سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

جونسون آند جونسون تفشل في إلغاء حكم تغريمها 2.1 مليار دولار بسبب بودرة الأطفال المسرطنة

رفضت المحكمة العليا في ولاية ميسوري الأمريكية يوم الثلاثاء النظر في استئناف شركة جونسون آند جونسون للتعويض عن أضرار بقيمة 2.12 مليار دولار لنساء ألقت باللوم على الاسبستوس الموجود في بودرة الأطفال ومنتجات التلك الأخرى في سرطان المبيض.

وسمحت المحكمة العليا في ميسوري بالوقوف في قرار 23 يونيو من قبل محكمة الاستئناف بالولاية ، والتي أيدت قرار هيئة المحلفين في يوليو 2018 بالمسؤولية ولكنها خفضت مدفوعات شركة جونسون آند جونسون من 4.69 مليار دولار بعد رفض المطالبات من قبل بعض المدعين الـ 22.

وقالت شركة Johnson & Johnson إنها تخطط للاستئناف أمام المحكمة العليا الأمريكية.

وأوضحت إن الحكم جاء نتيجة «تجربة معيبة بشكل أساسي، ترتكز على عرض خاطئ للحقائق» ، وجاء على خلاف عقود من التقييمات العلمية المستقلة التي تؤكد أن مسحوق جونسون للأطفال آمن، ولا يحتوي على الأسبستوس ولا يسبب سرطان.

وقال كيفن باركر، محامي المدعين ، في بيان: «يجب على جونسون آند جونسون قبول نتائج هيئة المحلفين ومحكمة الاستئناف والمضي قدمًا في تقديم التعويض المناسب للضحايا».

وأشارت شركة جونسون آند جونسون، في مايو الى أنها ستتوقف عن بيع بودرة بودرة الأطفال Baby Powder في الولايات المتحدة وكندا.

وأوضحت الشركة الشهر الماضي إنها تواجه أكثر من 21800 دعوى قضائية تزعم أن منتجات التلك لديها تسبب السرطان بسبب تلوث الأسبستوس، وهو مادة مسرطنة معروفة.

وفي قرارها الصادر في يونيو ، قالت محكمة الاستئناف في ميسوري إنه كان من المعقول الاستدلال من الأدلة على أن شركة جونسون آند جونسون ، «تجاهلت سلامة المستهلكين» في سعيها لتحقيق الربح، على الرغم من معرفة أن منتجات التلك تسبب سرطان المبيض. كما وجدت «استهجانًا كبيرًا» في سلوك الشركة.

وواجهت شركة جونسون آند جونسون تدقيقًا شديدًا بشأن سلامة بودرة الأطفال بعد تقرير استقصائي أجرته رويترز عام 2018 وجد أنها تعرف منذ عقود أن الأسبستوس كامن في بودرة التلك.

وتظهر سجلات الشركة الداخلية وشهادات التجربة والأدلة الأخرى أنه من عام 1971 على الأقل إلى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، كانت نتائج بودرة التلك الخام والمساحيق النهائية من جونسون آند جونسون إيجابية أحيانًا بالنسبة لكميات صغيرة من الأسبستوس.