة كانت تتعامل وفق لإمكانياتها خبراتها، موضحا أن الدولة تؤمن الإمكانيات الطبية ولا يوجد أى نقص فيها وتم تطوير كافة مستشفيات الحميات والصدر وتم التحرك لتأمين كافة الإمكانيات.
وقال أن اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا اتخذت عده قرارات للتعامل مع الفترة القادمة ومنها إجازة العيد ، موضحا أن الحكومة منذ الموجة الأولى أعلنت عن سياسة واضحة وهو الحفاظ على حياة المصريين، والحفاظ على دوران عجلة الاقتصاد المصرى وذلك إيماناً بأرتباط ملايين الأسر بأنشطة كثيرة تتصف بعدم الاستدامة.

كانت وزيرة الصحة والسكان، الدكتورة هالة زايد، كشفت خلال اجتماع مجلس الوزراء، اليوم، عن الاستعداد لبدء إجراءات تصنيع لقاح كورونا محليا خلال الفترة القريبة القادمة، وذلك مع بدء توريد ألف و400 لتر مادة خام تكفي لتصنيع 2 مليون جرعة.

واستعرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، الموقف الحالي لمعدل الإصابات بفيروس كورونا، والإجراءات التي تتخذها الوزارة للتعامل مع التداعيات السلبية لهذه الجائحة.

نوفو موبيل

وتناولت الوزيرة بالشرح الوضع الوبائي في الهند، وطفرات الفيروس المتحور بها، كما استعرضت المساعدات التي تقدمها مصر للهند لمواجهة هذا الفيروس.

وحسب بيان مجلس الوزراء فإن الحكومة بصدد الحصول على نحو 4.9 مليون جرعة من لقاحات كورونا، حيث أشارت وزيرة الصحة إلى إنه سيتم توريد 1.7 مليون جرعة من لقاح “كوفاكس” خلال الأسبوع القادم، يلحقها 1.7 مليون جرعة أخرى بنهاية شهر مايو الجارى.

كذلك من المنتظر توريد مليون جرعة من لقاح “سينو فارم” على شحنتين خلال الشهر الجارى أيضاَ، فضلاً عن لقاح “سينوفاك”، الذى سيتم توريد 500 ألف جرعة منه خلال هذا الأسبوع.

وأشارت وزيرة الصحة إلي حملات التوعية الصحية التي تم تقديمها لأكثر من مليون مواطن بعشر محافظات خلال الاسبوعين الماضيين، موضحة أن الوزارة قامت بالمرور على الأسواق العامة، ومحطات القطارات، والمواصلات العامة، ودور العبادة، وصالونات الحلاقة، والمقاهي، والمحال التجارية، وأماكن التجمعات،.

بالإضافة إلى المرور على القرى بالتنسيق مع العمد والمشايخ، لتقديم التوعية الصحية للمواطنين بالإجراءات الوقائية والاحترازية لفيروس كورونا المستجد، وتشجيعهم علي زيارة مراكز اللقاح، واتباع الاجراءات الوقائية حتي بعد تلقي اللقاح،

فضلاً عن تشجيع مرضي الغسيل الكلوي في العيادات الخارجية ودور المسنين لتلقي اللقاح، وكذا تعريف المواطنين بخدمات الصحة العامة المقدمة من قبل الوزارة، منوهة إلي أنه من المنتظر إطلاق قوافل طبية لإعطاء المواطنين اللقاح امام مكاتب البريد.

من جانب آخر، استعرضت وزيرة الصحة نسبة الإشغال الحالي في أسرة الداخلي بالمستشفيات والرعاية وأجهزة التنفس الصناعي، وموقف توافر الاكسجين،

موضحة أنه تم تشكيل لجان داخلية بمديريات الشئون الصحية لمتابعة تأمين تانكات الأكسجين، ووضع ومتابعة وتدشين خطط السلامة المهنية بمستشفيات الفرز والعزل والحميات والصدر داخل المحافظة، هذا بجانب اللجان المشتركة التي تم تشكيلها في هذا الصدد من قبل المحافظة بالتنسيق مع مديريات الشئون الصحية والجهات المختصة،

كما استعرضت الوزيرة بياناً بالأجهزة التي تم توفيرها للمحافظات والتي تضمنت مركزات الاكسجين، وماكينات الغسيل الكلوي، وأجهزة تنفس، وأسطوانات أكسجين، وأجهزة صدمات، وأسرة رعاية وغيرها من المستلزمات الطبية.

وأشارت الوزيرة إلى جهود الدولة فى التوسع فى أماكن توفير اللقاح للمواطنين، وذلك من خلال إقامة مركز تقديم اللقاحات الموسع بأرض المعارض بالقاهرة، منوهة كذلك إلى اعداد من تلقوا اللقاح من المواطنين المصريين العاملين بمختلف القطاعات فى عدد من المحافظات، ومن بينهم العاملون فى القطاع السياحى.