سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

«أمينة الكوميسا» تشيد بمبادرة مصر لإنتاج لقاح كورونا محليا وتطالب العالم بالعدالة في توزيع اللقاحات

ثمنت تشيلشي كابويبوي أمينة عام الكوميسا ، مبادرة مصر وأوغندا ورواندا ودول أخرى لإنتاج لقاح كورونا، مشيرة إلى تأثير الجائحة على مختلف القطاعات الاقتصادية في الدول الأفريقية وانخفاض نسبة إنتاج اللقاحات في المنطقة.

ودعت كابويبوي، خلال البيان الختامي ، بالقمة الـ 21 للكوميسا، برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى التوزيع العادل للقاحات وخاصة في أفريقيا، مشيدة بالمبادرات المختلفة للتخفيف من الآثار السلبية للوباء، لافتة إلى أنه تم التصديق على إنشاء لجنة صحية لتنسيق البرامج الإقليمية، بالاتساق مع المادة 110، وحث الدول الأعضاء على الاستثمار في البنية التحتية الرقمية لتعزيز الإنترنت وتناول التحديات التي نشأت عن الفجوة الرقمية ودعم تشريع هذه المجمعات الرقمية ودعم الأبحاث في مجال الصحة وغيرها من البرامج التي تعزز التعافي الصحي.

تطوير اللقاحات

وحثت الدول الأعضاء على دعم تطوير اللقاحات والاستراتيجيات الخاصة به والإسراع بنشرها في الدول من أجل التعافي المستدام، كما حثت الدول الأعضاء على التي لم تنضم لمنطقة التجارة الحرة على الانضمام سريعا ، وإزالة الحواجز غير الجمركية، والتأكيد على دور القطاع الخاص في تعزيز التكامل ، وتم اعتماد إجراء وعقد معرض للتجارة، واعتماد برامج التيسير الخاصة بالجمارك من 21 إلى 23.

ودعت الدول الأعضاء إلى الإسراع في عملية تحرير الخدمات في المنطقة لتعزيز التجارة البينية وتطوير البنية التحتية، مرحبة بالتطوير في جميع البرامج الخاصة الطرق والمياه والنقل المدني وتكنولوجيا الاتصالات، وفرص بناء القدرات والمساعدة الفنية مشروعات ربط الطاقة الكهربائية.

رقمنة التجارة والابتكار والإنتاج

وحول النواحي الاجتماعية قالت أمينة عام الكوميسا تشيلشي كابويبوي، إن القمة أدركت في بيانها الختامي، أهمية وجود رقمنة في دعم التجارة والابتكار والإنتاج.

وأشارت إلي أن القمة اعتمدت إنشاء لجنة استشارية للشباب لدعم مشاركاتهم في حوار سياسي في الزراعة والصناعة والقطاع الخاص وتطويرها، كما قامت باعتماد عملية زيادة الإنتاج الزراعي والقيمة المضافة للمبادرات الخاصة بذلك لتعزيز هذا على مستوى الأمن الغذائي .

نوفو موبيل

كما اعتمدت القمة الإطار القطاعي للزراعة، وحثت الدول الأعضاء على وضع التدابير اللازمة لمواءمة هذا الإطار وحشد الموارد اللازمة التي نحتاج إليها.

وحث البيان الختامي، الدول الأعضاء على تكثيف جهودها على مكافحة التغير المناخي بما في ذلك آثاره السلبية والتي تؤدي إلى مشاكل كبيرة على مستوى المناخ.

التكتلات الاقتصادية الثلاثة

وحول اتفاقية التكتلات الاقتصادية الثلاثة ” كوميسا وسادك وتجمع شرق أفريقيا” والتي تم إطلاقها في يونيو 2015 في مدينة شرم الشيخ، قالت أمنية عام الكوميسا، إنها جاءت إدراكا لأهميتها لحل التحديات الخاصة بالعضوية المتعددة للدول الأعضاء في هذه المناطق الثلاثة، مشيرة إلى أن الدول الأعضاء قدمت الصكوك الخاصة بالتصديق عليها هي “مصر، بتسوانا، بوروندي، اسواتيني، كينيا، ناميبيا، رواندا، جنوب أفريقا، أوغندا، زامبيا، وزيمبابوي” لافتة إلى أن هذه الاتفاقية بحاجة إلى مزيد من ثلاثة توقيعات حتى تدخل في حيز التنفيذ.

وطالبت جميع الدول بتكثيف جهودها لضمان عقد الانتخابات في موعدها المقرر، كما دعت الدول الأعضاء جميع المرتزقة بمغادرة ليبيا بدون أي تأخير.

وأثنت الدول الأعضاء في الكوميسا على جهود الصومال للوصول إلى اتفاق بشأن الانتخابات، وحثت الحكومة الصومالية والاتحاد الأفريقي على لتحقيق طموحات الشعب الصومالي من أجل وجود دولة تتسم بالسيادة والرفاهية بعد عام 2021 .

وقالت تشيلشي إن الدول الأعضاء تحث على بذل الجهود حتى يصل السودان إلى الالتزام بالجدول الزمني للانتقال بالسلطة، ورحبت بعودة رئيس الوزراء السودان وإطلاق المعتقلين السياسيين.

وعبرت عن شواغلها فيما يتعلق مواصلة القتال في أمهرة وتيجراي وعفرة في أثيوبيا، ودعت جميع الأطراف إلى وقف عمليات القتال والدخول في حوار بناء حتى تنتهي تلك الأزمة.

 

اترك تعليق