سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

«إمبريال كوليدج» تبدأ تجارب بشرية على لقاح محتمل لفيروس كورونا الاسبوع الجاري

يبدأ العلماء في جامعة إمبريال كوليدج لندن أول تجارب سريرية للقاح محتمل لكوفيد 19،هذا الاسبوع بتمويل يبلغ أكثر من 45 مليون جنيه استرليني (56.50 مليون دولار) بدعم من الحكومة البريطانية والجهات المانحة الخيرية.

وتعد التجارب أول اختبار بشري لتكنولوجيا جديدة يقول الباحثون إنها يمكن أن تغير تطوير اللقاح من خلال تمكين الاستجابات السريعة للأمراض الناشئة مثل عدوى كوفيد 19 التي يسببها فيروس التاجي الجديد.

وقال روبين شاتوك، الأستاذ في قسم الأمراض المعدية في إمبيريال، إنه بدلاً من استخدام جزء من الفيروس، كما تفعل العديد من اللقاحات، سيستخدم هذا اللقاح المحتمل خيوطًا اصطناعية من المادة الوراثية للفيروس – RNA  التي يتم تعبئتها داخل قطرات الدهون الصغيرة .

وعند الحقن، يرشد خلايا العضلات لإنتاج بروتينات الفيروس للحماية من العدوى في المستقبل. وقال فريق دكتور شاتوك في بيان إن اللقاح أظهر في الاختبارات على الحيوانات أنه آمن وأظهر «علامات مشجعة على استجابة مناعية فعالة».

وسيحصل حوالي 300 متطوع سليم على جرعتين من اللقاح في التجارب البشرية الأولية لاختبار ما إذا كان آمنًا في البشر وما إذا كان ينتج استجابة مناعية فعالة ضد COVID-19. وإذا أظهر ذلك ، فسيتم إجراء تجارب أكبر مع حوالي 6000 شخص في وقت لاحق من هذا العام.

وهناك أكثر من 100 لقاح محتمل لـ COVID-19 قيد التطوير في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك العديد بالفعل في التجارب البشرية من أسترازينيكا و فايزر و BioNtech و جونسون آند جونسون و ميرك ومودرنا و سانوفى.

ورحب دوج براون، الرئيس التنفيذي للجمعية البريطانية لعلم المناعة، بإضافة لقاح جامعة إمبريال وقال إن وجود مجموعة واسعة من الأساليب يزيد من فرصة النجاح.

وقال «مرشح هذا اللقاح … يختلف عن التجارب الجارية الأخرى في أنه يستخدم تكنولوجيا RNA الجديدة».

حصل الفريق الإمبراطوري على تمويل بقيمة 41 مليون جنيه استرليني من حكومة المملكة المتحدة وتلقى 5 ملايين جنيه استرليني من التبرعات الخيرية.