سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

الصحة العالمية: ارتفاع إصابات كورونا في دول الشرق الأوسط بنسبة 10% والوفيات 13%

عقد مكتب منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط “مؤتمرا صحفيا عن بُعد” باستخدام تقنية الفيديو، للحديث عن مستجدات أزمة فيروس كورونا.

وقال الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي للمنظمة في شرق المتوسط، أن الوضع الراهن لفيروس كورونا في إقليم شرق المتوسط ما يزال يبعث على القلق. لافتا أن الأسبوع المنقضي شهد ارتفاع عدد حالات الإصابة بنسبة 10% عن الأسبوع الماضي.

وأوضح المنظري أن مجموع الحالات التي أبلغت عنها كلٌ من المملكة العربية السعودية، وباكستان، وإيران والعراق يُشكل حوالي 70% من إجمالي عدد الحالات. كما ارتفعت الوفيات في الإقليم بنسبة 13%، إذ شهدت كٌل من الأرض الفلسطينية المحتلة، والجمهورية العربية السورية، وليبيا  أكبر زيادة نسبية في الوفيات المُبلَغ عنها.

وأضاف المنظري، “لا نزال نواجه صعوبة في فهم أبعاد الموقف بالكامل في بعض البلدان التي تبلغ عن تزايد حالات الإصابة لديها نظراً لعدم استكمال البيانات المُبلَّغة”.  وقد يكون هناك سوء تقدير للوضع في بعض البلدان التي تواجه حالات طوارئ نظراً لقدراتها المحدودة في مجال الفحص المختبري ونقص الإبلاغ عن الأعداد الفعلية بها.

وحتى في البلدان التي يبدو فيها الوضع مستقراً، نلاحظ انخفاضاً في أعداد الأشخاص الذين يخضعون للاختبار، مما يؤثر بدوره على عدد الحالات المُبلغ عنها.

ونوه المنظري لوجود ما يدعو إلى التفاؤل: فقد أُبلغ هذا الأسبوع عن تعافي مليون شخصٍ في الإقليم من مرض كوفيد-19 منذ اندلاع الجائحة. ونمر حالياً بمرحلة مختلفة من الجائحة، إذ باتت البلدان والمجتمعات الآن على علمٍ بما يتعين عليها القيام به في إطار جهود مكافحة انتقال المرض.

ومن ناحية أخرى، فرض تخفيف الإغلاق في الآونة الأخيرة تحديات على بعض البلدان بينما تحاول تغيير مسار الفاشية. فمع رفع تدابير الصحة العامة، تزايد بشكل كبير احتمال تعرض الناس في شتى أنحاء الإقليم للإصابة بالعدوى.