سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

دراسة تظهر أن مريضا أصيب بكورونا مستمرة لمدة 505 أيام على التوالي

 

أفاد العلماء بأن مريضًا في المملكة المتحدة يعاني من ضعف شديد في جهاز المناعة كان مصابًا بكورونا لمدة عام ونصف تقريبًا، ما يؤكد أهمية حماية الأشخاص المعرضين للخطر من الفيروس التاجي.

وبحسب الأهرام أون لاين، فإنه لا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كانت العدوى بفيروس كورونا هي الأطول أمدًا لأنه لا يتم اختبار الجميع، خاصة على أساس منتظم مثل هذه الحالة.

وبحثت الدراسة، التي أجراها فريق من العلماء، في الطفرات التي تنشأ – وما إذا كانت المتغيرات تتطور – لدى الأشخاص المصابين بعدوى طويلة جدًا، وشملت تسعة مرضى ثبتت إصابتهم بالفيروس لمدة ثمانية أسابيع على الأقل، جميعهم يعانون من ضعف في جهاز المناعة من عمليات زرع الأعضاء أو فيروس نقص المناعة البشرية أو السرطان أو علاج أمراض أخرى، ولم يتم تحديد أي منها لأسباب تتعلق بالخصوصية.

وأظهرت الاختبارات المتكررة أن إصابتهم بالعدوى استمرت لمدة 73 يومًا في المتوسط، بالإضافة إلى اثنين أصيبا بالفيروس منذ أكثر من عام، بينما في السابق، قال الباحثون إن أطول حالة معروفة تم تأكيدها باختبار PCR استمرت 335 يومًا.

نوفو موبيل

وفي كل مرة قام الباحثون باختبار المرضى، قاموا بتحليل الشفرة الجينية للفيروس للتأكد من أنها نفس السلالة وأن الناس لم يصابوا بكورونا أكثر من مرة، ومع ذلك أظهر التسلسل الجيني أن الفيروس تغير بمرور الوقت، وتحور أثناء تكيفه.

وتم علاج الشخص المصاب بأطول عدوى معروفة في أوائل عام 2020، وتم علاجه بالعقار المضاد للفيروسات وتوفي في وقت ما في عام 2021، لكن رفض الباحثون ذكر سبب الوفاة وقالوا إن الشخص مصاب بعدة أمراض أخرى.

ونجا خمسة مرضى، ونجح اثنان في التخلص من العدوى دون علاج، فينا تخلص اثنان منها بعد العلاج ولا يزال أحدهم مصابًا بكورونا، وفي آخر متابعة في وقت سابق من هذا العام، استمرت عدوى ذلك المريض 412 يومًا.

ويأمل الباحثون في تطوير المزيد من العلاجات لمساعدة الأشخاص المصابين بالعدوى المستمرة على التغلب على الفيروس.

وعلى الرغم من ندرة حالات العدوى المزمنة، قال الخبراء إن هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة ولا يزالون معرضين لخطر الإصابة بفيروس كورونا الشديد ويحاولون البقاء بأمان بعد أن رفعت الحكومات القيود وبدأت الأقنعة تنطلق.

اترك تعليق