سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

الصحة العالمية تُرحب بالنتائج الأولية لاستخدام ديكساميثازون في علاج الحالات الحرجة لمرضى كورونا

رحبت منظمة الصحة العالمية بنتائج التجربة السريرية الأولية الواردة من المملكة المتحدة، والتي تُظهر أن «كورتيكوستيرويد» الديكساميثازون يمكن أن ينقذ حياة مرضى كوفيد-19 ذوي الحالات الحرجة.

وقالت انه تبين أن إعطاء هذا العلاج للمرضى الخاضعين للتهوية الصناعية يخفض نسبة الوفيات بينهم بمعدّل الثلث تقريبا، في حين يخفض نسبة الوفيات بين المرضى الذين لا يحتاجون إلا للأكسجين بمعدّل الخمس تقريبا، وفقا للنتائج الأولية التي جرى تبادلها مع منظمة الصحة العالمية.

ولم تُلحظ هذه الفائدة إلا بين المرضى المصابين بحالات كوفيد-19 الحرجة، وليس أولئك الذين يعانون من أمراض خفيفة.

وفي هذا الصدد، صرّح الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية قائلاً: “هذا هو العلاج الأول الذي يثبت قدرته على خفض معدل الوفيات بين مرضى كوفيد-19 الذين يحتاجون إلى دعم بالأكسجين أو بالتنفس الصناعي.

وهي أخبار رائعة وأهنئ حكومة المملكة المتحدة وجامعة أكسفورد والعديد من المستشفيات والمرضى في المملكة المتحدة الذين ساهموا في هذا الخرق العلمي المنقذ للأرواح”.

وديكساميتازون هو علاج ستيرويدي يُستخدم منذ عام 1960 للحد من الالتهاب في مجموعة أمراض من بينها الاضطرابات الالتهابية وبعض أنواع السرطان.

وقد أُدرج في قائمة منظمة الصحة العالمية النموذجية للأدوية الأساسية منذ عام 1977 في تركيبات متعددة، وهو حاليًا غير محمي ببراءة الاختراع ومتوفر بتكلفة ميسورة في معظم البلدان.

وقد تبادل الباحثون أفكارهم الأولية حول نتائج التجربة مع المنظمة، ونتطلع إلى تلقي التحليل الكامل للبيانات في الأيام المقبلة. وستنسق المنظمة عملية تحليل تجميعي للبيانات لزيادة فهمنا العام لهذا التدخل.

كما ستُحدّث الإرشادات السريرية للمنظمة وفقاً لذلك لتضمينها كيفية وتوقيت استخدام هذا الدواء في سياق التدبير العلاجي لمرض كوفيد-19.

وتستند أخبار اليوم إلى نتائج الاجتماع الذي عقدته المنظمة بشأن مخطط البحث والتطوير، في جنيف منتصف فبراير الماضي، بهدف تسريع وتيرة تطوير التكنولوجيات الصحية للتصدي لمرض كوفيد-19،

حيث تم تسليط الضوء على ضرورة إجراء مزيد من البحوث حول استخدام الستيرويدات على سبيل الأولوية. وتعزز النتائج أهمية إجراء التجارب المعشّاة المنضبطة على نطاق واسع لإنتاج أدلة يمكن التعويل عليها.

وستواصل المنظمة العمل مع جميع الشركاء لمواصلة تطوير العلاجات واللقاحات المنقذة للأرواح في سياق مرض كوفيد-19، بما في ذلك تحت مظلة مبادرة تسريع إتاحة أدوات التصدي لكوفيد-19.