سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

الصحة العالمية: القارة الأفريقية تشهد أكثر من 100 حالة طوارئ صحية سنويًا

قال الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، إن المنطقة الأفريقية تشهد أكثر من 100 حالة طوارئ صحية سنويًا، أكثر من أي منطقة أخرى في العالم، بما في ذلك تفشي الكوليرا والحمى الصفراء والتهاب السحايا والحصبة والإيبولا، بالإضافة إلى الكوارث الإنسانية مثل أزمة الجوع الحالية في القرن الأفريقي ومنطقة الساحل.

وقال، إنه من المتوقع أن تزداد وتيرة هذه الأحداث للأسف، مضيفا، غالبًا ما تكون حالات الطوارئ الصحية العامة في المنطقة ساحقة بالنسبة للنظم الصحية الضعيفة بالفعل وتؤدي إلى انقطاع في تقديم الخدمات الصحية الأساسية وتعطل المجتمعات والاقتصادات، لكن لا يجب أن يكون الأمر على هذا النحو، العديد من هذه الأمراض يمكن الوقاية منها أو السيطرة عليها من خلال تدخلات الصحة العامة التي أثبتت جدواها.

وأضاف، لدينا فجوات كبيرة في الاستعداد يجب أن نعالجها، لاسيما فيما يتعلق بتدريب وبناء قوة عاملة في حالات الطوارئ، مؤكدا، إنه وجد تحليل أجرته منظمة الصحة العالمية أن أقل من 10% من البلدان في المنطقة الأفريقية لديها القوة العاملة المطلوبة للاستعداد والكشف والاستجابة لمخاطر الصحة العامة، لهذا السبب اجتمعت منظمة الصحة العالمية وحكومة كينيا معًا لبناء مركز الطوارئ الإقليمي ومركز التميز لتدريب القوى العاملة الصحية الذي نعتقد أنه يمكن أن يحدث فرقًا في القارة.

وأوضح الدكتور تيدروس ادهانوم، إن حكومة كينيا خصصت بسخاء 12.14 هكتارًا من الأراضي، و5 ملايين دولار أمريكي للبناء، كما تقوم حكومة كينيا بتزويد منظمة الصحة العالمية بسخاء بمساحة مكتبية يمكن أن تستوعب 120 موظفًا لمدة 3 سنوات أثناء بناء المركز، لذلك، بدأ العمل بالفعل، لا يمكننا الانتظار حتى يتم الانتهاء من البناء، وهذا هو السبب في أن مساحة المكاتب التي تبلغ مدتها 3 سنوات يمكن أن تساعدنا في البدء في دعم البلدان في قارتنا، يقع المكتب في مكان قريب، في مستشفى جامعة كينياتا للبحوث والإحالة، سيعمل المركز الجديد على تعزيز المرونة والأمن الصحي في كينيا والمنطقة وعبر القارة.

وأضاف، إنه من المركز، سنتمكن من تنسيق الاستجابة الطارئة لمنطقة شرق إفريقيا وتنظيم توصيل الإمدادات الطبية المنقذة للحياة إلى الأماكن التي تشتد الحاجة إليها في القارة بأكملها، سيتم استخدام المركز أيضًا لتخزين الإمدادات والمعدات الطبية، مما سيحسن الفعالية ويسمح بنشر الموارد في الميدان بسرعة أكبر.

نوفو موبيل

وأوضح، نحن نعمل على دعم جهود الإغاثة الطبية حول أزمة الجوع في القرن الأفريقي الكبرى، وتوفير الإمدادات وتنسيق جهود المساعدة الصحية لأكثر من 80 مليون شخص في 7 بلدان.

وأشار مدير عام منظمة الصحة العالمية، إلى أن منظمة الصحة العالمية قامت بتوسيع نطاق عملياتها لدعم البلدان في القرن الأفريقي التي تواجه تحديات معقدة، مثل انعدام الأمن الغذائي الحاد ، والنزاع، وتعانى من أسوأ جفاف منذ 40 عاما، والفيضانات المدمرة ، وتأثير تغير المناخ، وارتفاع أسعار الغذاء والوقود على الصعيد الدولي، مضيفا إن كل ذلك في خضم جائحة كورونا.

وقال، سيخدم مركز الطوارئ في نيروبي جميع الدول الأفريقية البالغ عددها 54 دولة في جميع أنحاء القارة، ويعمل بالتعاون مع كل من المكاتب الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في إفريقيا وشرق المتوسط.

في الوقت الحالي، يستغرق توصيل الإمدادات إلى المجتمعات في جميع أنحاء إفريقيا خلال حالات الطوارئ 20 يومًا في المتوسط، يعد الترتيب المسبق للإمدادات في مركز الطوارئ جزءًا من جهود منظمة الصحة العالمية لتقليص وقت التسليم بشكل كبير إلى 72 ساعة.

يمكن أيضًا استخدام المركز من قبل وكالات الأمم المتحدة الأخرى لتوفير التدريب في المجالات المتعلقة بإدارة الطوارئ والأزمات الإنسانية، بما في ذلك إدارة الصراع والأمن الغذائي واللوجستيات والتعافي.

وأضاف تيدروس ادهانوم،، سيعمل المركز على تحسين قدرة البلدان الأفريقية على الاستعداد لحالات الطوارئ الصحية واكتشافها والاستجابة لها، وتحسين القدرات اللوجستية، وتعزيز الأمن الصحي على الصعيدين الإقليمي والعالمي، ستساهم منظمة الصحة العالمية بنصيبها من الأموال اللازمة لتنفيذ وتشغيل هذه المبادرة الإقليمية الرائدة، كما سيعزز مركز الامتياز قدرة أفريقيا على الصمود في وجه حالات الطوارئ من خلال بناء قدرات القوى العاملة، سيشمل مركز التميز للقوى العاملة الصحية بالتعاون مع أكاديمية منظمة الصحة العالمية قرية محاكاة للطوارئ وتدريب المستجيبين في الخطوط الأمامية على موضوعات مثل الأمراض المعدية وإدارة المخيمات في حالات الطوارئ.

 

اترك تعليق