سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

دراسة حديثة: فيروس كورونا و«متلازمة» الأمراض المزمنة تحاصر العالم

أفادت دراسة عالمية كبرى عن صحة الإنسان أن العالم عالق في عاصفة كاملة من ارتفاع معدلات الأمراض المزمنة والأمراض المعدية المستمرة وفشل الصحة العامة التي أدت إلى الوفيات بسبب جائحة كوفيد -19.

وقالت إن ظهور جائحة الفيروس التاجي وتداخله مع الارتفاع العالمي المستمر في الحالات المزمنة مثل السمنة والسكري – مع مخاطر بيئية إضافية مثل تلوث الهواء – أدى إلى تفاقم عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.

ونشرت دراسة العبء العالمي للأمراض (GBD) وهي الأكثر شمولاً من نوعها،  في مجلة لانسيت الطبية ، وحللت 286 سببًا للوفاة، و 369 مرضًا وإصابة و 87 عامل خطر في 204 دولة وإقليم لتقديم وجهة نظر حول الصحة الأساسية لسكان العالم وتأثير كوفيد-19.

وقال ريتشارد هورتون، رئيس تحرير مجلة Lancet : «إن  كوفيد-19هو حالة طوارئ صحية حادة ومزمنة». ووصف جائحة الفيروس التاجي المقترن بالمعدلات العالمية المرتفعة للسمنة والسكري والأمراض المزمنة الأخرى بـ «المتلازمات».

ووجدت الدراسة أن الأسباب الرئيسية لاعتلال الصحة لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 50 عامًا أو أكبر في جميع أنحاء العالم هي أمراض القلب الإقفارية والسكتة الدماغية والسكري. في الشباب – الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 49 – كانت إصابات الطرق ، وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز وآلام أسفل الظهر والاضطرابات الاكتئابية هي السائدة.

ووجدت أيضًا أن ارتفاع الأمراض المزمنة، إلى جانب فشل الصحة العامة في معالجة عوامل الخطر التي يمكن الوقاية منها ، ترك السكان عرضة لحالات الطوارئ الصحية مثل جائحة فيروس كورونا.

وأضاف هورتون: «إن الطبيعة الوبائية للتهديد الذي نواجهه تتطلب ألا نعالج كل بلاء فحسب، بل نعالج أيضًا بشكل عاجل التفاوتات الاجتماعية الكامنة التي تشكلها».

وأوضح إن الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم والسمنة وارتفاع الكوليسترول الذي يعاني منه الملايين حول العالم لعبت دورًا حاسمًا في دفع أكثر من مليون حالة وفاة بسبب كوفيد-19، حتى الآن.

وقال إن مثل هذه الظروف – التي يقودها نظام غذائي غير صحي ومستويات غير كافية من التمارين – «ستستمر في تشكيل الصحة في كل بلد بعد انحسار الوباء».