سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

خطوة حاسمة في مستقبل جلاكسو سميثكلاين.. صندوق تحوط يؤسس حصة ضخمة بالشركة بمليارات الجنيهات الاسترلينية

قام صندوق التحوط إليوت Elliott Management ببناء حصة ضخمة بمليارات الجنيهات الاسترلينية في شركة جلاكسو سميثكلاين البريطانية ، مما سيؤدي إلى معركة محتملة حول مستقبل الشركة بعد أن كان أداءها ضعيفًا مع أقرانها وتأخرت في سباق تطوير لقاح لفيروس كورونا.

وتم تأكيد الحصة التي حصل عليها صندوق إليوت من مصادر مطلعة لصحيفة الفاينانشيال تايمز والذي تبلغ قيمته 42 مليار دولار ، والمعروف بحملاته في BHP و سوفت بنك و Whitbread .

ويأتي استثمار إليوت في الوقت الذي أصيب فيه بعض مساهمي شركة GSK بخيبة أمل من قيادة الرئيسة التنفيذية للشركة إيما والمسلي ، التي بدأت هيكلة الشركة من خلال فصل أعمال صحة المستهلك عن قسم الأدوية واللقاحات.

أسهم جلاكسو انخفضت14% منذ تولى إيما والمسلي

وانخفضت أسهم شركة GSK ، التي لديها محفظة تتراوح من معجون الأسنان إلى أدوية السرطان ، بنسبة 14 % منذ أن تولى إيما والمسلي المنصب في أبريل 2017.

في المقابل وبالمقارنة ارتفعت الأسهم في شركة الأدوية البريطانية أسترازينيكا بنسبة 49 % في نفس الوقت ، في حين أن ارتفعت أسهم شركة فايزر الأمريكية بنسبة 16 %، حيث تنتج الشركتين حاليا لقاحات فيروس كورونا.

وبعد أن كشفت فاينانشيال تايمز عن استثمار إليوت ، ارتفعت أسهم GSK ، التي تم تداولها على انخفاض خلال أمس ، بنسبة 5.7 % إلى 13.63 جنيه إسترليني.

نوفو موبيل

ورفض إليوت وجلاكسو سميثكلاين، التي تبلغ قيمتها السوقية 68.7 مليار جنيه إسترليني ، التعليق على هذه الأنباء.

كبار المساهمين بالشركة يعربون عن مخاوفهم بشأن المستقبل

وأعرب بعض كبار المساهمين بشركة جلاكسو سميثكلاين عن مخاوفهم بشأن أداء الشركة مشيرين إلى أن لديهم خيبة أمل في خط أنابيب الأدوية، مما أثار تساؤلات حول تخصيص الإنفاق على البحث والتطوير وعقدوا مقارنات مع قيادة باسكال سوريوت لشركة أسترازينيكا.

واقترح أحد الأشخاص المطلعين على بعض مساهمي شركة GSK ، إلى أنه في ظل استبعاد الاستغناء عن إيما والمسلي نظرًا لانقسام الأعمال الوشيك ، إلا أنهم يفضلون لها أن ترأس شركة صحة المستهلك – مستفيدة من خلفيتها في هذا المجال.

ودعم مساهمون آخرون إيما والمسلي حيث قال أحد كبار المساهمين في الشركة إن استراتيجية تقسيم الأقسام “منطقية على نطاق واسع” ، كما فعلت معالجة “الأرباح غير المستدامة” ، والتي من شأنها تحرير “رأس المال للاستثمار غير العضوي في خط الأنابيب.

وقال المساهم: “الرئيس التنفيذي لا يتحلى بالصبر لتحقيق النجاح ، لكن طبيعة البحث والتطوير الدوائية تعني أن الأمر يستغرق وقتًا طويلاً لتغيير مثل هذا العمل ، لا سيما بالنظر إلى ندرة الإرث الذي ورثته إيما والمسلي”. لكنهم حذروا من أن الأشهر الـ 12 إلى الـ 18 المقبلة ستكون حاسمة.

من جانبها تؤكد إيما والمسلي على إن عام 2020 كان “عامًا آخر من التقدم القوي لشركة GSK وهي على ثقة من البناء عليه في عام 2021، مؤكدة على أن الشركة على المسار الصحيح مع جميع أهدافها الاستراتيجية.

تأسست Elliott في عام 1977 من قبل باول سنجر وأطلقت العشرات من حملات النشطاء على مستوى العالم. ويدير قسمها الأوروبي ومقره لندن نجل سنجر جوردون.