سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

بعد تجارب على البشر.. دراسة جديدة: هذا العقار المخدر قد يكون فعالا كعلاج للقلق

وجدت دراسة جديدة، أن الأدوية المخدرة مثل ثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك (LSD) قد تكون فعالة في تقليل أعراض القلق المرتبط بالتوتر وفي علاج الصحة العقلية.

وقاد فريق البحث الدكتورة جابرييلا جوبي، الأستاذة في قسم الطب النفسي في معهد الأبحاث التابع للمركز الصحي بجامعة ماكجيل في مونتريال بكندا، وشملت أيضًا ثمانية علماء أعصاب آخرين.

وكانت توصلت الدراسات السابقة إلى تحديد الآليات العصبية الحيوية التي من خلالها يخفف LSD من القلق مراوغة وغير واضحة.

نتائج دراسة الفئران

وقام الباحثون بإعطاء جرعات منخفضة من عقار إل إس دي لمجموعة من الفئران الذكور بعمر 8-12 أسبوعًا على مدار سبعة أيام، وكان وزنهم 25-30 جرام، وتعرضت الفئران لظروف إجهاد مزمنة، ثم أعطيت جرعات متفاوتة من عقار العقار.

وتم تسجيل استجابات نشل الرأس التي تمثل بروتوكول هدف البحث وكانت متناسبة مع الكميات المتفاوتة من LSD المعطاة للفئران، وتكررت الجرعات على فترات زمنية محددة لتقييم استجاباتهم السلوكية والبيولوجية العصبية.

وأظهرت النتائج أن إعطاء مصدر موثوق به لعقار LSD لم ينتج عنه تأثيرات مضادة للاكتئاب أو مضادة للقلق في الفئران غير المجهدة، بينما إعطاء جرعة متوسطة المدى من عقار إل إس دي، وفقًا للبروتوكول، للفئران المجهدة أدى إلى منع السلوكيات الشبيهة بالقلق التي يسببها الإجهاد والتغيرات الخلوية في الدماغ الناتجة عن الإجهاد.

كما أن إدارة LSD المتكررة تحمي من تفاقم السلوكيات الشبيهة بالقلق بعد التعرض للضغط المزمن، ما يشير إلى تأثير مضاد للقلق من LSD المتكرر في ظل ظروف تثير القلق.

نوفو موبيل

ووجد الباحثون أنه على الرغم من أن الجرعات المنخفضة من عقار إل إس دي تنشط نقل السيروتونين فقط، فإن الجرعات العالية، التي تحفز نظام الدوبامين، تسببت في تأثيرات ذهانية.

ووفقًا لنتائج الدراسة، تزيد الجرعات المنخفضة من LSD من انتقال السيروتونين العصبي، كما يفعل أعضاء فئة الأدوية المعروفة باسم مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، وهذه الأدوية هي فئة من مضادات الاكتئاب تستخدم عادة للقلق والاكتئاب الناجم عن الإجهاد.

دراسات مع البشر

وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على البشر الأصحاء أن العلاج بـ LSD أنتج مشاعر السعادة والثقة والتعاطف والآثار الاجتماعية الإيجابية والإيثار عند استخدامه كعامل مساعد للعلاج النفسي.

وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لإظهار فعالية LSD وآليات العمل في علاج الاكتئاب والقلق لدى البشر، واستكشفت دراسات سابقة أجرتها الدكتورة جوبي وزملاؤها الآثار الجانبية الضارة لعقار إل إس دي.

وأظهرت التجارب الأولية المعشاة ذات الشواهد (RCTs) Trusted Source أيضًا فعالية LSD كعامل مساعد للعلاج النفسي في حالات الأفراد الذين يعانون من أمراض تهدد الحياة، وأبلغ المشاركون عن تحسن مستمر في القلق والتوتر لمدة تصل إلى 12 شهرًا بعد جلستين من العلاج النفسي بمساعدة LSD.

تأثير إيجابي على اتصال خلايا الدماغ

واكتشفت للدراسة أن الجرعات المنخفضة من عقار إل إس دي عززت العمود الفقري المتغصن الجديد في القوارض التي هي فروع عصبية تنقل الإشارات الكهربائية بين الخلايا العصبية مثل تلك الموجودة في الدماغ، ويمكن أن تتلف هذه الفروع العصبية بسبب الإجهاد المزمن، وأظهرت الأدلة أن LSD أصلحت هذه الهياكل في الفئران.

اترك تعليق