سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

هيئة الدواء تعقد الملتقى الافتراضي الثاني لكيفية الاستخدام الأمثل والآمن للأدوية

أعلنت هيئة الدواء المصرية انطلاق الملتقى الافتراضي الثاني لكيفية الاستخدام الأمثل والآمن للأدوية، وذلك ضمن سلسلة من الملتقيات التثقيفية التي تهدف إلى رفع درجة الوعي بمفاهيم الاستخدام الأمثل والآمن للدواء، كذلك مفهوم الإدارة الرشيدة لاستخدام الأدوية خصوصا أدوية المضادات الحيوية.

ويهدف الملتقى الذي يعقد اليوم في الخامسة مساءً عبر إحدى برامج الفيديو كونفرانس إلى تعميق التواصل المجتمعي بين هيئة الدواء والمواطن المصري، حيث سيتم النقاش مع مختلف شرائح المجتمع بهدف تعزيز مفاهيم التوعية المجتمعية من خلال إتاحة المعلومات والإجابة عن الاستفسارات المرتبطة بالاستخدام الأمثل والآمن للأدوية وأيضاً كيفية التعامل مع أدوية بروتوكولات فيروس كورونا.

كما يهدف الملتقى إلى تعريف المواطن بالخطوات التي يجب اتباعها في حال استخدامه الأدوية الخاصة ببروتوكولات فيروس كورونا، وأهم تلك الخطوات ألا يستخدم تلك الأدوية إلا بعد مراجعة الطبيب، وأيضا ما المعلومات التي يجب أن يوضحها للطبيب المعالج قبل البدء في تناول الدواء كالإصابة بالحساسية تجاه هذا الدواء، وحالات الحمل والرضاعة، ونسبة السكر في الدم، ومراجعة الطبيب أو الصيدلي لتجنب التفاعلات الدوائية التي قد تسبب عدم انتظام ضربات القلب.

ويناقش الملتقى العادات الخاطئة والشائعات الخاصة ببروتوكول كورونا مثل (شائعة اكتشاف علاج نهائي لكورونا- شائعة تناول الفيتامينات للوقاية من كورونا- شائعة تناول أدوية سيولة الدم للوقاية من كورونا – تناول البعض للدواء بدون وصفة طبية – تخزين أدوية البروتوكول للاستخدام وقت اللزوم). أيضاً أهمية الدور المجتمعي للصيدلي في ظل مواجهة أزمة جائحة كورونا.

ويمكن الاشتراك بالملتقى من خلال الصفحة الخاصة بإدارة صيدلية المستشفيات التابعة لهيئة الدواء المصرية على الفيس بوك أو من خلال الرابط الالكتروني https://bit.ly/30lro0M.

يذكر أن الملتقى الأول كان قد تم عقده يوم الخميس 9 يوليو الجاري، وكان مخصصا لتدريب الصيادلة على كيفية الاستخدام الآمن والأمثل للدواء في ظل تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، وتم إلقاء الضوء على 14 بروتوكولا علاجيا تقوم بها 14 دولة من مختلف قارات العالم ومنها على سبيل المثال ( الصين- المملكة العربية السعودية- إيطاليا- اليابان- الإمارات العربية المتحدة)، وذلك بهدف توضيح مواكبة البروتوكول المصري للبروتوكولات المعمول بها في مختلف دول العالم.

كما ناقش الملتقى الأول كيفية التعامل مع حالات الاشتباه مرورا بخفيف ومتوسط الخطورة انتهاء بعالي الخطورة والحالات الحرجة، وقد سجل لحضور اللقاء التفاعلي الأول 534 صيدلي من مصر وعدة دول أخرى ( الإمارات- السعودية- الأردن- اليمن) .