سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

تاج الدين: الوضع الوبائي الحالي أفضل وأكثر استقرارا لكن يجب الاستمرار في الاحتراز

قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، إن الوضع الوبائي الحالي أفضل بكثير عن ذي قبل، مؤكدًا أن الحالة مستقرة، إذ بدأ يكون هناك انخفاض في عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا.

وأضاف تاج الدين، في مداخلة لقناة «dmc»، أن الانخفاض في حالات كورونا مازال مستمرًا، معقبًا: «الأمور حاليا أفضل بكثير وأكثر استقرارا، لكن مازال هناك إصابات ووفيات وإن كانت قليلة، لذا يجب الاستمرار في عملية الاحتراز والوقاية خلال الفترة المقبلة».

وذكر أن متوسط الحالات البسيطة والمتوسطة تبلغ 85% من أعداد المصابين بفيروس كورونا، مضيفًا أن الانخفاض الكبير في الأعداد خلال الأسبوعين الماضيين، أدى إلى انخفاض في عدد الحالات الشديدة، وبالتالي انخفاض كبير في نسب الوفيات.

ولفت إلى أن عدد من حصلوا على التطعيم ازداد خلال الفترة الماضية، نتيجة الإقبال على التلقيح من المواطنين، منوهًا بأن مصر قربت على تحصين 40% من عدد السكان ضد كورونا، مع استمرار التطعيمات وتدفق سلسلة التلقيحات التي تصل إلى مصر، مؤكدًا أن اللقاحات لا تمنع المرض بنسبة 100%، لكنها تحد من انتشار المرض وتداعياته الشديدة.

نوفو موبيل

وناشد مستشار الرئيس لشؤون الصحة والوقاية، المواطنين تلقي اللقاح، قائلا إن كل التطعيمات متوفرة في أماكن التلقيح بكل مكان في مصر.

وقدم الدكتور محمد عوض تاج الدين، بعض النصائح للمواطنين مع دخول شهر رمضان، قائلا إن هذه المرحلة مازالت تشهد وباءً عالميًا بحسب تصريحات منظمة الصحة العالمية.

وأضاف أنه يجب مراعاة الإجراءات الاحترازية قدر المستطاع، حتى يساهم الجميع في حماية الدولة والمجتمع من انتشار هذا الفيروس.

وتابع: «نحتفل بشهر رمضان ونسعد به، لكن أريد أن يكون التوجه السلوكي لدينا جميعا هو الحد من التجمعات الكثيرة واستخدام وسائل وقائية حتى لا ينتشر هذا المرض أو غيره».

وحول رفع قيود كورونا في بعض الدول، ذكر أن التجربة المصرية الرائدة ساعدت في الحد قدر المستطاع من مشكلات هذا الوباء، لذا فإن الدولة تستمر في هذه التجربة وإنجازات الدولة في هذا المجال بصرف النظر عما يحدث في الخارج، إلا إذا كان سيستفاد به إيجابيًا، معلقًا: «كل دولة لها سلوكياتها وأساليبها وعاداتها وتقاليدها.. ونحن نستطيع أن نعبر حتى نصل إلى بر الأمان الكامل من هذا الوباء».

اترك تعليق