سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

الصحة العالمية: مصر ضمن 6 دول ستتلقى تكنولوجيا «mRNA» لإنتاج لقاحات كورونا

كشف الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، في قمة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي في بروكسل اليوم الجمعة، عن أول 6 دول ستتلقى التكنولوجيا اللازمة لإنتاج لقاحات الحمض النووي الريبيmRNA في القارة الأفريقية، تقدمت مصر وكينيا ونيجيريا والسنغال وجنوب إفريقيا وتونس جميعها بطلبات وتم اختيارهم كمتلقين.

جاء هذا الإعلان في حفل أقامه المجلس الأوروبي وفرنسا وجنوب إفريقيا ومنظمة الصحة العالمية بحضور الرئيس ماكرون والرئيس رامافوزا ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين. .

وقال فى بيان له اليوم الجمعة، إنه تم إنشاء مركز نقل تكنولوجيا mRNA العالمي في عام 2021 لدعم الشركات المصنعة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل لإنتاج اللقاحات الخاصة بهم، مما يضمن أن لديهم جميع إجراءات التشغيل والمعرفة اللازمة لتصنيع اللقاحات المعتمدة على تقنية mRNA  على نطاق واسع ووفقًا للمعايير الدولية.

وأضاف تيدروس ، إنه تم إنشاء المركز بشكل أساسي لمواجهة حالة طوارئ كورونا، ولديه القدرة على توسيع القدرة التصنيعية للمنتجات الأخرى أيضًا، مما يضع البلدان في مقعد القيادة عندما يتعلق الأمر بأنواع اللقاحات وغيرها من المنتجات التي يحتاجون إليها لتلبية أولوياتهم الصحية ،اعتمادًا على البنية التحتية والقوى العاملة والبحوث السريرية والقدرة التنظيمية القائمة، ستعمل منظمة الصحة العالمية وشركاؤها مع البلدان المستفيدة لتطوير خارطة طريق وتنفيذ التدريب والدعم اللازمين حتى يتمكنوا من البدء في إنتاج اللقاحات في أقرب وقت ممكن.

أشار مدير عام منظمة الصحة العالمية الى انه لم يُظهر أي حدث آخر مثل جائحة كورونا، موضحا، إن الاعتماد على عدد قليل من الشركات لتزويد السلع العامة العالمية أمر مقيد وخطير، على المدى المتوسط ​​إلى المدى الطويل، تتمثل أفضل طريقة لمواجهة حالات الطوارئ الصحية والوصول إلى التغطية الصحية الشاملة في زيادة قدرة جميع المناطق بشكل كبير على تصنيع المنتجات الصحية التي يحتاجون إليها، مع الوصول العادل كنقطة نهاية أولية “.

نوفو موبيل

من جانبه قال سيريل رامافوزا، رئيس جنوب إفريقيا، “هذه مبادرة ستسمح لنا بصنع لقاحات خاصة بنا، وهذا أمر مهم جدًا بالنسبة لنا، إنه يعني الاحترام المتبادل والاعتراف المتبادل بما يمكننا جميعًا تقديمه للاستثمار في اقتصاداتنا، والاستثمار في البنية التحتية، وفي نواح كثيرة، رد الجميل للقارة.

وأوضح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: “إن تحسين فوائد الصحة العامة ودعم السيادة الصحية الأفريقية والتنمية الاقتصادية هي الأهداف الرئيسية لتعزيز الإنتاج المحلي في إفريقيا، في عالم مترابط، نحتاج إلى شراكات أقوى وجديدة بين البلدان وشركاء التنمية وأصحاب المصلحة الآخرين لتمكين المناطق والبلدان من تدبير أمورها بنفسها  أثناء الأزمات، وفي أوقات السلم “.

أضاف رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل: “نحن بحاجة إلى خلق بيئة حيث يمكن لكل عالم وعامل صحي وحكومة أن يتحدوا معًا من أجل قضية مشتركة، نعمل معًا لبناء حلول جديدة لحماية أغلى ما لدينا – صحتنا وحياتنا، لضمان قيام جميع البلدان ببناء القدرات اللازمة لإنتاج اللقاحات الخاصة بها والتكنولوجيات الصحية الأخرى، تعمل منظمة الصحة العالمية على إنشاء مركز لتدريب القوى العاملة في التصنيع الحيوي من شأنه تدريب الأشخاص من جميع البلدان المهتمة في مجال البحث العلمي والسريري والقدرة على الإنتاج، سيتم الإعلان عن مركز التدريب في الأسابيع المقبلة.

وقال، بالإضافة إلى ذلك، ستتوسع أنشطة التعزيز التنظيمي الحالية لمنظمة الصحة العالمية في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل من خلال أداة قياس مرجعية عالمية تقيّم قدرة البلدان على ضمان جودة المنتجات الصحية وسلامتها وفعاليتها وتوفر التدريب حيثما كانت هناك حاجة إلى تحسينات لبناء السلطات التنظيمية تتسم بالمرونة.

يعد مركز نقل تكنولوجيا mRNA التابع لمنظمة الصحة العالمية جزءًا من جهد أكبر يهدف إلى تمكين البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل من إنتاج اللقاحات والأدوية ووسائل التشخيص الخاصة بها لمعالجة حالات الطوارئ الصحية والوصول إلى التغطية الصحية الشاملة.

وأضاف، يتركز الجهد الأولي على تقنيات mRNAوالمستحضرات البيولوجية، والتي تعتبر مهمة لتصنيع اللقاحات ويمكن أيضًا استخدامها لمنتجات أخرى، مثل الأنسولين لعلاج مرض السكري، وأدوية السرطان، وربما اللقاحات للأمراض الأخرى ذات الأولوية مثل الملاريا والسل و فيروس نقص المناعة البشرية، الهدف النهائي هو توسيع بناء القدرات للإنتاج الوطني والإقليمي ليشمل جميع التقنيات الصحية

اترك تعليق