سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

أرباح «راميدا للأدوية» ترتفع 61% في عام 2021 والإيرادات تنمو بنسبة 30%

أعلنت اليوم شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية«راميدا»، عن نتائجها المالية والتشغيلية لعام 2021 وفترة الربع الأخير المنتهية في 31 ديسمبر 2021.

حيث بلغت الإيرادات 1.3 مليار جنيه خلال عام 2021، وهو نمو سنوي بمعدل 29.8%، بفضل الأداء القوي الذي أحرزته جميع قطاعات الشركة، بالإضافة إلى نمو مبيعات المنتجات الجديدة التي أطلقتها الشركة منذ مطلع عام 2020، حيث مثلت 44% من إجمالي إيرادات الشركة خلال عام 2021.

ويعكس هذا الأداء القوي نجاح الاستراتيجية التي تتبناها الشركة، التي تستهدف تحسين محفظة الشركة بباقة من المنتجات المتميزة بقيمتها المرتفعة، والتي انعكس مردوها الإيجابي على نمو الإيرادات وإجمالي حجم المبيعات خلال العام.

فقد ارتفع إجمالي حجم المبيعات (باستثناء مبيعات قطاع التصنيع لأطراف أخرى) بمعدل سنوي 0.3% ليسجل 61.0 مليون وحدة خلال عام 2021، حيث ساهم نمو حجم قطاع المبيعات المحلية بمعدل سنوي 16.6% خلال عام 2021، في الحد من أثر تراجع حجم مبيعات قطاعي المناقصات والتصدير بنسب سنوية 12.1% و18.5% على التوالي خلال نفس الفترة.

من جانب آخر، سجلت مبيعات قطاع التصنيع لأطراف أخرى نموًا ملحوظًا بمعدل سنوي 32.8% لتسجل 34.5 مليون وحدة خلال عام 2021.

وارتفع إجمالي الربح بمعدل سنوي 29.3% ليبلغ 577.4 مليون جنيه خلال عام 2021، بينما انخفض هامش الربح الإجمالي بواقع 0.2 نقطة مئوية ليسجل 46.3% خلال نفس الفترة.

وخلال الربع الأخير من عام 2021 منفردًا، ارتفع هامش الربح الإجمالي بواقع 2.7 نقطة مئوية ليسجل 47.7%، نتيجة تراجع تكاليف المركبات الدوائية الفعالة، علمًا بأن تراجع تكاليف المركبات الدوائية الفعّالة أثمر عن نمو هامش الربح الإجمالي بواقع 4.8 نقطة مئوية خلال الفترة بين الربع الأول والربع الأخير من عام 2021.

بلغت الأرباح التشغيلية المعدلة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك 388.7 مليون جنيه خلال عام 2021، وهو نمو سنوي بنسبة 28.4%، بينما انخفض هامش الأرباح التشغيلية المعدلة بواقع 0.3 نقطة مئوية ليسجل 27.2%، بسبب تراجع هامش إجمالي الربح، وذلك على الرغم من انخفاض نسبة المصروفات العمومية والإدارية إلى الإيرادات بواقع 2.6 خلال نفس الفترة.

وارتفع صافي الربح (بعد حقوق الأقلية) بمعدل سنوي 61.5% ليبلغ 181.2 مليون جنيه خلال عام 2021، وصاحب ذلك نمو هامش صافي الربح بواقع 2.9 نقطة مئوية ليسجل 14.5% خلال نفس الفترة، في ضوء تحسن معدلات توظيف الكفاءة التشغيلية.

وارتفعت إيرادات قطاع المبيعات المحلية بمعدل سنوي 25.7% لتسجل 829.1 مليون جنيه خلال عام 2021 أو ما يعادل 67% من إجمالي الإيرادات خلال نفس الفترة، علمًا بأن القطاع ساهم بنسبة 59% من معدل نمو الإيرادات خلال العام. ويأتي ذلك في ضوء نمو حجم مبيعات القطاع، مدفوعًا بارتفاع معدلات الطلب على منتجات الشركة الدوائية المضادة للفيروسات وأدوية المضادات الحيوية المستخدمة في برتوكولات علاج فيروس (كوفيد-19)، بالإضافة إلى ارتفاع متوسط أسعار البيع.

كما ارتفعت إيرادات قطاع المناقصات بمعدل سنوي 26.2% لتسجل 252.0 مليون جنيه خلال عام 2021، ليحتل القطاع المرتبة الثانية من حيث المساهمة في إجمالي الإيرادات ومعدل نمو الإيرادات خلال العام بنسب 20% و18% على التوالي،

وذلك على الرغم من تراجع حجم المبيعات بمعدل سنوي 12.1% خلال نفس الفترة، بما يتماشى مع الاستراتيجية التي تطبقها الشركة الهادفة إلى تنمية هوامش الربحية عبر تقليل مساهمة القطاع في إجمالي إيرادات الشركة.

وشهدت إيرادات قطاع التصدير نموًا ملحوظًا بمعدل سنوي 76.0% لتبلغ 87.9 مليون جنيه خلال عام 2021، وذلك على الرغم من انخفاض حجم مبيعات القطاع بمعدل سنوي 18.5% خلال نفس الفترة.

نوفو موبيل

ويرجع ذلك إلى احتلال المنتجات الدوائية المضادة للفيروسات صدارة المساهمة في إيرادات القطاع، والتي تتميز بقيمتها المرتفعة رُغم انخفاض حجم مبيعاتها.

ونجح قطاع التصنيع لأطراف أخرى في تحقيق أداء متميز بفضل نمو إيرادات القطاع بمعدل سنوي 52.4% لتبلغ 77.5 مليون جنيه خلال عام 2021، في ضوء نمو حجم مبيعات القطاع بمعدل سنوي 32.8% ليسجل 34.5 مليون وحدة خلال نفس الفترة، مدفوعًا بنجاح الشركة في التوظيف الأمثل لنمو قدراتها التشغيلية فائقة الجودة في إنتاج مستحضرات البودرة المجفدة والتوسع بقاعدة العملاء إلى 41 شركة خلال نفس الفترة.

وفي هذا السياق أعرب الدكتور عمرو مرسي العضو المنتدب لشركة راميدا، عن اعتزازه بالإنجازات المالية والتشغيلية القوية التي تحرزها الشركة عامًا تلو الآخر، والتي تكللت باختتامها عام 2021 بأعلى معدل نمو سنوي للإيرادات على مستوى سوق الأدوية المصري مسجلًا 35.5% وفق تقرير رصد وتحليل أسواق الدواء الصادر عن مؤسسة «IQVIA» الدولية للبحوث والمعلومات الدوائية، وهو ما يتجاوز معدل النمو السنوي للإيرادات بالسوق البالغ 7.3%، لتحتل راميدا بذلك المركز الثالث ضمن قائمة أسرع شركات الأدوية نموًا؛ متفوقة على الشركات المحلية والعالمية العاملة بسوق الدواء المصري.

كما رصد التقرير ذاته نمو مبيعات قطاع “المبيعات المحلية” بشركة راميدا بمعدل سنوي 35.5%، متجاوزًا متوسط النمو على مستوى سوق المبيعات المحلية بواقع 28.2 نقطة مئوية، مما أثمر بدوره عن تفوق الشركة على مؤشر تحليل نمو سوق المبيعات المحلية لتسجل 26.2% خلال عام 2021.

وأكد مرسي أن تلك الإنجازات بمثابة شهادة قوية لقدرة الشركة الفائقة على تحقيق استراتيجيات النمو والارتقاء بالكفاءة التشغيلية التي تتبناها بجدارة، مهما بلغت التحديات الصعبة المحيطة، بفضل الجهود السديدة والمتواصلة التي تبذلها الإدارة من أجل إطلاق منتجات جديدة بالسوق، والتوسع بنطاق محفظة منتجاتها لتغطي مجالات علاجية جديدة، فضلاً عن تنمية بصمتها الجغرافية لتمتد إلى أسواق خارجية عالية النمو.

وأوضح مرسي أن الشركة نجحت خلال العام في تعزيز محفظة منتجاتها عبر إطلاق سبع منتجات دوائية جديدة، تتماشى مع خطة النمو المعلنة لعام 2021. وبالتوازي مع ذلك، شهد العام تحسن متوسط أسعار بيع منتجات الشركة بمعدل سنوي 8% إلى 36.3 جنيه، بحسب تقرير مؤسسةIQVIA الدولية للمعلومات الدوائية.

وخلال الربع الأخير من عام 2021، تمكنت الشركة من إطلاق ثلاثة منتجات وتتطلع إلى إطلاق ثلاثة منتجات أخرى بمجال المكملات الغذائية خلال الربع الأول من عام 2022. وانطلاقًا من الدور المحوري الذي يلعبه إطلاق المنتجات الجديدة وعمليات الاستحواذ على المركبات الدوائية في دعم نمو الشركة، تعتزم راميدا التوسع بمحفظتها عبر إطلاق 8 إلى 10 منتجات جديدة خلال الفترة القادمة تتسم بقيمتها المرتفعة مقارنة بالمنتجات القائمة، على أن تغطي تلك المنتجات مجالات علاجية جديدة تتسم بمقومات نمو واعدة بالإضافة إلى مجال المكملات الغذائية والمجالات العلاجية القائمة.

كما تستهدف الشركة بالتوازي مع ذلك؛ تنمية مبيعات باقة المنتجات الجديدة التي أطلقتها مؤخرًا، سعيًا إلى دفع مؤشرات نمو الشركة على المدي القريب والمتوسط. ولفت مرسى إلى أن المستحضرات الدوائية التي نجحت الشركة في الاستحواذ عليها عقب طرح أسهم الشركة في البورصة المصرية؛ أثمرت عن تحقيق إيرادات بقيمة 175 مليون جنيه تقريبًا خلال عام 2021 أي ما يعادل 14% من إجمالي إيرادات الشركة خلال العام، بالإضافة إلى تحقيق هوامش أرباح مرتفعة.

فقد حقق دواء “فاكساتو” إيرادات بقيمة 32.4 مليون جنيه عقب خمسة أشهر فقط من إضافته إلى محفظة راميدا أي ما يعادل 2.6% من إجمالي إيرادات الشركة خلال العام، مع احتلاله المرتبة الرابعة في قائمة مجاله العلاجي من حيث قيمة المبيعات على مستوى السوق المصري خلال عام 2021.

وأشار مرسى إلى الدور الاستراتيجي الذي لعبته الشركة ضمن الصفوف الأمامية لمكافحة وباء فيروس (كوفيد-19) في إطار إيمانها الراسخ بمسئوليتها تجاه التصدي لهذه الجائحة، وهو ما يعكسه الأداء الاستثنائي للمنتجات المضادة الفيروسات “أنفيزيرام” و”ريمديسيفير” التي سارعت الشركة بإطلاقهما خلال الربع الثالث من عام 2020 فور حصولها على الموافقات اللازمة من الجهات الرقابية للإنتاج التجاري.

فقد بذلت راميدا جهودًا حثيثة، أثمرت عن تزويد السوق المصري 378.856 وحدة من تلك المنتجات، بالإضافة إلى إنتاج 120.650 أخرى لإمداد الأسواق الدولية.

وجدد مرسي التزام الشركة بتكثيف مواردها وقدراتها للمساهمة في تحسين صحة وحياة المواطنين في مصر والأسواق الأخرى، حيث تعتزم الشركة خلال الفترة المقبلة إطلاق دواء “مولنوبيرافير” لتعزيز محفظة منتجاتها المضادة للفيروسات.

وتوجه مرسي بالشكر والتقدير لفريق العامل لتفانيهم وعملهم الدؤوب في ظل التحديات الصعبة المحيطة، والذي شكل الركيزة الداعمة للنجاحات التي حققتها الشركة خلال العام، حيث ساهمت جهودهم في تعزيز قدرة الشركة على الوفاء بإمداد المرضى باحتياجاتهم من منتجات الشركة الدوائية، بالإضافة إلى دورهم الملموس في إطلاق المنتجات الجديدة والتوسع بقاعدة عملاء الشركة على الصعيدين المحلي والدولي.

واستشرافًا للمستقبل؛ تتطلع راميدا خلال العام الجديد إلى مواصلة الارتقاء بكفاءة أداء مختلف قطاعاتها التشغيلية، سعيًا إلى تحقيق هدفها الاستراتيجي المتمثل في إنتاج باقة من أفضل المنتجات الدوائية فائقة الجودة وتسهيل إتاحتها؛ من أجل المساهمة في تحسين جودة حياة المواطنين في شتى أنحاء العالم.

 

 

اترك تعليق