سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

خلافات بين علماء حكوميين و«مودرنا» الأمريكية يؤخر تجاربها النهائية على لقاح كورونا

قالت مصادر مطلعة أنه مع تسريع الولايات المتحدة للبحث عن لقاح فيروس كورونا، اندلعت توترات بين علماء حكوميين وشركة مودرنا Moderna الأمريكية للتكنولوجيا الحيوية.

وتدعم الحكومة الفيدرالية مشروع لقاح Moderna بما يقرب من نصف مليار دولار ، وقد اختارته كواحد من أوائل اللقاحات التي دخلت في تجارب بشرية واسعة النطاق.

لكن شركة مودرنا Moderna التي لم تنتج قط لقاحًا معتمدًا أو لم تجرِ تجربة كبيرة – تشاجرت مع العلماء الحكوميين بشأن العملية، وأخرت تقديم بروتوكولات التجارب وقاومت نصيحة الخبراء بشأن كيفية إجراء الدراسة، وذلك فقًا لثلاثة مصادر مطلعة على مشروع اللقاح تحدثت لرويترز.

وقالت المصادر إن تلك التوترات، التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقًا، وساهمت في تأخير أكثر من أسبوعين في إطلاق تجربة مرشح لقاح مودرنا Moderna، المتوقع الآن في أواخر يوليو.

وقال أحد المصادر لرويترز إن مودرنا «يمكن أن تكون في الموعد المحدد لو كانت أكثر تعاونا.»

وأثارت بعض الخلافات المخاوف بشأن قلة الخبرة النسبية لشركة التكنولوجيا الحيوية الناشئة وما وصفته المصادر بأنه افتقارها إلى الموظفين والخبرة للإشراف على المرحلة الأكثر خطورة من التجارب البشرية.

وقالت المصادر إن حكومة الولايات المتحدة لا تواجه مشاكل مماثلة مع صانعي الأدوية المعروفين ، مثل أسترازينيكتا AstraZeneca و جونسون آند جونسون Johnson & Johnson ، الذين يعملون على مرشحين لقاحات رئيسيين آخرين.

وتعمل مودرنا Moderna  وغيرها من مطوري اللقاحات مع المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة (NIH) وإدارة الغذاء والدواء (FDA) ، جنبًا إلى جنب مع شبكات أخصائيي المناعة وخبراء اللقاحات الآخرين المكلفين من قبل NIH للمساعدة في الإشراف على تصميم التجربة.

ونفت مودرنا Moderna  أي أخطاء خاطئة من جانبها لكنها اعترفت «باختلافات في الرأي» مع الخبراء المشاركين في الجهد غير المسبوق للوفاء بتعهد إدارة ترامب بإيجاد لقاح في غضون أشهر.

وعادة ما يستغرق تطوير لقاح ما يقرب من عقد من الزمن – وتفشل العديد من الجهود في إنتاج لقاح على الإطلاق.

وقالت Moderna أن لديها فريقًا من ذوي الخبرة يشمل الأشخاص الذين أجروا العديد من التجارب على نطاق واسع.

وقال راي جوردان المتحدث باسم مودرن «لم يكن الأمر سهلاً». «لم يفعل أي شخص أي شيء من هذا القبيل من قبل – ليس مودرنا Moderna ، ولا معاهد الصحة الوطنية ، ولا أي من الشركات الأخرى».

وفي أحد الخلافات ، قاوم مديرو مودرنا Moderna  إصرار الخبراء على المراقبة الدقيقة للمشاركين في التجربة الذين قد يتعاقدون مع COVID-19 للتغييرات في مستويات الأكسجين التي يمكن أن تشير إلى مضاعفات خطيرة.

وقال أحد المصادر لرويترز إنه بينما امتثل صانعو أدوية آخرون ، شككت مودرنا في التوصية بأنها «متاعب» أدت إلى تباطؤ التنمية.

وقال جوردان إن الشركة فضلت تأجيل جميع القرارات المتعلقة بالمراقبة إلى أطباء المرضى ، لكن الشركة وافقت في النهاية على بعض المراقبة.

وعلى الرغم من العملية «الوعرة»، لا تزال مودرنا Moderna متقدّمة على الشركات الأخرى في السباق للحصول على لقاح ، وفقًا لبيانات من الحكومة والشركات. تجاوزت الشركة ، التي تأسست قبل عقد من الزمان، الشركات الأكبر بكثير على الرغم من التحديات الأكثر حدة التي تواجهها مودرنا Moderna  في زيادة عدد الموظفين والقدرة على إنشاء لقاح بسرعة فائقة.

وقال ستيفن توماس ، مطور اللقاح ورئيس قسم الأمراض المعدية في جامعة ولاية نيويورك الطبية ، إن تطوير اللقاح يمكن أن يثير مثل هذه الخلافات حتى بدون ضغوط الوباء الخارج عن السيطرة.

قال توماس: «هذه التوترات ، في حد ذاتها ، لا تشير إلى أن مودرنا غير قادرة على القيام بذلك».

وقالت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية في بيان لرويترز إن تعاون الحكومة مع مودرنا، كما هو الحال مع جميع المنظمات في المشروع ، كان «تعاونيا للغاية».

وقالت الوكالة إن مرشح لقاح مودرنا هو الأكثر تقدمًا وأظهر أداءً ممتازًا في التجارب المبكرة.

رفض HHS للرد على مزيد من الأسئلة. ورفضت NIH و FDA التعليق.