سوق الدواء
كل ما تريد معرفته عن سوق الدواء

«الصحة العالمية»: تأكيد حالة واحدة من مرض «جدري القردة» في بلد ما يعتبر تفشيا

أعلنت منظمة «الصحة العالمية»، أن تأكيد حالة واحدة من مرض «جدري القردة» في بلد ما يعتبر تفشيا، وأشارت المنظمة، في آخر تحديث، إلى أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بـ«جدري القردة» حتى منتصف يونيو الجاري بلغت 2103 حالات في 42 دولة عضو عبر 5 مناطق تابعة «أقاليم الأمريكتين وإفريقيا وأوروبا وشرق البحر الأبيض المتوسط وغرب المحيط الهادئ»، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية.

وألغت منظمة الصحة العالمية التمييز بين الدول بناءً على توطن جدري القردة فيها في الإحصاء المتعلق بهذا المرض، من أجل “توحيد” استجابة أفضل للفيروس.

والفيروس الذي ينتشر عادة في وسط وغرب إفريقيا، بات موجودا الآن في عدة قارات.

وقالت منظمة الصحة العالمية في رسالة إخبارية مؤرخة في 17 يونيو وأرسلت السبت إلى وسائل الإعلام “نلغي التمييز بين البلدان بالنظر إلى توطن المرض فيها، ونتعامل مع البلدان في وقت واحد عندما يكون ذلك ممكنًا، لينعكس ذلك على الاستجابة الموحدة المطلوبة”.

وأضافت أنه بين مطلع يناير و15 يونيو “تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية في 42 دولة بتسجيل ما مجموعه 2103 إصابات مؤكدة ومشتبه بها وحالة وفاة واحدة”.

نوفو موبيل

في 23 يونيو، ستحدد منظمة الصحة العالمية إن كانت ستصنّف تفشي جدري القردة عالميا على أنه “حالة طوارئ صحية عامة تستدعي قلقا دوليا”، وهو الإنذار الأعلى الذي يمكن أن تطلقه.

وتعد أوروبا مركز انتشار الفيروس، مع 1773 إصابة مؤكدة ، أي 84% من إجمالي عدد الإصابات في العالم، تليها القارة الأميركية (245 إصابة، 12%) ثم إفريقيا (64 إصابة، 3%) ودول شرق البحر الأبيض المتوسط (14 إصابة) وغرب المحيط الهادئ (7 إصابات). ومن المرجح أن يكون العدد الفعلي للإصابات أعلى، بحسب منظمة الصحة.

واعتبرت المنظمة أن ظهور الفيروس يدل على أنه كان ينتشر منذ بعض الوقت، لكن لم يتم رصد انتقاله. وأشارت إلى أنه “قد يعود إلى عام 2017”.

منذ عام 2017 ، تم بالفعل رصد عدد قليل من الإصابات المستوردة، لا سيما من نيجيريا، بشكل متفرق في بلدان عدة.

وسُجلت غالبية الإصابات حتى الآن لدى رجال أقاموا علاقات جنسية مع رجال. ولم تسافر الغالبية العظمى إلى البلدان الأفريقية حيث كان الفيروس متوطنًا.

وهذا المرض المعروف منذ 1970 من عائلة الجدري الذي تم القضاء عليه قبل نحو أربعين عامًا لكنه أقل خطورة منه. وهو مرض نادر ناجم عن فيروس ينتقل إلى الإنسان من طريق حيوانات مصابة.

 

اترك تعليق