سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

د. خالد مصيلحي يكتب.. نحتفل باليوم العالمي لمرض السكري بتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة

اليوم العالمي للسكري هو يوم عالمي للتوعية من أخطار داء السكري ويحتفل به في 14 نوفمبر من كل عام. وتم تحديد هذا التاريخ تم من قبل الاتحاد الدولي للسكري ومنظمة الصحة العالمية إحياءً لذكرى عيد ميلاد فردريك الذي شارك تشارلز في اكتشاف مادة الأنسولين عام 1922، وهي المادة الضرورية لبقاء الكثيرين من مرضى السكري على قيد الحياة، ونستقبل هذا اليوم بالتوعية عن بعض المفاهيم المغلوطة لمرضى السكري.

عسل النحل فعلا فيه شفاء للناس لكن مريض السكر ليس منهم:

رغم الفوائد العديدة لعسل النحل لكنا فيما يختص بمريض السكر هناك معلومات مغلوطة عن عسل النحل ويدعون ان العسل يعالج داء السكري وهذه معلومة كارثية قد تتسبب في مشاكل عديدة لمرضى السكر حيث ان ملعقة عسل النحل الكبيرة تتكون من 64 سعر حراري و17 جرام سكريات ولا يوجد اختلافا كبيرا بين أنواع العسل في المكونات كما انه يوجد نسب ضئيلة من بعض الفيتامينات والمعادن والمواد المضادة للأكسدة في عسل النحل.

مما سبق يتضح لنا أن ملعقة عسل النحل بها حوالي 17 جرام من السكريات الأحادية وكلها من الجلوكوز والفركتوز وهي أسرع أنواع ترفع معدلات السكر في الدم وبمقارنة مؤشر رفع السكر في الدم المعروف باسم glycemic Index  لعسل النحل وسكر المائدة العادي نجد انهما تقريبا متساويان ما بين 58 الى 60 وهذا ما يجب ان نعترف به أن عسل النحل شأنه شأن السكروز او سكر المائدة في رفع معدلات السكر بالدم ولابد من حساب ملعقة عسل النحل الاستهلاك اليومي للسكر لمريض السكري

الألياف الغذائية صديقة لمرضى السكر، ولكن الصديق الوفي يحتاج من يفهمه:

الألياف الغذائية لها فوائد عديدة لمريض السكري سواء ألياف تذوب في الماء او لا تذوب في مصادرها العديدة مثل الحبوب الكاملة والبقول والخضروات الورقية والفاكهة او في بعض البذور مثل القاطونة والشيا والمكسرات حيث ان فعليا الألياف تصطاد السكريات وتقوم بتنظيم امتصاصها وتسمح بمرورها للدم على دفعات صغيرة فتقي مريض السكر من أي ارتفاع مفاجئ للسكر في الدم، ولكن كل هذا بشروط:

أول الشروط

يجب استغلال الألياف كبديل للوجبات او سناك بين الوجبات لسد الجوع ومنع التهام كميات كبيرة في الوجبة الرئيسية هذه فلسفة الألياف الحقيقية، ولكن استخدام وجبات غنية بالألياف إضافة لوجباتنا الأساسية كارثة حقيقية فلا مانع من تناول وجبة غنية بالحبوب الكاملة مثل البليلة في الإفطار ولتكن هي وجبة الإفطار وليست إضافة لوجبة إفطار أخرى ولا مانع من تناول الزبادي المضاف اليه بذور الشيا او الشوفان كبديل لوجبة العشاء وليس إضافة لوجبة عشاء قوية

الشرط الثاني

هو البعد كل البعد بوجباتنا الغنية بالألياف عن ميعاد تناول أي دواء مثل أدوية السكر وبأربعة ساعات على الأقل لأنها كما تقوم الألياف باصطياد السكريات والدهون وتخفض امتصاصهم فهي أيضا تصطاد أي دواء يؤخذ معها وتؤثر على امتصاصه فتؤثر على فعاليته.

بعض الأعشاب تخفض السكر في الدم ولكن ليست بديل للدواء:

بعض المشعوذين يروجون لخلطات للأعشاب لعلاج السكر وتخفيض السكر في الدم وتسوقها كبديل للعلاج وبدون حتى معرفة أي نوع من مرض السكر وعلى مستوى الأبحاث هناك العديد من الأعشاب تخفض مستويات السكر في الدم واشهرها الموجود في منازلنا مثل بذور الحلبة والقرفة والجنزبيل والكركم

ولكن تخفض السكر في الدم بكميات ضئيلة جدا ولا تصلح ان تحل محل الدواء بأي حال من الأحوال وتحتاج المزيد من الدراسات الاكلينيكية ولكن قد تدعم العلاج الأصلي فاللجوء لهذه الوصفات العشبية مجهولة المصدر خطر جدا على مريض السكر

نوفو موبيل

ولو اردت الاستمرار على بعض الأعشاب المعروفة السابق ذكرها عليك عدم الاكثار واستشارة الطبيب أولا ولا توقف أي علاج دوائي ثانيا فلو كانت تصلح بديل للدواء كان تم استخلاصها وترخيصها ونزولها الصيدليات فورا

سكر الفاكهة صحي لمرضى السكر، ولكن وهو داخل الفاكهة ولو خرج من داره اتقل مقداره: الفركتوز او سكر الفاكهة المفصول من الفاكهة و المتداول في بعض المتاجر طعمها جميل ولكن في صورته النقية يرفع أيضا السكر في الدم مثل السكر العادي والاكثار منه قد يسبب تدهن الكبد

ولكن تناول بعض الفواكه قليلة السكريات مثل التفاح وبقشره تعتبر وجبة مثالية لان نسبة سكر الفاكهة قليل في التفاح والباقي مياه ومعادن وفيتامينات والياف كما ان وجود الألياف في القشرة كما ذكرنا من قبل تنظم امتصاص السكريات وتمنع حدوث ارتفاع مفاجئ في سكر الدم

ورغم كل هذا ولكن هناك بعض أنواع الفاكهة غنية جدا بتركيزات عالية من الفركتوز ولا تستطيع الألياف السيطرة على هذه التركيزات مثل البلح والعنب ولابد من الحرص كل الحرص عند تناولهم

العصائر قد تنفع مريض السكر، ولكن نعصره على قديمه:

معظم العصائر المعلبة قد تحتوي فقط على نسبة 30% من الفاكهة والباقي كله إضافات و مكونات سكريات محلاة عالية التركيز وهذا يعد كارثة حقيقية لمريض السكر وقد تسبب ارتفاع مفاجئ في سكر الدم فلو أراد مريض السكر تناول عصائر فعليه بعصر الفاكهة الطازجة الطبيعية في المنزل وعدم تصفيتها كما كانت تعصرها المعصرة اليدوية القديمة للاستفادة من كل الألياف في الفاكهة والأفضل من كل هذا تناول الفاكهة كما هي كما ذكرنا في النقطة السابقة

ليس كل ما هو بني اللون صحي:

بعض مرضى السكري يعتقدون أن السكر البني بديل أمن للسكر لمريض السكر ولكن في حقيقة الأمر لا يختلف عن السكر الأبيض في سعراته الحرارية او مؤشر رفع السكر في الدم فكلاهما السكر الأبيض والبني يرفعان السكر في الدم بنفس المعدل ولا يوجد فرق بينهما

فالسكر البني هو نفس السكر الأبيض ولكن لا يتعرض لعملية التبييض الأخيرة التي يتعرض لها السكر الأبيض فيكون مغطى بطبقة بنية اللون من المولاس او العسل الأسود وهي المادة الخام التي يحضر منها كلا النوعين فقد يحتوي السكر البني على بعض المعادن من المولاس ولكن لازال يحتوي على نفس قوة رفع معدلات السكر في الدم كما في السكر الأبيض

كما أن الأرز البني رائع لمريض السكر لأن حبة الأرز مغطاة بطبقة من ردة الأرز بنية اللون وهي طبقة مليئة بالألياف والمواد المضادة للأكسدة وهذه الألياف تنظم دخول السكريات الناتجة من أيض وتكسير الكربوهيدرات في الأرز قبل امتصاصه، ولكن البعض يتناول كميات كبيره منه ظنا انه أمن لمرضى السكر فهو أمن فقط في حدود كميات معتدلة، ولكن لو أكثرنا من هذه الكمية لا تستطيع القشرة الرقيقة الخارجية السيطرة على الكميات الكبيرة من الكربوهيدرات لو التهمنا كميات كبيرة منه

كل عام وكل مرضى السكري بكل خير في اليوم العالمي لمرضى السكري فمرض السكر كما يطلقون عليه مرض العصر ويحتاج الالتزام بالعلاج وتغيير نمط حياتنا فقط بالعلم حتى يظل خفيف على صحتنا فكلما احترمناه بالعلم كلما احترمنا …. دمتم سالمين

د. خالد مصيلحي إبراهيم

 أستاذ مساعد العقاقير بكلية الصيدلة جامعة القاهرة

 

اترك تعليق