سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

إيفرمكتين.. جدل حول «الدواء المعجزة» الذي سينقذ العالم من وباء كورونا

إيفرمكتين أو «الدواء المعجزة» المضاد للطفيليات الذي أثار جدلا واسعا في الولايات المتحدة، ودول أخرى، بعد وصفه أحد الأطباء باعتباره علاجا لوباء كوفيد-19.

أحد الأطباء في الولايات المتحدة أثار جدلا واسعا ووصف «إيفرمكتين» بـ«المعجزة» خلال جلسة استماع في الكونجرس.

وبات الدواء، الذي لا يزال غير معتمد بشكل رسمي لعلاج أعراض كورونا، اليوم في انتظار تقييم منظمة الصحة العالمية الشهر المقبل وفقا لـ «سكاي نيوز عربية».

وقال اختصاصي الأمراض الرئوية وخبير العناية المركزة بيار كوري إن الدواء «المعجزة» لعلاج كورونا يدعم المرضى بانتظار توفر لقاح، مشيرا إلى أن دراسات أكدت أنه يعمل على تخفيف أعراض كورونا، وأنه يتضمن خصائص تمنع تفشي فيروس كورونا.

نوفو موبيل

علاج للطفيليات

يشار إلى أن «إيفيرمكتين» هو أصلا دواء مضاد للطفيليات، ويمنع استخدامه للأطفال دون سن الخامسة أو الذين يقل وزنهم عن 15 كيلوغراما، والنساء الحوامل والمرضعات، والأفراد المصابين بأمراض الكبد أو الكلى، ومن آثاره الجانبية الحرارة والحكة والحساسية، خصوصا عندما يؤخذ عن طريق الفم، بالإضافة إلى احمرار العينين وجفاف الجلد.

وإلى جانب كوري، انتشرت منشورات ومقالات على وسائل التواصل الاجتماعي تؤيد استخدام إيفرمكتين، في البرازيل وفرنسا وجنوب أفريقيا وكوريا الجنوبية، حيث تسعى الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى إطلاق برامج التطعيم.

ورغم تأكيدات كوري والتقارير والمقالات بشأن إيفرمكتين، فإن علماء آخرين حذروا من تناول العقار كعلاج لكوفيد-19، كما أن هيئات ووكالات الصحة تقول إنه لا توجد أدلة كافية للترويج للعقار باعتباره علاجا لفيروس كورونا.

ويقول الباحثون إن الدراسات المعيبة التي تدعم العقار أدت إلى زيادة مبيعات هذا العقار في السوق السوداء، وعرقلة المزيد من البحث العلمي، وتأرجح ردود فعل الحكومة على الوباء، خصوصا في بعض دول أميركا اللاتينية.