سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

دراسات حديثة: ظهور أدلة جديدة تؤكد انتشار كورونا من الحيوانات للبشر بسوق ووهان الصيني

كشف موقع CNN الأمريكي، عن أن هناك دراستين تم تقديمهما قبل نشرهما، أدلة إضافية على أن فيروس كورونا نشأ في الحيوانات وانتشر إلى البشر في أواخر عام 2019 في سوق هوانان للمأكولات البحرية في ووهان بالصين.

واستخدمت إحدى الدراسات، التي لم تتم مراجعة أي منهما أو نشرها في مجلة مهنية – التحليل المكاني لإظهار أن أولى حالات كورونا المعروفة، والتي تم تشخيصها في ديسمبر 2019، كانت مركزة في السوق.

وأفاد الباحثون أيضًا أن العينات البيئية التي ثبتت إصابتها بفيروس كورونا،  كانت مرتبطة بقوة بين بائعي الحيوانات الحية، تقول الدراسة الأخرى إن السلالتين الفيروسيتين الرئيسيتين كانتا نتيجة حدثين على الأقل عبر فيهما الفيروس إلى البشر.

ويقول الباحثون، إن أول انتقال حدث على الأرجح في أواخر نوفمبر أو أوائل ديسمبر 2019، وربما تم تقديم السلالة الأخرى في غضون أسابيع من الحدث الأول.

من جانبه قال عالم إن نظرة جديدة على أصول الوباء تشير مباشرة إلى سوق المواد الغذائية في ووهان، أدان الخبراء بشدة نظرية الأصل المختبري للفيروس، موضحين، إنه لا يوجد دليل على مثل هذه الأصول أو على حدوث تسرب، كان العديد من الباحثين وراء الدراسات الجديدة مشاركين أيضًا في مراجعة نُشرت الصيف الماضي قالت إن الوباء نشأ بشكل شبه مؤكد مع حيوان، ربما في سوق للحياة البرية.

وتأخذ الدراسات الجديدة هذا المجال من البحث “إلى مستوى جديد” وهي أقوى دليل حتى الآن على أن الوباء له أصول مرتبطة بالحيوان (أو حيواني المنشأ).

وشبه مايكل ووربي، أستاذ ورئيس علم البيئة وعلم الأحياء التطوري في جامعة أريزونا، والمؤلف الرئيسي للدراسة الجغرافية والمؤلف المشارك في الدراسة، نمط الانتشار الأولي لفيروس كورونا بالألعاب النارية، حيث كان السوق في مركزه، بدأ الانفجار في أواخر عام 2019، لكن النمط تغير تمامًا بحلول (يناير) أو (فبراير) 2020، وهي السمة المميزة لفيروس “يتسرب إلى المجتمع المحلي”.

نوفو موبيل

وتشير الدراسة إلى أن “حالات كورونا في ديسمبر 2019 تم توزيعها جغرافيًا بشكل غير متوقع بالقرب من سوق هوانان ومتمحور حوله، بغض النظر عما إذا كانوا يعملون أو زاروا أو ارتبطوا عن عمد بشخص زار هذا السوق في وقت متأخر.

علاوة على ذلك، من بين تلك الحالات المرتبطة وبائيًا بالسوق، كانت الغالبية العظمى مرتبطة على وجه التحديد بالقسم الغربي من سوق هوانان، حيث يوجد معظم بائعي الثدييات الحية، وعندما اختبر الباحثون الأسطح في السوق بحثًا عن المادة الجينية للفيروس، كان هناك كشك واحد يحتوي على أكثر الإيجابيات، بما في ذلك في قفص حيث رأى أحد الباحثين سابقًا ثدييات تسمى كلاب الراكون يتم الاحتفاظ بها.

وقال روبرت جاري، أستاذ علم الأحياء الدقيقة والمناعة في كلية الطب في تولين، لشبكة CNN، إن النتائج “أقرب ما يكون إلى إصابة حيوان بالفيروس”.

وكان روبرت جاري مؤلفًا مشاركًا في الدراسة التي وجدت على الأقل حدثين حيواني الشكل أو حيواني لنقل العدوى، ويشير إلى أن الوباء بدأ مع سلالتين فيروسيتين رئيسيتين، يسمى A و B ، على الرغم من أنه يقول إنه ربما كان هناك المزيد من أشكال الفيروس “التي فشلت في التواجد في البشر” السلالة B هي الأكثر شيوعًا بين الاثنين والوحيدة التي تم العثور عليها سابقًا في السوق، لكن الدراسة تقول إن السلالة A كانت تنتشر أيضًا في جميع أنحاء المنطقة في وقت مبكر من تفشي المرض.

وتقول الدراسة، إن فيروس كورونا بدأ على الأرجح بنقل اثنين على الأقل من الحيوانات، حيث يعمل كلب الراكون أو أي حيوان ثديي آخر كمضيف وسيط قبل أن ينتشر إلى البشر.

وأوضح روبرت جاري، إنه عند النظر إلى جانب التقارير التي تشير إلى إصابة حيوانات مثل القطط الكبيرة، والغزلان، والهامستر بفيروس كورونا، فإن هذا يظهر أن “هذا الفيروس لا يهتم بما يتكاثر فيه”.

تابع “نحن بحاجة إلى القيام بتنظيم عملية تربية هذه الحيوانات البرية، والاستثمار في البنية التحتية في الأماكن التي تنتشر فيها الفيروسات، مؤكدا إن مراقبة البشرية ضرورية للوقاية من الأوبئة في المستقبل، مضيفًا أن الخبراء والمسؤولين يجب أن يكونوا على دراية  أفضل في اكتشاف حالات أمراض الجهاز التنفسي دون سبب واضح، وعزل المرضى وتسلسل الفيروسات، موضحا، إن “هذه ليست المرة الأخيرة التي يحدث فيها هذا”.

اترك تعليق