سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

اليوم.. بريطانيا تبدأ حملة التطعيم بلقاح «فايزر – بيونتيك» المضاد لكورونا

تبدأ بريطانيا اليوم (الثلاثاء) حملة التطعيم ضد مرض «كوفيد19»، مستخدمة اللقاح الذي طورته شركتا «فايزر» و«بيونتيك» في الولايات المتحدة، لتصبح بذلك أول دولة في العالم تستخدم هذا اللقاح.

وقالت الحكومة البريطانية، ، إن اللقاح سيكون متاحاً في البداية بالمستشفيات، قبل توزيع المخزونات على عيادات الأطباء، على أن تعطي «هيئة الصحة الوطنية» أولوية قصوى لتطعيم من تجاوز سنهم 80 عاماً، وأيضاً للعاملين في مجال الرعاية الصحية، وموظفي دور الرعاية والمقيمين فيها.

وذكرت صحيفتا «ميل أون صنداي» و«صنداي تايمز» أن الملكة (94 عاماً) وزوجها الأمير فيليب (99 عاماً) سيكونان من بين أول أشخاص يتلقون اللقاح.

وأشارت «ميل أون صنداي» إلى أنه سيتم تطعيمهما على أساس الأولوية نظراً لسنّيهما، وليس بموجب معاملة تفضيلية.

ووفقاً للصحيفة؛ فإنّ هذين العضوين الأكبر سناً في العائلة المالكة سيتلقّيان هذا التطعيم بشكل علني من أجل «تشجيع أكبر عدد من الناس على تلقّيه»، في وقتٍ تخشى فيه السلطات من أن النشطاء المناهضين للقاح سيثيرون الشكوك حوله بين السكان.

وأعطت بريطانيا الضوء الأخضر للقاح فيروس «كورونا» الذي طورته «فايزر – بيونتيك»، وذلك استعداداً لحملة تطعيم ستبدأ بكبار السن ومن يُعدّون الأكثر ضعفاً، بدءاً من الثلاثاء؛ بحسب السلطات الصحية.

وأفادت صحيفة «ديلي ميرور» من جهتها بأن كثيراً من المشاهير في بريطانيا التزموا بتلقي اللقاح علناً من أجل دعم حملة التطعيم.

ورفض «قصر باكنغهام» التعليق على الأمر عندما تواصلت معه وكالة الصحافة الفرنسية، وأشار متحدث باسم القصر إلى الطابع «الشخصي» للقرارات الطبية.

نوفو موبيل

وأعطت بريطانيا الموافقة على الاستخدام الطارئ للقاح الذي طورته شركتا «فايزر» و«بيونتك»، الأسبوع الماضي لتتصدر السباق العالمي لبدء برنامج التطعيم الجماعي الأكثر أهمية في التاريخ.

وفي المجمل، طلبت بريطانيا 40 مليون جرعة، وهو ما يكفي لتطعيم 20 مليون نسمة بواقع جرعتين للشخص الواحد في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 67 مليون نسمة.

ومن المتوقع توفر نحو 800 ألف جرعة خلال الأسبوع الأول. وقالت وزارة الصحة البريطانية إن الجرعات الأولية التي وصلت من بلجيكا تُخزن في مواقع آمنة في جميع أنحاء البلاد حيث تُفحص جودتها.

ويأتي طرح اللقاح في لحظة حاسمة محفوفة بالمخاطر في المفاوضات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول اتفاق تجاري لما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وستنتهي فترة أمر واقع انتقالية يوم 31 ديسمبر الحالي. وسيتسبب سيناريو عدم التوصل إلى اتفاق في اضطرابات كبيرة في حركة البضائع بين بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي.

وذكرت صحيفة «أوبزرفر» البريطانية، أمس، أنه من الممكن نقل عشرات ملايين الجرعات إلى بريطانيا بالطائرات الحربية بموجب خطط طوارئ وضعتها الحكومة البريطانية لتجنب عمليات التأخير في الموانئ بسبب «بريكست».

وفي مقابلة مع تلفزيون «هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)»، قالت جون رين، رئيسة «هيئة تنظيم الأدوية» التي وافقت على اللقاح، لدى سؤالها عمّا إذا كانت تخشى أن يتسبب عدم التوصل إلى اتفاق في تعطيل الطرح: «لقد بدأنا. نحن مستعدون. نحن جاهزون تماماً لأي نتيجة ممكنة».

يذكر أن لقاح «فايزر – بيونتيك» له متطلبات تخزين مرهقة؛ إذ يجب حفظه في درجة حرارة تبلغ 70 درجة مئوية تحت الصفر، ويبقى 5 أيام فقط في المبرد العادي. لهذا السبب، قالت وزارة الصحة إن اللقاح سيُعطى أولاً في 50 مستشفى، موضحة أن تخليص اللقاح من الثلج وإعداده للاستخدام يستغرق ساعات قلائل.

وكتبت «هيئة الصحة الوطنية» إلى الممارسين العامين تطلب منهم الاستعداد لبدء عمليات التطعيم من خلال الأطباء المحليين بدءاً من 14 ديسمبر الحالي. وبريطانيا من أوائل الدول التي تطرح لقاحاً على نطاق واسع، مما يبعث على الأمل في أن تتحول الدفة قريباً ضد الفيروس الذي أودى بحياة نحو 1.5 مليون إنسان في العالم وأنهك الاقتصاد العالمي.