سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

أرباح «راميدا للأدوية» ترتفع 41% في النصف الأول والإيرادات تقفز الى 538 مليون جنيه

أعلنت شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية «راميدا» عن نتائجها المالية والتشغيلية خلال النصف الأول من عام 2021، حيث بلغت الإيرادات 537.8 مليون جنيه، بنسية نمو 22.9%.

وأرجعت الشركة في بيان، نمو إيراداتها إلى ارتفاع مبيعات منتجات راميدا الدوائية المضادة للفيروسات المستخدمة في بروتوكول علاج فيروس (كوفيد – 19) على مستوى السوق المحلي والأسواق الخارجية، بالإضافة إلى نمو مبيعات أدوية المضادات الحيوية خلال نفس الفترة.

وأشارت إلى أن نمو الإيرادات يعكس الارتفاع الملحوظ لإيرادات قطاع التصدير على خلفية تخفيف القيود الاحترازية على حركة التجارة الدولية، ومردود تنفيذ استراتيجية تحسين محفظة منتجات الشركة بباقة من المنتجات المتميزة بقيمتها المرتفعة.

ووفقا للبيان، يأتي نمو الإيرادات على الرغم من انخفاض حجم المبيعات (باستثناء مبيعات قطاع التصنيع لأطراف أخرى) بنسبة سنوية 16.5% إلى 25.6 مليون وحدة خلال النصف الأول من عام 2021، بسبب انخفاض حجم مبيعات قطاع المناقصات بمعدل سنوي 37.3% خلال نفس الفترة، علمًا بأن قطاع المناقصات مثّل أكبر قطاعات الشركة من حيث المساهمةً في إجمالي حجم المبيعات خلال النصف الأول من عام 2020.

وارتفع إجمالي الربح بمعدل سنوي 19.1% ليبلغ 243.7 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2021، بينما انخفض هامش الربح الإجمالي بواقع 1.5 نقطة مئوية ليسجل 45.3% خلال نفس الفترة.

ورصدت الشركة الأسباب وراء ذلك وهو نتيجة ارتفاع تكاليف المركبات الدوائية الفعالة المستخدمة في إنتاج المستحضرات المضادة للفيروسات المرتبطة بعلاج فيروس (كوفيد – 19)، علمًا بأنه تم تكثيف إنتاج تلك المستحضرات خلال النصف الأول من عام 2021 لتلبية معدلات الطلب المترفعة.

جدير بالذكر أن هامش الربح الإجمالي شهد نموًا بواقع 4.9 نقطة مئوية خلال الربع الثاني من عام 2021 مقارنة بالربع السابق، نتيجة تراجع تكاليف المركبات الدوائية الفعالة خلال الربع الثاني من العام الجاري مقارنة بالربع الأول من نفس العام، ومن المتوقع استمرار انخفاض تلك التكاليف خلال الفترة القادمة، وهو ما سينعكس إيجابُا على ربحية الشركة مستقبلاً.

وبلغت الأرباح التشغيلية المعدلة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك 130.7 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2021، وهو نمو سنوي بنسبة 14.7%، بينما انخفض هامش الأرباح التشغيلية المعدلة بواقع 1.8 نقطة مئوية ليسجل 24.3% على خلفية انخفاض هامش الربح الإجمالي بواقع 1.5 نقطة مئوية خلال نفس الفترة.

وارتفع صافي الربح بمعدل سنوي 41.1% ليبلغ 61.8 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2021، وصاحب ذلك نمو هامش صافي الربح بواقع 1.5 نقطة مئوية إلى 11.5% خلال نفس الفترة. ويعكس ذلك مردود تحسن الكفاءة وانخفاض المصروفات التشغيلية.

وارتفعت إيرادات قطاع المبيعات المحلية بمعدل سنوي 25.0% خلال النصف الأول من عام 2021 أو ما يعادل 65% من إجمالي الإيرادات خلال نفس الفترة.

وأوضحت أن ذلك يأتي بفضل نمو حجم مبيعات القطاع بنسبة سنوية 17.2% لتسجل 12.8 مليون وحدة خلال النصف الأول من العام الجاري، مدفوعة بتحسن الطلب على منتجات الشركة من أدوية المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفيروسات المستخدمة في بروتوكول علاج فيروس (كوفيد – 19)، فضلاً عن مردود تخفيف قيود التباعد الاجتماعي والتي نتج عنها حالة التعافي التي شهدها السوق خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

وتراجعت إيرادات قطاع المناقصات بمعدل سنوي 15.3% لتبلغ 109.3 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2021.

وقالت إن ذلك يعكس انخفاض حجم مبيعات القطاع بمعدل سنوي 37.3% إلى 11.8 مليون وحدة خلال النصف الأول من عام 2021، وهو ما يتماشى مع الاستراتيجية التي تطبقها الشركة الهادفة إلى تنمية هوامش الربحية عبر تخفيض المشاركة في المناقصات المطروحة.

نوفو موبيل

وتضاعفت إيرادات قطاع التصدير بمعدل سنوي يتجاوز ثلاث مرات لتبلغ 45.7 مليون جنيه خلال النصف الأول من عام 2021، لافته إلى أن ذلك في ضوء نمو حجم مبيعات القطاع بنسبة سنوية 11.3% لتسجل 0.9 مليون وحدة خلال نفس الفترة.

وبحسب البيان، يأتي ذلك بفضل رفع إجراءات الإغلاق الاحترازية في العراق وارتفاع معدلات الطلب بالأسواق الإقليمية على منتجات الشركة الجديدة المضادة للفيروسات المرتبطة ببروتوكول علاج فيروس (كوفيد – 19).

وأعرب الدكتور عمرو مرسي العضو المنتدب لشركة راميدا، عن اعتزازه بمواصلة الشركة مسيرة النمو التي استهلت بها هذا العام لتحقق أداءً استثنائيًا خلال النصف الأول من عام 2021، بفضل نجاحها الملحوظ في الاستفادة من حالة التعافي التي يشهدها السوق على خلفية تخفيف القيود الاحترازية المتعلقة بانتشار فيروس (كوفيد – 19).

وقال موسى:«أثمرت معدلات الطلب القوية بالأسواق المحلية والإقليمية على المنتجات الجديدة التي أطلقتها الشركة مؤخرًا في تحقيق راميدا ثاني أعلى معدل نمو على مستوى السوق والذي بلغ 40% مقابل متوسط معدل نمو السوق البالغ 7%، وفق تقرير رصد أسواق الدواء عن فترة النصف الأول من العام الصادر عن مؤسسةIQVIA  الدولية للمعلومات الدوائية».

وأوضح، أن نجاح الشركة في تنمية الإيرادات خلال الفترة مدفوعًا بشكل رئيسي بمنتجاتها الدوائية الجديدة المضادة للفيروسات المستخدمة في بروتوكول علاج فيروس (كوفيد – 19) «ريمديسيفير- راميدا» و«أنفيزيرام»، حيث نجحت في تحقيق إيرادات بقيمة 80 مليون جنيه، وجاءت ضمن قائمة أعلى 10 منتجات مبيعًا خلال النصف الأول من العام الجاري.

وتابع: «ويعكس نمو إيرادات الشركة أيضًا ارتفاع مبيعات منتجاتها الجديدة من المضادات الحيوية، حيث جاء دوائي «رامسيفتراكس» و«راميتاكس» ضمن قائمة المنتجات العشرة الأعلى مبيعًا سالفة الذكر».

وأضاف: «احتل منتج المكملات الغذائية الجديد «أومنيفورا» المركز التاسع بتلك القائمة خلال النصف الأول من عام 2021، فيما تصدر دواء «ريكوكسيبرايت» قائمة المنتجات الأعلى مبيعًا ليصبح أكبر مساهم في إجمالي إيرادات الشركة خلال نفس الفترة».

وأعلن العضو المنتدب للشركة أن بذلك مثلت مبيعات المنتجات الجديدة التي أطلقتها الشركة منذ مطلع العام السابق 42% من إجمالي إيرادات الشركة خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأضاف مرسي أن هذه الإنجازات القوية تؤكد بوضوح قدرة راميدا على الاستجابة السريعة لتطورات احتياجات سوق الأدوية، وكفاءتها الملحوظة في الاستحواذ على المنتجات الدوائية المتميزة بمقومات النمو الجذابة.

وأشار مرسي في هذا السياق إلى نجاح الشركة في الاستحواذ على المنتج الدوائي المضاد لتخثر الدم، والذي يأتي في إطار استراتيجية الشركة الهادفة إلى التوسع بمحفظة منتجاتها لتغطي مجالات علاج الأمراض المزمنة من خلال الاستحواذ على المنتجات التي تحظى بمكانة قوية في السوق.

وتابع:«تعد صفقة الاستحواذ على المنتج الدوائي المذكور أكبر صفقة استحواذ تنفذها الشركة منذ انطلاقها، وتمهد الطريق لتعظيم استفادة الشركة من أحد المجالات العلاجية الكبيرة وسريعة النمو».

وجدد مرسي تفاؤله بقدرة الشركة على مواصلة مسار النمو المشهود خلال النصف الثاني من العام، مع استمرار استفادتها من حالة تعافي السوق، وجنيها ثمار صفقات الاستحواذ السديدة التي نجحت في إتمامها مؤخرًا.

واختتم مرسي بأن المناخ العام الذي يشهده السوق يبشر بتحقيق المزيد من الإنجازات على صعيد استراتيجية النمو التي تتبناها الشركة، حيث تتطلع الإدارة إلى مواصلة دراسة المزيد من الاستحواذات المثمرة على غرار استحواذها الناجح على المنتج الدوائي بالإضافة إلى طرح المزيد من المنتجات الجديدة، سعيًا إلى التوسع وتعزيز محفظة منتجات الشركة وتعظيم القيمة والمردود الإيجابي للشركة والسادة المساهمين.

 

اترك تعليق