سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

«الصحة العالمية» تحقق في ادعاءات حول «سلوك مسيء» لمديرتها في سوريا

كشفت معلومات، أمس، أن «منظمة الصحة العالمية» فتحت تحقيقاً منذ مدة، فيما يمكن أن تكون واحدة من أكبر فضائحها، وتتعلق بممارسات مديرة مكتبها الإقليمي في سوريا.

كالسي كل موبيل

ووفق وكالة «أسوشييتد برس»، فإن موظفين في مكتب «منظمة الصحة العالمية» بدمشق اتهموا رئيستهم في العمل أكجمال ماغتيموفا بإساءة إدارة الأموال، وإرسال هدايا إلى مسؤولين حكوميين، من بينها أجهزة كومبيوتر وعملات ذهبية وسيارات، وانتهاك إرشادات المنظمة المعنية بجائحة «كوفيد – 19».

وتكشف أكثر من 100 وثيقة ورسائل ومواد أخرى سرّية، أن مسؤولي «منظمة الصحة العالمية» أخبروا محققين أن ممثلة المنظمة داخل سوريا تورطت في سلوك مسيء، وضغطت على الموظفين لتوقيع عقود مع سياسيين بارزين في الحكومة السورية، إلى جانب تورطها المستمر في إساءة إنفاق أموال المنظمة والجهات المانحة.

من ناحيتها، رفضت ماغتيموفا الرد على أسئلة تتعلق بالادعاءات، قائلة إنها لا تستطيع الإجابة «بسبب التزاماتها كموظفة في منظمة الصحة العالمية»، واصفةً الاتهامات بأنها «تشهيرية».

وأثارت الشكاوى الواردة من أكثر من 10 موظفين على الأقل، واحداً من أكبر التحقيقات داخل «منظمة الصحة» منذ سنوات، بمشاركة أكثر من 20 محققاً.

وأكدت المنظمة العالمية، في بيان «أن التحقيق جارٍ، وأنه مطوَّل ومعقد»، إلا أنها ونظراً لمسائل تتعلق بالسرّية وحماية الموظفين، رفضت التعليق على المخالفات المزعومة لماغتيموفا.

وبلغت ميزانية مكتب «منظمة الصحة العالمية» في سوريا، نحو 115 مليون دولار، العام الماضي؛ من أجل معالجة القضايا الصحية في بلد تمزِّقه الحرب، ويعيش ما يقرب من 90% من سكانه في فقر، ويحتاج أكثر من نصفهم إلى مساعدات إنسانية.

اترك تعليق